• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

112 قتيلاًفي سوريا اليوم الثلاثاء ومجزرة جديدة بدمشق

بواسطة : admin
 0  0  320
112 قتيلاًفي سوريا اليوم الثلاثاء ومجزرة جديدة بدمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أفادت مصادر المعارضة السورية بسقوط ما لا يقل عن 112 قتيلاً، خلال المواجهات بين القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد، ومسلحي الجيش الحر، في مختلف أنحاء سوريا، حتى الساعات الأولى من مساء الثلاثاء، وسط أنباء عن ارتكاب القوات الحكومية مجزرة جديدة في العاصمة دمشق.
وقالت لجان التنسيق المحلية، كبرى جماعات المعارضة العاملة في داخل سوريا، إن حصيلة "شهداء" سوريا الثلاثاء، ارتفعت إلى 112 "شهيداً"، بينهم أربعة أطفال وعشر سيدات، حيث سجلت كل من دمشق وريفها سقوط ما يزيد على 78 قتيلاً، 22 منهم سقطوا في "مجزرة أوتايا."
وأشارت لجان التنسيق المحلية، التي تتولى تنظيم وتوثيق الأحداث بالداخل، في بيان حصلت عليه CNN بالعربية، إلى سوط تسعة قتلى في حلب، وسبعة في درعا، إضافة إلى خمسة في إدلب، ومثلهم في حمص، وأربعة في دير الزور، وثلاثة في حماه، فضلاً عن "شهيد" واحد في الرقة.
وأضافت اللجان أن مخيم "اليرموك" في العاصمة السورية شهد سقوط عدد من القذائف الصاروخية، تزامنت مع اندلاع اشتباكات بالأسلحة الخفيفة قرب قسم شرطة اليرموك، ودوار فلسطين.
وفي ريف دمشق، تعرضت بلدة "مسرابا" لسقوط عدد من القذائف، كما تم استهداف مسجد "الإحسان" في "ببيلا" بعدة قذائف، بالإضافة إلى سقوط صاروخ على الأحياء السكنية في "الغوطة الشرقية"، فيما تعرض بلدتي "السيدة زينب" و"الذيابية" لقصف عنيف بقذائف الهاون.
ومن حمص، أفادت اللجان بسقوط عدد من الجرحى، جراء القصف العنيف بالمدفعية وقذائف الهاون، على منازل المدنيين في "البويضة الشرقية"، وسط تحليق للطيرات الحربي، كما سقط عدد من "الشهداء" والجرحى بين الأطفال، جراء سقوط قذيفة هاون على إحدى الساحات في حي "الوعر"، كان يتواجد بها عدد من الأطفال.
وأشارت إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر، وجيش النظام، في محيط مبنى المخابرات الجوية، في منطقة "حلب الجديدة" بمحافظة حلب، بالإضافة على سقوط عدد من القتلى والجرحى جراء استهداف حافلة ركاب عند حاجز "خربة غزالة"، في محافظة درعا.
كما تعرضت بلدة "داعل"، في درعا أيضاً، لقصف عنيف براجمات الصواريخ، من "الفوج 175" في "أزرع"، فيما أفادت مصادر المعارضة بـ"استشهاد" مختار ورئيس بلدية "سحم الجولان"، بنفس المحافظة، نعيم عبد الكريم مطرود، تحت التعذيب، بعد اعتقاله من قبل قوات النظام، وتم إلقاء جثته في قرية "عابدين."
وفي إدلب، واصلت الطائرات الحربية، التابعة لجيش النظام، غاراتها الجوية على بلدات "تفتناز" و"طعوم" و"معارة النعسان"، فيما قامت طائرة مروحية بإلقاء برميل متفجر قرب إحدى المناطق السكنية، كما سقط عدد من الجرحى جراء قصف عنيف بقذائف "الفوزديكا" والهاون، على بلدة "جبل الزاوية."
ويشار إلى أن CNN لا يمكنها التأكد بشكل منفصل عن تقارير القتلى والعنف الذي يعصف بسوريا، نظراً لقيود صارمة يفرضها النظام على دخول وسائل الإعلام الدولية.
وتشهد سوريا منذ نحو 20 شهراً تحركات مناهضة للسلطة، ما لبثت أن تطورت إلى مواجهات عسكرية بين القوات الموالية للنظام ومقاتلي المعارضة الساعين للإطاحة به، ما تسبب في مقتل الآلاف، وفق تقديرات المعارضة، ونزوح عشرات الآلاف داخل وخارج سوريا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )