• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الاتحاد الاوروبي يعترف بالوطني السوري ممثلا شرعيا

بواسطة : admin
 0  0  318
الاتحاد الاوروبي يعترف بالوطني السوري ممثلا شرعيا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 
أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي الذي يزور الدوحة اعتراف بلاده بـالائتلاف الوطني السوري ممثلا شرعيا للشعب السوري. في هذه الأثناء أعلنت مجموعة كتائب وألوية إسلامية بـحلب وريفها رفضها الائتلاف، وأكدت في المقابل توافقها على تأسيس دولة إسلامية.

ويشكل اعتراف إيطاليا دعما معنويا للائتلاف الذي تشكل مؤخرا في العاصمة القطرية الدوحة حيث سبق وأن اعترفت به دول عديدة من بينها فرنسا وتركيا.

واعتمدت فرنسا سفيرا للائتلاف في باريس على هامش زيارة قام بها أحمد معاذ الخطيب رئيس الائتلاف بعد أن بادرت بالاعتراف به ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب السوري في حين تدرس بريطانيا اتخاذ خطوة مماثلة.
وأمام هذه التطورات، سارعت سوريا إلى اتهام فرنسا باتخاذ موقف "عدائي"، وقال وزير المصالحة الوطنية علي حيدر إن "فرنسا تتصرف وكانها أمة معادية، وكأنها تريد العودة إلى فترة احتلالها سوريا"، في إشارة إلى مرحلة الانتداب الفرنسي في القرن الماضي. وأضاف أن فرنسا "تريد أن تتحدث باسم الشعب السوري، غير أن الشعب لا يوليها أي أهمية".

يشار إلى أن الائتلاف -الذي تشكل في الـ11 من الشهر الجاري بالدوحة- والمعارضة المسلحة، يرفضان الحوار مع النظام قبل تنحي الرئيس بشار الأسد، ويطالبان بمد الثوار بالسلاح للإطاحة بالنظام.


فرنسا اعتمدت سفيرا للمجلس الوطني بباريس (الجزيرة)
دولة إسلامية
في هذه الأثناء، أعلنت مجموعة كتائب وألوية إسلامية بحلب وريفها بينها جبهة النصرة ولواء التوحيد -وهما أكبر مجموعتين مقاتلتين في شمالي سوريا- رفضها الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة ووصفته بـ"التأمري".

وأكدت في المقابل توافقها على تأسيس دولة إسلامية بحسب ما جاء في شريط فيديو منشور على شبكة الإنترنت اليوم الاثنين.

وورد في البيان الذي تلاه في الفيديو أحد ممثلي المجموعات ونشر على موقع "يوتيوب" الإلكتروني وعلى صفحة "فيسبوك" الخاصة بلواء التوحيد، "نعلن نحن التشكيلات المقاتلة على أرض حلب وريفها رفضنا المشروع التآمري لما سُمي الائتلاف الوطني، وتم الإجماع والتوافق على تأسيس دولة إسلامية عادلة".

كما رفض البيان "أي مشروع خارجي من ائتلافات ومن مجالس تفرض علينا في الداخل من أي جهة كانت".

"
بيان الكتائب:
رفضنا المشروع التآمري لما سُمي الائتلاف الوطني، وتم الإجماع والتوافق على تأسيس دولة إسلامية عادلة
"بيان الكتائب
وعدد القارئ التشكيلات الموافقة على البيان وهي بالإضافة إلى النصرة والتوحيد، كتائب أحرار الشام، وأحرار سوريا، ولواء حلب الشهباء الإسلامي، وحركة الفجر الإسلامية، ودرع الأمة، ولواء عندان، وكتائب الاسلام، ولواء جيش محمد، ولواء النصر، وكتيبة الباز، وكتيبة السلطان محمد، ولواء درع الإسلام.

وفي أول تعليق لها على الخبر، نفت كتائب أحرار الشام في بيان لها أن تكون شاركت في اجتماع التشكيلات المقاتلة في حلب وريفها.
وردا على سؤال لوكالة الأنباء الفرنسية بشأن البيان، قال رئيس المجلس العسكري في محافظة حلب العقيد عبد الجبار العكيدي إن "هذه التشكيلات تشكل جزءا من القوة العسكرية الموجودة على الأرض في حلب وتعبر عن رأيها الخاص".

وأضاف "هذه ليست كل القوة العسكرية"، مشيرا إلى أن "المجلس العسكري الثوري أعلن تأييده للائتلاف الوطني، وهو سيتعاون معه".

ويعتبر موقف الألوية والكتائب المذكورة أول موقف من مجموعات مقاتلة مناهضة للنظام السوري على الأرض ضد الائتلاف السوري الذي نشأ مؤخرا في العاصمة القطرية الدوحة وضم غالبية أطياف المعارضة مع ممثلين "للحراك الثوري" في الداخل ولقي تشجيعا دوليا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )