• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

من هو معاذ الخطيب

معاذ الخطيب.. من المسجد الأموي إلى قيادة الثورة

بواسطة : admin
 0  0  376
من هو معاذ الخطيب
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد معاذ الخطيب رئيساً لها في 11 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2012، وذلك في الاجتماعات التي انعقدت في الدوحة الأسبوع الماضي.
وفيما يلي إضاءات على أبرز الملامح في حياة وشخصية رئيس الائتلاف الجديد، وفقاً لما نقلته صفحة المجلس الوطني السوري.
- ولد أحمد معاذ الخطيب الحسني في العاصمة السورية دمشق عام 1960.
- والده الشيخ محمد أبو الفرج خطيب دمشق، لديه شقيقان أحدهما "محمد مجير" (أستاذ في التفسير وأصول الفقه - مهندس ميكانيك)، والآخر "عبد القادر" (خطيب في جامع بني أمية الكبير)، ولديه شقيقة "مصونة" (مدرسة في أصول الفقه.
- درس الجيوفيزياء التطبيقية وعمل مهندساً بتروفيزيائياً لما يقارب ستة أعوام في شركة الفرات للنفط.
- متزوج ولديه أربعة أبناء: أمان، عبد الرحمن، أسماء، هاشم.
- انتسبَ إلى الجمعية الجيولوجية السورية و الجمعية السورية للعلوم النفسية
- كان خطيب جامع بني أمية الكبير قبل 20 عاماً، وقام بالخطابة لسنوات في مساجد أخرى، وتولى منصب رئيس جمعية التمدن الإسلامي، ولا زال يشغل منصب الرئيس الفخري للجمعية حالياً.
- قام بتدريس عدة مواد شرعية في معهد المحدث الشيخ بدر الدين الحسني وهو أستاذ مادتي الدعوة الإسلامية والخطابة في معهد التهذيب والتعليم للعلوم الشرعية بدمشق حالياً.
- أقام العديد من الدورات الدعوية والعلمية، وحاضر وخطب في نيجيريا والبوسنة وإنكلترا والولايات المتحدة الأميركية وهولندا وتركيا وغيرها.
- عُرف بدعوته للعدالة الاجتماعية والتعددية الحزبية ونبذ الطائفية
- له العديد من الأبحاث المنشورة باللغة العربية وترجم بعضها إلى الإنكليزية والبوسنية
- اعتقلته القوات السورية أربع مرات لغاية الآن، حيث اعتقل في منتصف شهر مارس/آذار عام 2011 لدعمه للحراك الشعبي المطالب بإسقاط نظام بشار الأسد، وآخر اعتقال له تم في 27 إبريل/نيسان عام 2012.
- عرف بالكثير من المقولات التي تؤكد على قيم العدالة والحرية، بينها قوله إنه "لا يمكن للعالِم أن يعطي الحرية لأحد، قبل أن يكون هو حراً وناجياً من الأسر والوصاية والاحتواء" وتأكيده على المساواة في "الكرامة الإنسانية" بين الرجل والمرأة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )