• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مسعى لاحتواء تصريحات عباس بشأن حق العودة

بواسطة : admin
 0  0  253
مسعى لاحتواء تصريحات عباس بشأن حق العودة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 سعت الرئاسة الفلسطينية إلى تخفيف حدة الانتقادات التي وجهت للرئيس محمود عباس، بعد تصريحات أدلى بها لتلفزيون إسرائيلي، قال فيها إن فلسطين بالنسبة له هي في حدود عام 1967، ولمح إلى تنازله عن حق عودة اللاجئين.
وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن "حق العودة واللاجئين هي من الملفات النهائية العالقة في المفاوضات مع الإسرائيليين مثلها مثل الحدود والمياه، ونحن ملتزمون بالثوابت الوطنية التي أقرتها المجالس الوطنية بهذا الشأن."
وكان عباس، قال خلال مقابلة أجراها مع القناة الثانية الإسرائيلية إن "فلسطين" اليوم هي أراضي عام 1967، مستبعداً العودة إلى مدينته الأصلية، صفد.
وأشار أبو ردينة إلى أن المقابلة التلفزيونية "لا تعني مفاوضات، وأن هدف المقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي كان التأثير في الرأي العام الإسرائيلي، والزوبعة التي تثيرها جهات معروفة لاستثارة الرأي العام هدفها الانقلاب على الشرعية."
وأضاف قائلا إن تلك "الزوبعة،" لن يستفيد منها سوى "جهات تتفاوض مع إسرائيل سرا، وتخرج على قنوات التلفزة تتهم القيادة الفلسطينية في كل فترة باتهامات تهدف إلى تغطية ما تفعله هي في السر من وراء ظهر شعوبها."
واجتذبت تصريحات عباس انتقادات واسعة عبر وسائل الإعلام الاجتماعية، واعتبرت تنازلا عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين، في حين حملت حركة "حماس" بشدة على عباس قائلة إن "صفد لا تتشرف باستقبال أمثاله."
ورد عباس خلال المقابلة بشكل ضمني على قول الحكومة الإسرائيلية بأنه يطمح لدولة فلسطينية حتى على حدود عام 1948، بالقول إنه لا يعتزم العودة إلى مدينة الأصلية، صفد، إلا إن قرر زيارتها للسياحة.
وأضاف: "فلسطين بالنسبة لي هي حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، هذه هي فلسطين، أنا لاجئ وأقيم في رام الله.. أراضي الضفة الغريبة وغزة هي فلسطين، الأجزاء الأخرى هي إسرائيل."

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )