• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

كارثة تهدد ليبيا خلال أسابيع بسبب نقص الغذاء

بواسطة : admin
 0  0  485
كارثة تهدد ليبيا خلال أسابيع بسبب نقص الغذاء
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 وقالت جوزيت شيران المديرة التنفيذية للبرنامج من بروكسل في مقابلة مع رويترز إن المخاوف بشأن الإمدادات تشتد في شرق البلاد الذي يسيطر عليه ثوار17 فبراير وحيث تسعي سلطات المجلس الانتقالي جاهدة لشراء الأغذية وتوزيعها.
وأضافت قولها إذا لم نعالج الفجوات الكبيرة في النظام الغذائي في ليبيا ولا سيما في شرق ليبيا فإننا سنضطر إلي التفكير في عملية إنقاذ إنساني واسعة.
واعتبرت أن التحدي الذي تواجهه ليبيا هو أن النظام الغذائي هناك يخضع لسيطرة مركزية وتديره الحكومة ولا يجري هناك الآن إعادة تكوين المخزونات.. النظام كله قد ينفد ما لديه من أغذية خلال ستة أسابيع إلي ثمانية.
يأتي ذلك في الوقت الذي قالت فيه منظمة العفو الدولية إن الهجمات التي تشنها القوات الموالية للعقيد معمر القذافي علي مدينة مصراتة غربي ليبيا قد ترقي لجرائم حرب.
وقالت دوناتيلا روفيرا الباحثة البارزة في المنظمة والمتواجدة حاليا في ليبيا: إن حجم الهجمات التي لا تهدأ والتي رأينا قوات القذافي تشنها لترويع سكان مصراتة طوال اكثر من شهرين مرعب بحق.وشهدت مصراتة ثالث أكبر مدن ليبيا بعض أبشع أحداث العنف, فيما يقول الثوار إن ما لا يقل عن ألف شخص لقوا حتفهم.
واستمرارا للضغوط الدولية علي نظام العقيد الليبي معمر القذافي, قررت فرنسا طرد14 دبلوماسيا ليبيا وأمهلتهم48 ساعة لمغادرة البلاد باعتبارهم شخصيات غير مرغوب فيها, حسبما ذكرت مصادر للخارجية الفرنسية.
ورجح وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني- من جانبه- أن تنتهي العمليات العسكرية بقيادة حلف شمال الأطلسي( ناتو) علي ليبيا في غضون ثلاثة إلي أربعة أسابيع.
وأضاف فراتيني: تشير الفرضيات الواقعية إلي ما بين ثلاثة إلي أربعة أسابيع, هناك متفائلون يقولون إنها مجرد أيام قليلة.
وفي سياق مقابل, وردا علي نتائج إجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا في روما أمس,
قال متحدث باسم الحكومة الليبية إن دعوة الزعيم الليبي معمر القذافي إلي التخلي عن السلطة- كما فعلت مجموعة الاتصال- ليست أخلاقية ولا شرعية وليست معقولة.
وندد المتحدث باسم الحكومة الليبية بنوايا الاجتماع مؤكدا أنه علي العالم الاستماع إلي قادة القبائل الذين اجتمعوا في طرابلس أمس الأول.
واعتبرت الحكومة الليبية- في الإطار نفسه- الخطة الدولية لاستعمال الأموال الليبية المجمدة لتمويل الثوار شبيهة بالقرصنة في عرض البحر, كما قال نائب وزير الخارجية خالد كعيم.
وقال كعيم خلال مؤتمر صحافي في طرابلس إن ليبيا لا تزال, بموجب القانون الدولي, دولة ذات سيادة وأي استعمال للأصول المجمدة, شبيه بالقرصنة في عرض البحر.
وقررت مجموعة الاتصال حول ليبيا انشاء صندوق خاص لتوفير مساعدات مالية للمجلس الوطني الانتقالي, ستستخدم الولايات المتحدة لتمويله جزءا من أموال نظام معمر القذافي المجمدة لديها.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )