• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مجزرة بادلب واشتباكات مستمرة بحلب ودمشق

بواسطة : admin
 0  0  355
 مجزرة بادلب واشتباكات مستمرة بحلب ودمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قتل نحو 130 سوريا الاثنين معظمهم في قصف على إدلب وحلب وريف دمشق، وفق ناشطين. كما قتل وجرح عشرات الجنود السوريين النظاميين في كمين واشتباكات، بينما تواصل القتال على أشده على مقربة من وسط حلب.

وقدمت لجان التنسيق المحلية والشبكة والسورية لحقوق الإنسان أرقاما متقاربة لأعداد القتلى على مستوى سوريا ككل أو على مستوى المحافظات.
وقالت لجان التنسيق إن 127 شخصا على الأقل قتلوا، وأحصت 37 قتيلا في إدلب و41 في حلب، و32 في دمشق وريفها. وتحدثت الشبكة السورية من جهتها عن 124 قتيلا، والهيئة العامة للثورة عن 108 قتلى، والمرصد عن 100 قتيل.


المروحيات سلاح هام للقوات النظامية في عمليات القصف اليومية (رويترز)
قصف مدمر
وسقط أكبر عدد من القتلى دفعة واحدة في بلدة سلقين بمحافظة إدلب، حيث قتل ما لا يقل عن 30 شخصا بينهم نساء وأطفال في غارات جوية وقصف مدفعي على منطقة سكنية، حسب ناشطين.

وقال الناشطان علاء الدين اليوسف وإبراهيم زيدان للجزيرة إن جثثا كثيرة تفحمت، مشيرين إلى استخدام المروحيات براميل الـ"تي أن تي". وقال المرصد السوري وناشطون إن بين القتلى ثمانية أطفال ونساء.

وأشار الناشط إبراهيم زيدان إلى أن القصف يأتي بعد فشل الجيش السوري في اقتحام البلدة القريبة من الحدود التركية. كما تعرضت بلدات كفرتخاريم وكفرنبل وحاس وجبل الزاوية بريف إدلب للقصف، وفق المصادر نفسها.

وغير بعيد عن إدلب، قصف الطيران الحربي السوري مناطق سكينة في حلب بينها حي هنانو حيث قتل 11 شخصا، وحي كرم الجبل حيث قتل 12 شخصا، وفقا للجان التنسيق المحلية. وتحدثت لجان التنسيق وناشطون عن قصف استهدف بلدات دوما وسقبا ومسرابا وحرستا بريف دمشق مما أوقع عشرات القتلى.

وأحصت لجان التنسيق 11 قتيلا في دوما و10 في حرستا بينهم أربعة أعدموا ميدانيا. وقالت الناشطة ياسمين الشامي للجزيرة إن عدد القتلى بنيران الجيش السوري الأحد والاثنين ارتفع إلى 27، وتحدثت عن حملة عملية اقتحام للبلدة تخللتها اعتقالات غير مسبوقة، وأكدت أن معظم القتلى أعدموا ميدانيا.

وفي دمشق نفسها، اقتحمت قوات عسكرية حي القابون وواصلت حملة هدم منازل الناشطين، بينما تعرضت أحياء أخرى في المدينة كحي القدم للقصف، حسب ناشطين. وشمل القصف الجوي والمدفعي بلدات في محافظة درعا بينها طفس واليادودة وأم المياذن. وأحصت لجان التنسيق 14 قتيلا في درعا كلها يوم الاثنين.

وأشار ناشطون إلى عمليات عسكرية أخرى أوقعت ثلاثة قتلى في حمص وقتيلين في حماة، بينما قتل رجل برصاص قناص في دير الزور.


مقاتلو الجيش الحر يجابهون قوة نارية هائلة من الجيش النظامي (الفرنسية)
كمين واشتباكات
في الأثناء قتل 18 جنديا نظاميا سوريا اليوم في كمين نصبه الجيش الحر لقافلة عسكرية على الطريق بين حمص وتدمر.

وتحدث المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 26 جنديا سوريا في اشتباكات وهجمات بالعبوات الناسفة في محافظات حمص وإدلب وحلب ودرعا وثمانية من مقاتلي المعارضة.

وتحدث المرصد أيضا عن اشتباكات عنيفة بين الجيشين النظامي والحر في الأسواق العتيقة بحلب، مشيرا إلى أن الاشتباكات خفت ظهرا قبل أن تستأنف مساء.

وقال مصدر من الجيش السوري إن مقاتلي الجيش الحر يحاولون بلوغ المسجد العمري وسط حلب، فيما قال قائد لواء التوحيد عبد القادر الصالح إن الجيش النظامي حوله إلى ثكنة.

وتمكن مقاتلون وناشطون من إطفاء النيران في عشرات المحال التجارية التي التهمتها النيران في اليومين الماضيين، لكن حرائق جديدة اندلعت اليوم في سوق العطارين والمحمص وباب النصر وسط حلب في ظل القصف والاشتباكات.

ويشن الجيش الحر هجمات على قواعد عسكرية في محيط حلب، وتمكن أمس من إعطاب أربع مروحيات في مطار النيرب العسكري. ووقعت اليوم اشتباكات في مناطق أخرى بسوريا بما في ذلك العاصمة دمشق، وتحديدا حي العسالي، حسب ناشطين.

كما تحدث الجيش النظامي عن اشتباكات في أحياء بحلب وحمص، وقال إنه قتل عددا من عناصر المقاتلين المناوئين له، دون أن يحدد عددهم

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )