• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

هنا دمشق حملة الكترونية رداعلى عزل العاصمة عن العالم

بواسطة : admin
 0  0  357
هنا دمشق حملة الكترونية رداعلى عزل العاصمة عن العالم
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  أطلق سوريون في مختلف أنحاء العالم أمس الجمعة حملة "هنا دمشق"على كافة وسائل التواصل الاجتماعي، مثل "فيسبوك" و"تويتر"، كردة فعل على انقطاع كافة وسائل الاتصال عن العاصمة السورية دمشق يوم الخميس الماضي، وفرض ما عتبروه نشطاء "تعتيم إعلامي" على كل مايجري في سوريا.


وبدأ عشرات الآلاف من النشطاء السوريين والعرب خارج سوريا بالمشاركة في حملة "هنا دمشق" من جميع أنحاء العالم، وانتشرت في وسائل الاتصال الاجتماعي ملايين التغريدات و"البوستات" مرفقة بوسم "هنا دمشق".
وتختصر الفكرة بكتابة "هنا دمشق" مع كل منشور يقوم الشخص بنشره من أي مكان في العالم ، فعلى سبيل المثال إذا كان الناشط في القاهرة يكتب "هنا دمشق من القاهرة"، وفي لندن يكتب "هنا دمشق من لندن".
واعتبر ناشطون أن حملة "هنا دمشق" تحاكي بشكل أو آخر مافعلته إذاعة دمشق عندما بدأت بثت برامجها بعبارة "هنا القاهرة" ردا على إسكات الغارات الغربية لإذاعة "صوت العرب" المصرية خلال العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 .
لكن الحملة لم تنج من بعض الأصوات التي انتقدت عبارة "هنا دمشق" كونها تذكر بعبارة "هنا القاهرة" التي كانت تستخدم في الإذاعة المصرية التي كانت من عوامل هزيمة 1967 عبر بثها أنباء كاذبة عن انتصارات على إسرائيل.
تجدر الاشارة إلى أن الحملة لقيت تفاعلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي من مختلف البلدان العربية لاسيما مصر وأوروبا والخليج العربي في ظل انقطاع للاتصالات والانترنت في سوريا استمر لثلاث ايام.
وسبق لمجموعة شبان عرب أن اطلقوا حملات مشابهة مثل "غير صورة بروفايلك" تضامنا مع الاسرى الفلسطييين في السجون الاسرائيلية واتخذت من اللون البني للصور شعارا لها، كما تم اطلاق حملة مشابهة خلال العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة .

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )