• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

قصف مقرا للجيش الحر قرب الحدود التركية

تجدد القصف على مناطق بحلب ودرعا ودير الزور

بواسطة : admin
 0  0  325
قصف مقرا للجيش الحر قرب الحدود التركية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال ناشطون، يوم الاثنين، إن طائرات حربية قصفت مقرا لقيادة "الجيش الحر" بالقرب من الحدود مع تركيا دون أن تصيبه، فيما تمكن مسلحون معارضون من السيطرة على سد يقع على نهر الفرات بريف حلب، في وقت تواصل فيه القصف في على أحياء بجنوب دمشق وعلى منطقة البساتين الواقعة بين حي كفرسوسة ومدينة داريا، متزامنة مع اشتباكات في المنطقة، فيما أدى قصف على شيخ مسكين بريف درعا لسقوط ضحايا وجرحى.



وقال ناشط، بحسب وكالة "رويترز" البريطانية للأنباء، إن "القيادة المشتركة للجيش الحر مقرها داخل مدرسة، بالقرب من الحدود التركية، حيث تعرض لقصف، لكن يبدو انهم أخطاوا الهدف، كانت هناك طائرتان واحدة بدت كطائرة استطلاع، حلقتا فوق المنطقة لنحو ساعة".

وأشار ناشطون إلى أن "طائرة مقاتلة تركية انطلقت صوب المنطقة"، دون أن يصدر تعليق من السلطات التركية عن الحادث الذي وقع عند قرية سورية مواجهة لقرية تركية في اقليم هاتاي.

فيما ذكرت وكالة "الاناضول" التركية ان "طيران حربي أطلق صواريخ سقطت بجانب مقر للجيش الحر في قرية أطمة القريبة من الحدود التركية، ما تسبب بنزوح عدد كبير من اللاجئين السوريين، بينهم جرحى، باتجاه الاراضي التركية".

ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم أنهم "شاهدوا مضادات الطائرات التركية، تطلق أعيرة نارية باتجاه الطائرة السورية ما أجبرها على العودة".

إلى ذلك، قال ناشطون إن "مسلحين معارضين سيطروا على سد تشرين والأبنية المحيطة به بريف حلب وذلك إثر اقتحامه الأحد بعد اشتباكات وحصار للمنطقة دام عدة أيام، وقصف من قبل الطائرات الحربية على محيط المنطقة".

ويقع السد، الذي يسمح السد بتوليد الطاقة الكهربائية، على نهر الفرات في منطقة تبعد عن مدينة حلب 115 كم وعن الحدود التركية 80 كم، ويبلغ حجم تخزين بحيرة السد نحو 1,9 مليار متر مكعب، بحسب تقارير رسمية.

وفي دمشق وريفها، لفت ناشطون إلى أن "القصف تجدد على أحياء دمشق الجنوبية وبساتين حي كفرسوسة وسط اشتباكات بين الجيش ومسلحين معارضين بحي التضامن وبساتين حي كفرسوسة".

وأضاف ناشطون أن "قصفا طال مدينة داريا وسط اشتباكات، كما تجدد على عدة مناطق بالغوطة الشرقية".

وفي درعا، قال ناشطون إن "مدينة الشيخ مسكين بريف درعا تعرضت لقصف ما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى، كما تجدد القصف على بلدات كحيل والمسيفرة".

وفي ريف ادلب، أوضح ناشطون أنه "تدور اشتباكات بين الجيش ومسلحين معارضين عند مداخل مدينة معرة النعمان، فيما تتعرض بلدة محمبل لقصف".

ولفت ناشطون إلى أن "مدينة الرستن تتعرض لقصف كما تشهد بلدة البويضة الشرقية قصف من الطيران المروحي، في وقت تجدد القصف على حي الشيخ ياسين بدير الزور، إضافة إلى عدة أحياء أخرى".

وأوضح ناشطون أنه "في ريف اللاذقية تتعرض كنسبا وربيعة وقراها وقرية كدن بجبل الأكراد لقصف كما تجدد القصف على منطقة مصيف سلمى، كما تدور اشتباكات في ريف القنيطرة، بين الجيش ومسلحين معارضين في بلدات بريقة وبئر عجم وسط قصف على المنطقة".

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن "وحدات من قواتنا المسلحة قضت على مجموعات إرهابية من جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة كانت تعتدي على الأهالي وترتكب أعمالا وحشية وتعيث تخريبا في بلدات حجيرة والذيابية والمشتل ويلدا بريف دمشق ودمرت أسلحة وذخيرة كانت تستخدمها في اعتداءاتها على الأهالي".

وقال مصدر مسؤول لوكالة سانا أنه "تم القضاء على عدد من الإرهابيين غرب سوق الخضار في حجيرة وتدمير سيارة فان كانت تنقل أسلحة للإرهابيين وسيارة مزودة برشاش دوشكا جانب جامع ابو بكر والقضاء على من فيها من الإرهابيين".

وأضاف المصدر أنه "تم تدمير قاذفي هاون بالحسينية بمنطقة السيدة زينب أمام شركة سارة للسيارات والقضاء على عدد من الإرهابيين من تنظيم القاعدة".

وفي بلدة الذيابية، قالت سانا إنه "أوقعت وحدة من قواتنا الباسلة أفراد مجموعة إرهابية بالقرب من مزرعة أبوعدنان بين قتيل وجريح ودمرت قاذف هاون وصنوفا من الأسلحة كانت بحوزة الإرهابيين، كما اشتبكت وحدة أخرى مع مجموعة إرهابية في منطقة المشتل بالسيدة زينب وقضت على عدد من الإرهابيين".

وأضافت الوكالة أنه "اشتبكت وحدة من قواتنا الباسلة مع مجموعة إرهابية في بلدة يلدا ما أسفر عن مقتل عدد من أخطر الإرهابيين الذين روعوا الأهالي في المنطقة وتدمير معداتهم من وسائل تنقل وأسلحة".

وفي محافظة القنيطرة، أشارت سانا إلى أنه "اشتبكت الجهات المختصة اليوم مع إرهابيين يقومون بعمليات ترويع للمواطنين وسلب ونهب في قريتي جباتا الخشب وطرنجه وكبدتهم خسائر كبيرة".

ونقلت سانا عن مصدر بالمحافظة قوله إن "الاشتباكات أسفرت عن القضاء على قائد مجموعة ما يسمى أحفاد الرسول الملقب بالجناني وعدد من الإرهابيين وإصابة آخرين".

وفي إدلب، أوضحت سانا أنه "واصلت وحدات من قواتنا المسلحة تنفيذ عمليات نوعية اتسمت بالدقة وتكللت بالنجاح ضد تجمعات إرهابيين مرتزقة ينتمي أغلبيتهم لتنظيم القاعدة ويقومون بأعمال القتل والسرقة والنهب والسطو وقطع الطرقات في عدد من مناطق ريف محافظة إدلب وكبدتها خسائر فادحة".

ونقلت سانا عن مصدر بالمحافظة قوله إن "وحدة من قواتنا المسلحة دمرت فجر اليوم سيارة مزودة برشاش ثقيل وقضت بعملية نوعية على أعداد كبيرة من الإرهابيين في مدينة حارم وأصابت آخرين تم سحبهم إلى داخل الأراضي التركية بواسطة سيارات إسعاف تركية".

وأضافت الوكالة أن "وحدة أخرى من قواتنا المسلحة اشتبكت اليوم مع مجموعات إرهابية مسلحة بالقرب من موقع وادي الضيف في مدينة معرة النعمان ما أدى إلى مقتل عدد من الإرهابيين وجرح عدد آخر فيما أصيب عنصران من قواتنا المسلحة".

وبيّن المصدر أن "وحدة من قواتنا الباسلة دمرت منتصف الليلة الماضية تجمعا لإرهابيين كانوا يقومون بقطع الطرقات وإقامة الحواجز في مدينة سرمين وقضت على عدد منهم وأصابت عددا آخر، كما تعاملت وحدة من قواتنا المسلحة مع تجمع للإرهابيين في مدينة سراقب وأوقعت أفراده بين قتيل وجريح".

وأشارت سانا إلى أنه "دمرت وحدات من قواتنا المسلحة عددا من أوكار الإرهابيين وتجمعاتهم في المزارع المحيطة ببلدة المسطومة في ريف إدلب".

ونقلت سانا عن مصدر بالمحافظة قوله إن "العملية أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين فيما تتابع قواتنا المسلحة فلول الفارين منهم ضمن البساتين في المنطقة لتطهيرها".

وأضاف المصدر أن "وحدة من قواتنا المسلحة دمرت اليوم تجمعا للإرهابيين وأوقعت عددا منهم بين قتيل ومصاب ما بين قرية بسنيا ومدينة حارم ودمرت عربة ثقيلة كانت بحوزتهم".

وتشهد سوريا منذ نحو 21 شهرا، حركة احتجاجات مناهضة للسلطات، حيث تواترت الأحداث لتشهد أعمال عنف وعمليات عسكرية في معظم المناطق السورية، ما أسفر عن سقوط آلاف الضحايا، ونزوح مئات ألاف الآخرين داخل وخارج البلاد.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )