• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

ملالة يوسف ومحاولة طالبان اغتيالها

قصة فتاة الإعدادية بباكستان التي استهدفتها طالبان

بواسطة : admin
 0  0  1.0K
ملالة يوسف ومحاولة  طالبان اغتيالها
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 كشف أحمد شاه، أحد الأصدقاء المقربين لعائلة ملالة يوسف زي الناشطة الطلابية الباكستانية (14 عاماً) التي نجت بأعجوبة من محاولة اغتيال على يد مسلحين من طالبان باكستان، أن الفتاة قد سبق وأن تعرضت لتهديدات من الحركة بسبب كتاباتها
التي تدعو للسلام والأمن وتنادي بحق البنات في التعليم، حسب قوله.

وأكد شاه في اتصال هاتفي مع "العربية" أن العائلة لم تكن تتوقع بتاتا أن يصل الأمر بحركة طالبان إلى استهداف طفلة في عمرها، مضيفاً أن العائلة تشعر حالياً بالأمان إلا أنها لا تعرف ماذا ستفعل لاحقا بسبب تهديدات حركة طالبان باكستان بمحاولة استهداف الفتاة مرة أخرى.
سأل عنها المسلحان بالاسم
وكانت ملالة التي تدرس في مدرسة إعدادية في مدينة منغورة كبرى مدن وادي سوات شمال غرب باكستان تعرضت لمحاولة اغتيال أثناء عودتها من المدرسة
لمنزلها، وكشف مسؤول في الشرطة المحلية أن مسلحين أوقفا مركبة تقل ملالة وسألوا عنها بالاسم وعندها قام أحدهما بإطلاق الرصاص عليها قبل أن يلوذا بالفرار.

وقد تسبب الهجوم بإصابة ملالة بطلقة اخترقت جمجمتها دون الوصول إلى المخ لتستقر في كتفها، كما أسفر الهجوم عن إصابة طالبتين أخريين بجروح متوسطة. وبعد تلقيها للإسعافات الأولية تم نقل ملالة عبر مروحية خاصة إلى مستشفى بإدارة الجيش الباكستاني في مدينة بيشاور حيث خضعت لعملية جراحية ناجحة.

وقد باشرت السلطات المحلية في وادي سوات حملة أمنية اعتقلت خلالها عشرات اشتبه بضلوعهم في الجريمة، التي تبنتها حركة طالبان باكستان، من بينهم سائق المركبة التي كانت تقل ملالة. كما أعلنت حكومة إقليم خيبر بختون خواه عن رصد مكافأة مالية بـ10 ملايين روبية (105 ألف دولار أمريكي) لمن يدلي بأية معلومات تساعد للنيل من الجناة.
طوابير الصباح تبتهل لنجاة ملالة

ملالة يوسف
وأثنى شاه بالدعم والتعاطف الحكومي والحزبي والشعبي مع قضية ملالة. وقد شهدت مدنا باكستانية عدة وقفات احتجاجية على محاولة اغتيال ملالة وتندد بحركة
طالبان باكستان كما نقلت وسائل إعلام محلية مشاهد لطابور الصباح في عدد من المدارس التي كان طلابها يبتهلون لنجاة ملالة.

كما تواصلت الإدانات والانتقادات في باكستان وخارجها على محاولة الاغتيال الفاشلة وشمل ذلك الرئيس آصف زرداري الذي أمر بتوفير العناية الطبية اللازمة لملالة، مؤكداً أن الإرهابيين لن يستطيعوا زعزعة الأمة الباكستانية من خلال هذه الأعمال "الجبانة". كما أدانت مختلف القوى والشخصيات السياسية والحزبية بشتى أطيافها محاولة الاغتيال وطالبت الحكومة بالقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.

وفي سياق متصل تبنى مجلس النواب الباكستاني قرارا بالإجماع يدين الهجوم الذي تعرضت له ملالة وطالب بملاحقة ومعاقبة المتورطين في الهجوم. وخلال كلمته أمام النواب شدد رئيس الوزراء الباكستاني راجه برويز أشرف على ضرورة تجنب الخلافات ولحمة الصف الداخلي لمواجهة خطر حركة طالبان.

ومن جهته تعهد وزير الداخلية الباكستاني بأن تبذل الحكومة قصارى جهدها لضمان أمن وسلامة ملالة وعائلتها في ظل تهديد حركة طالبان باكستان بمعاودة استهدافها، كاشفاً أن السلطات قد أعدت الوثائق اللازمة في حال استدعت الضرورة سفر ملالة إلى خارج باكستان لإكمال العلاج.
الفتاة كتبت مدونات تدافع عن تعليم البنات
يذكر أن ملالة اشتهرت بمواقفها المناهضة لحركة طالبان باكستان وموقفها من تعليم البنات خاصة أثناء سيطرة الحركة على وادي سوات عام 2009 حيث كانت تكتب مدوناتها باسم مستعار تدافع فيه عن تعليم الفتيات.

وفي أحد مذكراتها أشارت ملالة إلى الخوف الذي انتاب الطالبات من الذهاب إلى المدارس وكيف أن بعض المدارس والطالبات قررن عدم الالتزام بلبس الزي المدرسي وسمح لهن بارتداء ملابسهن العادية وكيف أنهن كن يضطررن أحيانا لإخفاء كتبهن تحت الشال أو الحجاب بعيدا عن أعين عناصر طالبان.

ونالت ملالة جائزة باكستان الوطنية الأولى للسلام العام 2011 نظراً لجهودها في الدفاع عن حقوق الطالبات والجرأة في طرح مشاكلهن في ظل الظروف الصعبة كما رشحت لنيل جائزة السلام الدولية في العام نفسه، كما حظيت ملالة بحضور إعلامي وشاركت في العديد من الندوات والبرامج التلفزيونية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )