• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

ساندي تُغرق نيويورك وتقتل 11 شخصا

أوباما يعلن عن كارثة كبرى بنيويورك بسبب "ساندي"

بواسطة : admin
 0  0  376
 ساندي تُغرق نيويورك وتقتل 11 شخصا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 بدأت عدة ولايات أمريكية بإجراء إحصاء للخسائر جراء الإعصار "ساندي" التي ضرب بقوة المنطقة الشمالية الشرقية للولايات المتحدة. وحصد الإعصار قبل أن يتحول إلى عاصفة استوائية أرواح 11 شخصاً، مغرقاً شوارع مدينة نيويورك التي انقطعت الكهرباء عن أجزاء واسعة منها.
وبحسب البيانات، فقد أسفر الإعصار عن مقتل 11 شخصاً في الولايات المتحدة، إلى جانب شخص واحد في كندا، وقد سبق له أن تسبب بمقتل 67 شخصا في جزر الكاريبي، بما في ذلك 51 في هايتي.
وفقدت مستشفيات في نيويورك الطاقة كلياً، ما جعلها عاجزة عن استقبال المرضى، وشوهدت قوافل من عربات الإسعاف التي عملت على إجلاء المرضى من مستشفى نيويورك الجامعي نحو مراكز طبية أخرى.
وامتد أثر انقطاع التيار الكهربائي ليشمل منازل أكثر من 670 ألف شخص في نيويورك، في حين أعلنت السلطات عن وضع 85 ألف عنصر من الحرس الوطني بحالة تأهب من أجل المساعدة في عمليات الإنقاذ بولايات ديلاور وماريلاند وماساشوستس ونيويورك وكارولاينا الشمالية ونيوجيرسي وبنسلفانيا وفيرجينيا.
واختار الآلاف تمضية ليلتهم في مقار للإيواء أقامها الصليب الأحمر الأمريكي بعدة مناطق، بما في ذلك نيويورك ونيوجيرسي.
وكان الإعصار "ساندي" قد اقترب قبل ساعات من الساحل الشرقي للولايات المتحدة حيث استبقته السلطات بإعلان حالة الطوارئ واتخاذ تدابير احترازية وسط مخاوف من دمار واسع ستخلفه العاصفة الإستوائية التي ستؤثر على حياة نحو 60 مليون شخص، وخسائر مبدئية تقدر بنحو 3 مليارات دولار.
وقدر "المركز القومي للأعاصير" بأن "ساندي" وهو إعصار من الفئة الأولى وتبلغ سرعته 90 ميلا في الساعة، وحذر حاكم ولاية كونكتيكيت، دان مالوي، من المخاطر المرتقبة بالقول: "هذا الحدث الأكثر كارثية الذي قد يواجهنا طيلة حياتنا."
وبدوره، صرح قائد حرس السواحل الأمريكية، الأدميرال ستفين راتيور: الأمر قد يكون سيئاً أو ربما كارثياً."
كما دعا عمدة نيوارك، كوري بوكر، السكان للالتزام باتباع إرشادات السلطات : "مبعث قلقي إن بعض الناس لا يأخذون الأمر بجدية بالغة ولا يتخذون الاحتياطات اللازمة."
ويتوقع أن تؤدي الأمطار الغزيرة المرافقة للعاصفة لارتفاع أمواج البحر بـ11 قدماً، وقدرت وكالة الأحوال الجوية بأن ارتفاع المد في "بحيرة ميتشيغن" قد يصل إلى ما بين 28 إلى 31 قدماً.
وأهابت السلطات بالسكان لإخلاء المناطق الواقعة في مسار الإعصار، واستعدت نيويورك للأسوأ بوقف شبكة المواصلات العامة وإغلاق المدارس وإجلاء ما يقارب من 400 ألف شخص من "مانهاتن" ومناطق أخرى، كما ألغي التداول في بورصة المدينة.
ويذكر أن التعاملات في بورصة نيويورك قد تم تعطليها من قبل مرتين: عام 1985 أثناء الإعصار "غلوريا" وفي 1969 جراء عاصفة ثلجية.
وتقدر "الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ" الخسائر المبدئية التي قد تنجم عن الرياح فقط بنحو 3 مليارات دولار.
كما أخرج الإعصار "ساندي" الانتخابات الرئاسية عن مسارها، فقد عاد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أدراجه إلى واشنطن، الاثنين، بعدما ألغى اجتماعا انتخابيا كان من المقرر ان يعقده في ولاية فلوريدا، لمتابعة الاستعدادات للإعصار.
ورفضت حملتا المتنافسين الرئاسيين التكهن بتأثير الإعصار على سير الانتخابات، وقال ديفيد اكسلورد كبير مستشاري أوباما، لـCNN: "لا أعتقد بأن أحد يعلم.. نريد للناخبين الوصول دون عوائق لمراكز الاقتراع.. لاعتقادنا بأنه من صالحنا إقبال المزيد من الناس، فمدى الصعوبة التي قد يشكلها هذا هو مبعث قلقنا."
وفي وقت سابق، قدر "المركز القومي للأعاصير" بأن "عاصفة خارقة" قد تنجم مع اندماج "ساندي" مع كتلة باردة قادمة من الغرب، ستعصف بمنطقة "نيو إنيغلاند" لعدة أيام، وأضاف جيمس فرانكلين من المركز: "يتوقع أن تتحرك ببطء شديد، ما يعني استمرار تأثيرها لمدة يومين أو ثلاثة."
وأعلنت حالة الطوارئ في عدد من الولايات منها كولومبيا وبنسلفانيا، وميريلاند ونيويورك، فيما وقع حاكم "مين" على إعلان محدود للطوارئ.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )