• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

20 ألف نازح بمينمار وإلغاء احتفال الأضحى

ن 20 ألف نازح ومشرد جراء الصراع الدائر بين المسلمين والبوذيين

بواسطة : admin
 0  0  319
20 ألف نازح بمينمار وإلغاء احتفال الأضحى
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  قدّر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ميانمار، أشوك نيجام، وجود أكثر من 20 ألف نازح ومشرد جراء الصراع الدائر بين المسلمين والبوذيين في غربي البلاد، والذي دفع تجدده مؤخرا المنظمات الإسلامية في المنطقة إلى إلغاء الاحتفال بعيد الأضحى.
وجاء تصريح نيجام على خلفية متابعته للأوضاع في ميانمار التي أدت المواجهات الأخير فيها إلى مقتل 64 شخصاً وإحراق آلاف المساكن في ولاية أراكان التي تقطنها أقلية الروهينغيا المسلمة.
وأظهرت صور التقطت عبر الأقمار الصناعية وعرضتها منظمة "هيومن رايتس ووتش" عمليات تدمير مكثفة للأبنية في مناطق الروهينغيا بمدينة كياك بيو الساحلية، وبحسب الصور الخاصة بالموقع تظهر آثار حرائق على مساحات كبيرة من الأراضي.
وترافق ذلك مع إعلان "اتحاد مسلمي عموم ميانمار" الذي يضم خمس جمعيات إسلامية في البلاد، عن إلغاء احتفالات عيد الأضحى، ولم يشر الاتحاد إلى سبب قراره، غير أن مراقبين أشاروا إلى أنه إجراء احترازي يأتي بعد انتشار العنف خلال الأيام الأخيرة.
وبدأت الصدامات بين المسلمين والبوذيين في البلاد بمايو/أيار الماضي، على خلفية توقيف ثلاثة مسلمين بتهمة اغتصاب وقتل امرأة بوذية.
وقال فيل روبرتسون، نائب مدير "هيومن رايتس ووتش" لشؤون قارة آسيا، إن على حكومة ميانمار "العمل بشكل عاجل من أجل ضمان الأمن لأفراد أقلية الروهينغيا مضيفا: "إذا لم تقم الحكومة بمعالجة جذور المشكلة أيضاً، فإن الأوضاع ستزداد سوءا."
ويقول أبناء أقلية الروهينيغا إنهم تعرضوا للقمع على يد المجالس العسكرية التي حكم ميانمار طوال عقود، بينما تشير الحكومة إلى أنهم أجانب لا يحملون جنسية الدولة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )