• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الحر يسيطر على معضم احياء مخيم اليرموك بدمشق

"الحر" يسيطر على مناطق بدمشق وقرى بحماة

بواسطة : admin
 0  0  392
الحر يسيطر على معضم احياء مخيم اليرموك بدمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلنت لجان التنسيق المحلية في سوريا أن الجيش الحر قد سيطر بالكامل الثلاثاء على حي الحجر الأسود بجنوب دمشق، وذلك بعد إعلان المجلس الثوري العسكري في حماة عن سيطرته على عدد من القرى والبلدات في محافظة حماة وتدمير خمسة حواجز تابعة للنظام، في حين ارتفعت حصيلة ضحايا اليوم الثلاثاء من المدنيين إلى 91 شخصا.
وكان المجلس العسكري في دمشق وريفها قد أعلن اليوم عن سيطرة الثوار بالكامل على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة، وذلك بالتزامن مع حشد قوات النظام دباباتها على تخوم المخيم في محاولة لاستعادته.

وبث ناشطون صورا لشوارع ومبان في حي اليرموك بعد انسحاب قوات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة منها، التي كانت تقاتل إلى جانب قوات النظام، في حين يعيد عناصر الجيش الحر انتشارهم في حي الحجر الأسود بجنوب دمشق بعد إعلانهم السيطرة عليه بالكامل.


الجيش الحر يحتفل بانتصاره في حلفايا (رويترز)
"تحرير حماة"
وفي الأثناء، بث ناشطون في حماة صورا تظهر استيلاء الجيش الحر على بلدات حلفايا وحصرايا وكفرنبودة وكرناز والحماميات واللطامنة والزكاة والأربعين، في وقت تدور معارك في مناطق عدة أخرى، وذلك بعد يوم من بدء معركة "تحرير حماة" وإمهال ضباط النظام وعناصره فيها أربعا وعشرين ساعة للانشقاق.

وقال الجيش الحر إن المعارك التي يخوضها حاليا في بلدات حماة تهدف إلى السيطرة على ريفها الشمالي لدخول مركز المدينة، إذ تعتبر حلفايا حلقة الوصل بين الريفين الشمالي والغربي، في حين تعد كفرنبودة نقطة الوصل بين ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي.

ويخطط الثوار لفك الحصار عن مدينة حمص في حال نجاحهم بدخول مدينة حماة التي تبعد عنهم عشرة كيلومترات شمالا.

وفي لقاء لقناة الجزيرة، قال عضو الهيئة العامة للثورة السورية محمود الحموي إن الثوار دمروا خمسة حواجز في المنطقة، ومنها حاجزا الشيخ حديد وحصرايا، كما استولوا على كمية من الأسلحة والذخائر.

وأكد أنه لم يبق أمام الثوار سوى حاجز واحد بين كفرنبودة وقلعة المضيق الذي تدور حوله معارك عنيفة، مشددا على عزم الثوار "تحرير" المنطقة الواقعة بين حلفايا وسهل الغاب لانتزاع شمال المحافظة.


فلسطينيون وسوريون ينزحون إلى لبنان هربا من القصف (رويترز)
قتلى وقصف
من جهتها، أفادت لجان التنسيق المحلية بأن 91 شخصا قتلوا الثلاثاء في سوريا معظمهم في دمشق وريفها.

كما اتهمت الهيئة العامة للثورة السورية قوات النظام بارتكاب "مجزرة" في مدينة عربين بريف دمشق، حيث سقط عشرات، بمن فيهم نساء وأطفال، قتلى وجرحى عندما قصفت إحدى طائرات النظام منطقة سكنية.

وتشهد عربين وحرستا ومسرابا ومديرا وزملكا وكفر بطنا ومناطق عدة بالغوطة الشرقية منذ أكثر من شهر قصفا جويا مستمرا، كما يتهم ناشطون النظام باستخدام قذائف من الفوسفور الأبيض تسببت في حرائق كبيرة.

وفي دمشق، قالت شبكة شام إن القصف بالمدفعية الثقيلة تواصل الثلاثاء على أحياء دمشق الجنوبية، وتركز على حيي مخيم اليرموك والحجر الأسود حيث يسيطر الجيش الحر.

ومن جهتها، قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطنيين (أونروا) في بيان لها إنّ أكثر من 150 ألف فلسطيني يقطنون مخيم اليرموك يعانون من اشتباكات استخدم فيها النظام الأسلحة الثقيلة والطائرات، مشيرة إلى نزوح سكان المخيم بعيدا خارج دمشق، إذ دخل نحو ألفين منهم فقط إلى لبنان، في حين تؤوي الوكالة ما يزيد على 2600 منهم.

وفي الأثناء، أكد ناشطون استمرار القصف على بلدة حيط بدرعا وعلى أحياء مدينة دير الزور، وذلك بالتزامن مع استمرار الاشتباكات في محيط مطار دير الزور العسكري، وسيطرة الثوار على حاجز غسان عبود بالمنطقة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )