• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الأمم المتحدة تعلق مهامها في سوريا

بسبب ما وصفته بتدهور الأوضاع الأمنية

بواسطة : admin
 0  0  315
الأمم المتحدة تعلق مهامها في سوريا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلنت الأمم المتحدة أنها ستسحب كل الموظفين الدوليين غير الأساسيين من سوريا بسبب ما وصفته بتدهور الوضع الأمني وأنها ستقصر وجود الباقين على العاصمة دمشق.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مارتن نسيركي إن البعثات الأممية "ستعلق مهامها في سوريا حتى إشعار آخر" وستسحب الأمم المتحدة "موظفيها غير الأساسيين" من هذا البلد.

كما قررت الأمم المتحدة تعليق كل التنقلات خارج دمشق وسحب بعض وكالاتها من مدينة حلب حيث تدور معارك بين الجيش السوري النظامي ومقاتلين من المعارضة التي تطالب بإسقاط نظام بشار الأسد منذ نحو عامين.

من جانبه أكد المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا رضوان نويصر أن الوضع الأمني أصبح صعبا جدا بما في ذلك في دمشق، مشيرا إلى أن "الأطراف المتنازعة لا تحترم القانون الدولي الإنساني، وأن أمن العمال الإنسانيين لم يعد مضمونا، الأمر الذي استدعى من الأمم المتحدة إعادة النظر في حجم وجودها وفي طريقة تقديم المساعدة الإنسانية هناك".

وأكد بدوره مستشار الأمم المتحدة للشؤون الأمنية في سوريا صابر مغال أن الوضع يتغير بشكل كبير وأن هناك خطرا متزايدا على العاملين بالمجال الإنساني نتيجة لإطلاق النار العشوائي أو الاشتباكات بين الأطراف.

وفي حين أن الأمم المتحدة لم تحدد عدد الموظفين الدوليين الذين سيبقون في سوريا، فإنها أكدت أن 25 من أصل مائة سيغادرون هذا الأسبوع، وقد يتوجهون إلى الأردن حسب مصدر في الأمم المتحدة.

يشار إلى أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينشر أكثر من ألف موظف محلي وأجنبي بشكل إجمالي في سوريا، لكن صعوبة التنقل والاتصالات زادت بسبب احتدام القتال قرب العاصمة وانقطاع خدمات الإنترنت لمدة 48 ساعة الأسبوع الماضي.

وكان ثمانية موظفين من الأمم المتحدة قد قتلوا في سوريا منذ اندلاع الأزمة بحسب الوكالة التابعة لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة.

كما تعرضت يوم الجمعة قافلة تابعة للأمم المتحدة مكلفة بمراقبة فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل في الجولان، لإطلاق نار مجهول المصدر، لكن أحدا لم يصب بجروح، وذلك أثناء استعدادها لمغادرة مطار دمشق.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )