• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

فلم مسيء للمسيحين يثير جدل في تركيا

بعد فيلم "براءة المسلمين"......احتجاجات على الفيلم التركي "فتح 1453" المسيء للمسيحيين

بواسطة : admin
 0  0  434
فلم مسيء للمسيحين يثير جدل في تركيا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أثار الفيلم التركي "فتح 1453" بعد أيام عديدة على بثّ "براءة المسلمين" لسام باسيل احتجاجات واسعة لما يحمله من إهانة للمسيحين.

وذكرت جريدة "السفير" اللبنانية أنه بعد الاضطراب في العالم الإسلاميّ على بثّ "براءة المسلمين", انفجرت مسألة جديدة مرتبطة بشعور مسيحي أرثوذكسي بالإساءة إلى المسيحيين الأرثوذكس أساساً على أيدي أناس أتراك، من خلال فيلم "فتح 1453" لفاروق آكصوي، الذي تناول قصّة فتح القسطنطينية من قبل جيش المسلمين، في العهد العثماني بقيادة محمد الفاتح.

وحرض الفيلم، الذي يُعد أكثر الأفلام تكلفة في تاريخ صناعة السينما التركية (بلغت ميزانية إنتاجه 18 مليونا و200 ألف دولار أميركي)، على مواجهته في بقاع مختلفة من العالم، احتجاجاً على "وجهة نظر تركية" للفتح المذكور، وعلى ما اعتُبِر "إساءة للروم وللكنيسة على حدّ سواء".

وظهرت الحملة الموجّهة ضد "فتح 1453" مطلوبة لعدم التفريط بما يُسمّى "تعايشاً مشتركاً"، أو "عيشاً مشتركاً بين الديانتين المسيحية والإسلامية وأبنائهما".

ودعا ناشطون إلى اعتصام يُقام عند الرابعة من بعد ظهر السبت المقبل في ساحة ساسين (الأشرفية) في لبنان ، تحت عنوان "يداً واحدة في مواجهة الفيلم المسيء لحضارة الروم المسيحية"، احتجاجاً على الفيلم التركي "فتح 1453"، الذي "يروي فتح العثمانيين للقسطنطينية من وجهة نظر تركية".

وجاء في الدعوة "حضورنا ضروري، وفاءً لأجدادنا، ومنعاً لتزوير التاريخ، والمسّ بالمقدّسات".

ويذكر أن الحملة ضدّه بدأت في اليونان على شبكة "إنترنت"، بعد إعلان جريدة "بروتو ثيما" (أكثر الجرائد انتشاراً في البلد) تفاصيل الفيلم وحبكته و"إساءته" إلى الكنيسة وأبنائها الأرثوذكسيين.

وفي ألمانيا، دعت مؤسّسة "فيا دولوروسا" (مؤسّسة نصرانية متشدّدة) إلى مقاطعة الفيلم قبل تحديد موعد إطلاق عرضه التجاري "بدلا من الاحتفال، على الأتراك أن يستحوا من فعلهم في إلحاق الضرر بالنصارى".

و أشاد بوستر فيلم "فتح 1453" واعتبرته بعض الآراء "حدثاً" سينمائياً مهمّاً. لكن هذه التعليقات نفسها "لاحظت ما وصفته بعدم احترامه حقائق تاريخية".

وقال يلماظ كورت (مدير كلية التاريخ في جامعة أنقرة) إن الفيلم "حدث على مستوى كبير من النوعية والتقنية، لكن التضحية بالواقع التاريخي تمّت لاعتبارات تجارية".

يُذكر أن الفيلم عرض للمرّة الأولى في 16 شباط 2012، وشاهده في ذلك اليوم 300 ألف مُشاهد، كما أنه عُرض أمام رئيس الوزراء التركي رجب طيّب أردوغان في منزله "أعجبني كثيراً. سلمت أيديكم".


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )