• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

ايران تهدد بضرب اسرائيل اذا هاجمتها امريكا

بواسطة : admin
 0  0  289
ايران تهدد بضرب اسرائيل اذا هاجمتها امريكا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال مسؤول إيراني اليوم الثلاثاء إن بلاده ستضرب إسرائيل بالصواريخ ردا على هجوم أميركي محتمل يستهدف منشآتها النووية والعسكرية, في حين أعلن وزير الدفاع الأميركي أن واشنطن ستبقي على وجود عسكري قوي بالخليج العربي.

وفي تصريح لقناة العالم الإيرانية, قال مجتبى ذو النور ممثل المرشد الأعلى علي خامنئي "إذا أطلقت أميركا صاروخا على إيران، فان صواريخنا ستنطلق مباشرة نحو قلب تل أبيب قبل أن ينجلي غبار الصاروخ الأميركي".

وحذر المسؤول الإيراني من أن بلاده ستستهدف مصالح للولايات المتحدة بعدة دول في حال تعرضت لهجوم أميركي.

وتقول إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إن الخيار العسكري في التعامل مع أزمة الملف النووي الإيراني قائم, في حين هددت إسرائيل مرارا بمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية التي تقول هي ودول غربية إنها قد تكون بصدد إنتاج سلاح نووي, وهو ما تنفيه طهران بشدة.
وفي التصريح ذاته, حذر ممثل المرشد الإيراني من أن مهاجمة بلاده تنطوي على مغامرة كبيرة لمن سماهم الأعداء, قائلا إن إيران تحتل حاليا المرتبة الثالثة في مجال إنتاج الطائرات بلا طيار.

وبشكل متزامن تقريبا, قال وزير الدفاع الأميركي اليوم إن بلاده ستبقي على قوة عسكرية كبيرة بالخليج العربي مع أنها تعتزم نشر قوات بحرية كبيرة وأسلحة متطورة بمنطقة آسيا والمحيط الهادئ حيث تسود توترات بسبب النزاع بين الكوريتين, وبين عدد من دول المنطقة على الحدود البحرية.

وأضاف ليون بانيتا في تصريح أثناء سفره إلى الكويت أن الولايات المتحدة قوية بما يكفي لنشر قوات كبيرة بالخليج العربي ومنطقة المحيط الهادئ بصورة متزامنة.

تسريبات إسرائيلية
من جهة أخرى, قالت صحيفة غارديان البريطانية إن مسؤولين غربيين يشتبهون بأن إسرائيل وراء تسريبات عن قيام إيران بتجارب على أسلحة نووية, وذلك بهدف ممارسة مزيد من الضغط على طهران لحملها على وقف برنامجها النووي.

وأضافت أن أولئك المسؤولين يعتقدون أن التسريبات الإسرائيلية المتأتية من تحقيق للوكالة الدولية للطاقة الذرية يمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية, وتقوض مصداقية الوكالة.

وتابعت غارديان أن التسريبات الإسرائيلية جزء مما سمته "حرب الظل" التي تدور في فيينا (يقع فيها مقر وكالة الطاقة الذرية) حيث يمارس الموساد نشاطات واسعة.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن دبلوماسي أوروبي قوله إن تلك التسريبات ربما تدفع الوكالة لتقديم تنازلات بإطار التحقيق حول ما إذا كانت طهران سعت لتطوير سلاح نووي.

ومن المقرر أن يزور وفد من الوكالة الدولية للطاقة الذرية طهران بعد غد الخميس لبحث مسائل مختلف عليها، بما في ذلك طلب الوكالة السماح لمفتشيها بزيارة موقع بارشين العسكري.

وترقب القوى الكبرى هذه المحادثات، بينما لا يبدو بالأفق انفراج يسمح باستئناف المحادثات بين تلك القوى بشأن الملف النووي وإيران التي ما تزال مستمرة في تخصيب اليورانيوم.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )