• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مقتل وإصابة 21 لبنانيًا في تلكلخ بحمص

تفجير بحمص واستمرار القصف على معضم محافظات سوريا ومصر تستانف رحلاتها الجوية إلى دمشق وحلب

بواسطة : admin
 0  0  343
مقتل وإصابة 21 لبنانيًا في تلكلخ بحمص
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أعلن التلفزيون السوري أن 21 لبنانيًا قضوا بين قتيل وجريح في كمين بمنطقة تلكلخ بحمص من الحدود اللبنانية

استشهد 15 شخصا على الأقل وأصيب 24 آخرين بعضهم في حالة حرجة جراء انفجار سيارة مفخخة في مدينة حمص، خلفت أبضا أضرارا بالعديد من المباني السكنية القريبة، حسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا).


وأفاد نشطاء معارضون أن سيارتين مفخختين انفجرتا في حي الملعب بحمص، ولم يتم التأكد من عدد الشهداء، إلا أنه كبير.
وتناقل السوريون على موقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا قالوا إنه لمكان التفجير، تظهر فيه عدة جثث ملقاة على الأرض في شارع ضيق نسبيا، فيما تشتعل النيران في سيارتين تشوه شكلهما الخارجية بشكل كبير. وبدا في التسجيل أضرار في الأبنية السكنية المحيطة.
تجددت صباح اليوم الأحد غارات الطائرات الحربية على عدد من المناطق في مختلف المحافظات السورية ، في وقت أعلن فيه ناشطون معارضون عن استيلاء الجيش الحر على مبنى الزراعة القريب من مدرسة المشاة "آخر معاقل الجيش النظامي في الريف الشمالي من حلب." .


وذكر ناشطون معارضون أن "مناطق سليمان الحلبي والصاخور ومساكن هنانو والحيدرية تعرضت إلى قصف بالطائرات الحربية ظهر اليوم وسط محاولات من قبل الجيش النظامي لاستعادة السيطرة على مناطق سليمان الحلبي والصاخور" .
وبث ناشطون معارضون مقاطع فيديو تظهر عملية الاستيلاء على مبنى الزراعة في قرية بابنس المحاذية لمدرسة المشاة المحاصرة منذ أسابيع على طريق حلب- المسلمية (20 كم شمال حلب).
ولم تعلق الجهات الاعلامية الحكومية السورية على الخبر، بينما اكتفت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بنقل خبر عن "قتل ارهابيين مسلحين في منطقة بستان الباشا بحلب " .
وفي إدلب تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لقصف صاروخي عنيف تعرضت له قرية دير سنبل، إحدى قرى منطقة جبل الزاوية.
من جهة أخرى شهدت محافظات حماه ودرعا واللاذقية غارات جوية في عدد من المناطق، وقصفت بلدة"طفس" في ريف درعا ، بينما استهدف مصيف سلمى وجبل الأكراد" في اللاذقية حسب وكالات الأنباء.
وذكر ناشطون أن منطقة سهل الغاب في حماه تعرضت لقصف مدفعي عنيف استهدف قرية الحلوية في السفوح الغربية ، كما كسرت القوات النظامية أبواب المحلات التجارية قرب جامع الزاوية الشرابية وذلك لفك الإضراب في شارع 15 آذار، دون أن يتسنى التأكد من صحة هذه المعلومات.
أما في ريف دمشق فقد تناقل ناشطون معارضون فيديو لـ"مجزرة" قالوا انها وقعت في منطقة دير العصافير راح ضحيتهاعشرة شهداء، وذلك بعد قصفها براجمات الصواريخ والطيران الحربي منذ الصباح الباكر ، بحسب ماذكره ناشطون من البلدة
كما شهد حي السيدة زينب صباح اليوم قصفا مدفعيا عنيفا ،بينما"تجدد القصف بالطيران الحربي على بلدتي النشابية والديرسلمان" بحسب ماتناقله الناشطون هناك .
وفي الرقة أفاد أهالي بالعثور على جثتين مجهولتي الهوية في مدينة الطبقة شرق المدينة على طريق الصفصاف.
وفي السياق نفسه، تعرضت منطقة تلكلخ في حمص الى قصف مدفعي استهدف تلال "قرية الزارة" بحسب ناشطين في البلدة ، كما دارت في شارع الستين بحي الربيع العربي بين الجيش الحر والقوات النظامية.
وفي دير الزورشن الطيران الحربي غارة على حي العرضي، بينما تواردت أنباء عن اشتباكات عنيفة في محيط منطقة دوار غسان عبود بين الجيش الحر والقوات النظامية منذ الصباح .
كما تناقل ناشطون معارضون من دير الزور على صفحاتهم في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن القوات النظامية "تحاول اقتحام حي العمال من ناحية الملعب الرياضي، وسط اشتباكات عنيفة مع الجيش الحر" اضافة الى وقوع اشتباكات في حي جبيلة.
وباءت محاولات التأكد من صحة الأنباء بالفشل نتيجة تعقيد الأوضاع والأخطار الماثلة على الأرض.
ويعتبر النظام السوري أن من واجبه محاربة "الجماعات الإرهابية المسلحة التي تروع المواطنين" بهدف فرض الأمن، فيما تتهم المعارضة السورية النظام بدفع الشعب إلى التسلح بسبب "القمع الوحشي".
قررت شركة مصر للطيران استئناف رحلاتها الجوية إلي دمشق وحلب اعتباراً من يوم غدٍ الاثنين، بعد توقفها ثلاثة أيام بسبب سوء الأوضاع الأمنية.


ونقلت وكالات الأنباء عن رئيس شركة مصر للطيران رشدي زكريا إن هذا القرار جاء بعد التنسيق مع السفارة المصرية ومكتب مصر للطيران في دمشق والتأكد من استقرار الأوضاع الأمنية حالياً في سورية، لاسيما في الطرق المؤدية إلى مطاري دمشق وحلب.
وكانت مصر للطيران ووشرطة الطيران الإماراتية قررت وقف رحلاتها المتجهة إلى دمشق وحلب ابتداءً من يوم الجمعة الماضي، اثر اندلاع اشتباكات بين الجيش النظامي والمعارضة السورية المسلحة قرب مطار دمشق الدولي.
وتستمر الاشتباكات في محيط مطار دمشق الدولي إلا أن السيطرة على المطار وطريقه لا تزال بيد القوات النظامية.
سيريانيوز

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )