• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

أول سيارة صنعت في السعودية

وزير التجارة السعودي يقود أول سيارة صنعت في السعودية

بواسطة : admin
 0  0  332
أول سيارة صنعت في السعودية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قاد وزير التجارة والصناعة السعودي ورئيس إدارة مجلس هيئة المدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن" الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة أول أمس سيارة مصنعة في السعودية، خلال تدشينها في المدينة الصناعية الثانية في الدمام عبر أول مشروع صناعي لشركة "إيسوزو" العالمية داخل المملكة على مستوى المنطقة، بحضور عدد كبير من المسؤولين والصناعيين ورجال الأعمال ووكلاء الشركة.

وقال الربيعة "أشعر بالفخر والسعادة وأنا أقود سيارة كتب عليها صنع بالسعودية حيث إن هذا جزء من حلم كان يراودنا بأن تكون المملكة دولة صناعية متقدمة في هذا الجانب، وتعتبر هذه الخطوة من الخطوات التي تقودنا لتحقيق هذا الحلم، بدعم من خادم الحرمين الشريفين الذي أكد مرارا على تنويع موارد المملكة عبر الصناعات المختلفة، حيث تضاعف معدل النمو الصناعي أصبح خلال الخمس عشرة سنة الماضية مع استمرار علمنا على هذا النمو باستخدام صناعات ذات قيمة مضاعفة، والتي تتم بمضاعفة مجموعة من القطع والمعادن ذات التكلفة البسيطة إلى ما يقارب 40 ضعفاً بعد تحويلها لسيارة صالحة للاستخدام".



وأبدى الربيعة في كلمته التي نشرتها صحيفة الرياض، سعادته برؤية شباب سعودي يعمل في هذا المصنع من خريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث في اليابان حيث يساهمون في دعم البنية التحتية للصناعة، مشيرا إلى أن هذا النوع من الصناعات سيفتح الباب لتوظيف ما يقارب 4000 فرصة وظيفية في الرياض و800 فرصة في الدمام إضافة لتوقيع شراكة مع شركة لاندروفر الإنكليزية لإنشاء مصنع للسيارات في ينبع.

واطلع الربيعة على خطوط الإنتاج لشركة آيسوزو، وأبدى سعادته من تميز المشروع وجودة المنتج، حيث نفذت "مدن" مبنى المصنع وفقا لمواصفات ومعايير شركة آيسوزو، وتسعى إلى بناء مئات المصانع الجاهزة للمستثمرين الجادين في المدن الصناعية حسب المواصفات والمعايير المعتمدة.

وأوضح الربيعة خلال كلمته أنه تبعاً للتوجه الاستراتيجي لحكومة خادم الحرمين الشريفين المتمثل في تنويع مصادر الدخل وأن الصناعة هي الخيار الاستراتيجي للتنمية المستدامة وإيجاد فرص العمل للمواطنين والمواطنات تمكنت المملكة بفضل من الله من استقطاب مشاريع عالمية صناعية متخصصة في المدن الصناعية المنتشرة في أنحاء المملكة لخلق قاعدة صناعية قوية تساهم في رفع النمو الاقتصادي للمملكة إضافة إلى الاستفادة من خبرات هذه المشاريع الصناعية الأجنبية للتوطين داخل المملكة.

وقال: "واقع العلاقات التجارية والاستثمارية بين المملكة العربية السعودية واليابان ترتبط ارتباطاً متيناً، وصداقة قوية ومتميزة تقوم على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة بين البلدين، حيث امتدت هذه العلاقات منذ أكثر من 55 عاماً، وتعتبر اليابان ثاني أكبر اقتصاد عالمي، والشريك التجاري الثاني للمملكة وإحدى أكبر الدول المستثمرة في المملكة".

وأوضح الربيعة أن شركة آيسوزو حققت قصة نجاح خلال فترة وجيزة مميزة منذ أن تم الاتفاق منذ عامين على إنشاء مصنع متكامل لإنتاج سيارات وشاحنات النقل الخفيف والمتوسط والثقيل، وقد خصصت "مدن" أرضاً مساحتها 120 ألف متر مربع في المدينة الصناعية الثانية بالدمام لإقامة هذا المشروع.

وقال: "يسرني أن المصنع سيعمل على عدة مراحل لتطوير الطاقة الإنتاجية إلى أن تصل 25 ألف شاحنة نقل سنويا بمختلف الأنواع في عام 2017م وسيتم تصدير 9800 شاحنة بنهاية الربع الرابع في 2017 وتصدير نسبة 40% من الإنتاج إلى الأسواق العالمية".

وأضاف أن ذلك يأتي تبعاً للتوجه الاستراتيجي لحكومة خادم الحرمين الشريفين المتمثل في تنويع مصادر الدخل وأن الصناعة هي الخيار الاستراتيجي للتنمية المستدامة وإيجاد فرص العمل للمواطنين والمواطنات تمكنا وبفضل من الله من استقطاب مشاريع عالمية صناعية متخصصة في المدن الصناعية المنتشرة في أنحاء المملكة لخلق قاعدة صناعية قوية تساهم في رفع النمو الاقتصادي للمملكة إضافة إلى الاستفادة من خبرات هذه المشاريع الصناعية الأجنبية للتوطين داخل المملكة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )