• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

ذكرى إعدام صدام حسين

بواسطة : admin
 0  0  277
ذكرى إعدام صدام حسين
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 صدام حسين" الرئيس العراقى السابق, أضُحية العالم العربى, من قبل الأمريكان منذ 6سنوات فى مثل هذا اليوم "ليلة عيد الأضحى المبارك, وذلك جراء محاكمة وهمية وتمثيلة قاموا بها من أجل التضحية برأس رئيس عربى ليكون أضحيتهم فى ظل ارتكاب الجرائم فى حق العالم العربى.
وفي مثل هذه اللية التى تعد ليلة عيد الأضحى المبارك ويُعد عيداً للعالم العربى والإسلامى, ويقومون بذبح الأضاحى امتثالاً لسنة النبى إبراهيم عليه الصلاة والسلام, مع نجله سيدنا إسماعيل, حدد الأمريكان صباح هذه الليلة ليضحوا بالرجل العربى الذى قال "لا" في وجه الأمريكان وأبدى للعالم كله شجاعة لا تسبق عندما وقف صامداً لحظة اقتياده على يد ملثمين إلى حبل المشنقة, ووقف بلا خوف وهو يهتف أمام العالم كله "أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله".

ونفذ حكم الإعدام بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية, وانتهت بذلك مرحلة من تاريخ العراق الذي حكمه صدام لنحو ربع قرن قبل أن تتم إطاحة الرئيس العراقي السابق إثر الغزو الذي قادته القوات الأمريكية عام 2003, وقد جرى ذلك بتسليمه للحكومة العراقية من قبل حرسه الأمريكي تلافياً لجدل قانوني في أمريكا التي اعتبرته أسير حرب وذلك فى الوقت الذى استنكر المراقبون من جميع الاتجاهات والانتماءات السياسية هذا الاستعجال المستغرب لتنفيذ حكم الإعدام في لحظة التنفيذ خاصة أنه لم يبدو عليه أى من الخوف أو التوتر.

وعقب هذا الحادث المؤسف وقف العالم الإسلامى والعربى, مكتوفى الأيدى ولم يتحرك إلا بإدانات شفوية وكلمات استنكارية دون التحرك على أرض الواقع لمناهضة هذا التصرف الغاشم والوقوف ضد الإرهاب الأمريكى والاستيطان الإسرائيلى الذى أصاب المسلمين جميعا بالإحباط واليأس ما زلنا نبحث عن رجل آخر يقود الأمة الإسلامية حقا في أن يقف ليقول"لا" في وجه أعداء الإسلام والأمريكان واليهود والصهاينة وسط ما يقومون به من اعتداءات على محارم المسلمين والمسجد الأقصى وانتهاك حرمة إخواننا العرب في غزة وفي العراق، نريد من يقول "لا" لكل من ينتهك حقوق الإنسانية في أي بلد، نريد من يقف ليدافع عن الإنسان بكونه وليس بما يملك، نريد إنسانًا هويته حماية أخيه.

وكان "صدام حسين عبد المجيد التكريتى", قد ولد فى 28 إبريل 1937 وكان رابع رئيس لجمهورية العراق في الفترة ما بين عام 1979م وحتى 9 إبريل عام 2003، وقام صدام دورًا رئيسيًا في الانقلاب الذى قام به حزب البعث عام 1968 للدعوة لتبني الأفكار القومية العربية والتحضر الاقتصادي والاشتراكية وهو ما وضعه في هرم السلطة كنائب للرئيس اللواء أحمد حسن البكر وأمسك صدام بزمام الأمور في القطاعات الحكومية والقوات المسلحة وعقبها تولى الرئاسة.

وتولى صدام الرئاسة في عام 1979 بعد أن قام بتصفية جميع مؤيديه، وفي عام 1980م دخل صدام حربًا مع إيران استمرت 8 سنوات من 22 سبتمبر عام 1980 حتى 8 أغسطس عام 1988م، وقبل أن تمر الذكرى الثانية لانتهاء الحرب مع إيران غزا صدام الكويت في 2 أغسطس عام 1990. والتي أدت إلى نشوب حرب الخليج الثانية عام 1991م.
وظلت العراق محاصرة دوليا بزعم أنها تمتلك أسلحة دمار شامل ووجود عناصر لتنظيم القاعدة تعمل داخل العراق حتى احتلت القوات الأمريكية جميع أراضى الجمهورية العراقية.
وتم القبض على صدام في 13 ديسمبر عام 2003م في عملية سميت بالفجر الأمر الذى تم بعده محاكمته وتنفيذ حكم الإعدام عليه في 31 ديسيمبر عام 2006م.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )