• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الجيش السوري ينفي استخدام قنابل عنقودية

بواسطة : admin
 0  0  337
الجيش السوري ينفي استخدام قنابل عنقودية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 نفى الجيش السوري الاثنين أن يكون قد استخدم قنابل عنقودية ضد المقاتلين الثوار، مؤكدا أنه لا يملك مثل هذا النوع من الأسلحة، ويأتي ذلك ردا على تقارير إخبارية تتهمه فيها منظمات حقوقية باستخدامها ضد مدنيين.

وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية -في بيان بثه التلفزيون السوري الرسمي- إن تلك التقارير "تضليل إعلامي" هدفه "حرف الرأي العام عما ترتكبه العصابات الإرهابية المسلحة من جرائم بحق الوطن والمواطنين".

وقال البيان "ولما كان هذا النوع من القنابل لا يمتلكه الجيش العربي السوري، فإننا نؤكد أن مثل تلك الأخبار عارية عن الصحة وتندرج في إطار التضليل الإعلامي".

وكانت منظمة هيومان رايتش ووتش قالت -في تقرير لها يوم الأحد- إن مروحيات النظام السوري وطائراته الحربية استخدمت قنابل عنقودية روسية الصنع في قصف مناطق قرب الطرق السريعة في معرة النعمان بـإدلب، وهي منطقة شهدت مواجهات كبيرة بين قوات الحكومة وقوات المعارضة هذا الأسبوع.

واستندت المنظمة الحقوقية في تقريرها إلى مقاطع فيديو حصلت عليها من نشطاء سوريين على الإنترنت بين يومي 9 و 12 أكتوبر/تشرين الأول، تظهر بقايا ذخائر عنقودية.

وقال مدير قسم الأسلحة وحقوق الإنسان في المنظمة ستيف غوس إن "عدم مراعاة سوريا لسكانها المدنيين أمر ظاهر تماما في حملتها الجوية التي يبدو أنها تشمل الآن إلقاء قنابل عنقودية قاتلة على مناطق مأهولة بالسكان".


لافروف: من الصعب تحديد من أين وكيف وصلت الذخائر إلى سوريا (الفرنسية)
نفي روسي
ومن جانبها، نفت روسيا تزويد سوريا بقنابل عنقودية، وقالت -على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف- "لا تأكيد لهذا الأمر، ثمة أنواع كثيرة من الأسلحة في المنطقة بما في ذلك سوريا وغيرها من الدول، والأسلحة تصل إلى هناك بكميات كبيرة وبطريقة غير شرعية".

وأضاف لافروف أنه من الصعب تحديد من أين وكيف تصل الذخائر والأسلحة إلى هناك.

وتنفجر القنابل العنقودية لتنتشر منها مئات القنابل الصغيرة في مساحة واسعة كسلاح مضاد للأفراد صمم لقتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص.

ويمكن للقنبلة العنقودية الواحدة حمل 650 قنبلة صغيرة تنتشر على منطقة كبيرة، وهي مصممة للانفجار عند الاصطدام بها. إلا أن ما بين 5% و40% من هذه القنابل لا تنفجر بل تتحول إلى ألغام ضد الأفراد، مما يشكل تهديدا كبيرا على حياة المدنيين، طبقا لمنظمة "هانديكاب إنترناشونال".

وتحظر أكثر من مائة دولة استخدام هذه القنابل أو تخزينها أو نقلها أو بيعها، وفق اتفاقية صارت ضمن القانون الدولي في 2010، لكن سوريا لم توقع عليها وكذلك روسيا والصين والولايات المتحدة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )