• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

سقوط قذيفة سورية في تركيا والجيش التركي يرد

بواسطة : admin
 0  0  358
  سقوط قذيفة سورية في تركيا والجيش التركي يرد
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قالت تركيا، يوم الاثنين، إن قذيفة مورتر أُطلقت من الجانب السوري سقطت في منطقة ريفية بإقليم هاتاي جنوب تركيا، لافتا إلى أن الجيش التركي رد بقصف أهداف سورية.



ونقلت وكالة (رويترز) البريطانية للأنباء عن مسؤول تركي قوله إن "الجيش التركي وجه ضربة ثأرية لسوريا عقب سقوط قذيفة مورتر أُطلقت من الاراضي السورية على منطقة ريفية باقليم هاتاي في جنوب تركيا".

وسقط، يوم أمس الأحد، قذيفتين من الجانب السوري إحداهما ظهرا على منطقة بهاتاي والأخرى مساءاً على بلدة آقجه قلعة، نفس البلدة التي تسبب سقوط قذيفة من الجانب السوري من يوم الأربعاء الماضي بوقوع 5 قتلى وإصابة آخرين بجروح.

وأضاف المسؤول التركي أن "القذيفة القادمة من الاراضي السورية سقطت داخل الاراضي التركية على بعد يتراوح بين 150 و200 متر من الحدود في منطقة حاجي باشا".

وتواصلت في الأيام الأخيرة الإعلانات التركية عن سقوط قذائف في مناطق من بلدة آقجة قلعة التركية المقابلة لبلدة تل أبيض السورية، ومناطق في هاتاي المقابلة لبلدة حدودية في ريف ادلب قال ناشطون إن معارضين مسلحين سيطروا عليها، وقيام الدفاعات العسكرية للقوات التركية بقصف أهداف سورية رداً على سقوط القذائف.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، يوم أمس الأحد، "أمنيتنا أن يضع النظام السوري عقله في رأسه، ويحجم عن الأعمال العدوانية تجاه تركيا وتجاه شعبه"، مضيفا أن "تركيا ستظل تدعم الشعب السوري حتى يكون النصر حليفه في في حربه التي يخوضها للدفاع عن نفسه وعرضه وحقوقه المشروعة".

ووافق البرلمان التركي, الخميس الماضي, على تفويض الحكومة التركية حق شن عمليات عسكرية في الخارج, وذلك بعدما رفع مجلس الوزراء التركي إلى البرلمان مذكرة تفويض تعطي الحق للحكومة في القيام بعمليات عسكرية خارج حدود البلاد، في الأحوال الطارئة، وذلك عقب سقوط قذيفة من الجانب السوري للحدود على أراضي تركيا.

وتتصاعد الاشتباكات بين الجيش السوري ومسلحين معارضين في شمال محافظة الرقة، في حين تشير تقارير إعلامية إلى سيطرة "الجيش الحر" على معبر تل أبيض على الحدود التركية.

وقامت تركيا بقطع علاقاتها مع سورية، مطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد، وذلك بسبب ما سمّته ممارسة السلطات السورية أعمال "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد، في حين اتهمت سورية تركيا بأنها ترعى مسلحين يهاجمون الأراضي السورية انطلاقاً من الحدود، الأمر الذي نفته تركيا.



التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )