• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

انفجاران في منطقة هيئة الأركان العامة في دمشق

بواسطة : admin
 0  0  346
انفجاران في منطقة هيئة الأركان العامة في دمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 وقع انفجاران، صباح يوم الأربعاء، في منطقة هيئة الأركان العامة في ساحة الأمويين بدمشق، ما أدى إلى نشوب حريق هناك وتصاعد أعمدة من الدخان، فيما تضاربت الأنباء عن سقوط ضحايا، كما تلا الانفجاران استنفار أمني وإغلاق عدة طرق مؤدية إلى الساحة، إضافة إلى إغلاق طرق ومحاور مؤدية إلى العاصمة دمشق من عدة اتجاهات.



وحصل الانفجاران في الساعة السابعة صباحا، حيث أفاد ناشطون أنه تم سماع أصوات إطلاق النار من أسلحة خفيفة في المنطقة، كما توقفت حركة المرور بالقرب من مكان الانفجارين.

وتحدث ناشطون عن أن أحد التفجيرين استهدف هيئة الأركان العامة والآخر استهدف آمرية الطيران (قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي).

وشوهدت أعمدة وسحب من الدخان في سماء العاصمة تتصاعد من منطقة الانفجارين، وتحدث ناشطون عن إغلاق عدد من المحاور والطرق باتجاه مدينة دمشق ما أدى إلى زحام شديد في طرق أخرى، بالتزامن مع سماع أصوات صفارات سيارات إسعاف تهرع نحو منطقة الانفجارين.

وقال التلفزيون السوري أن "انفجارين وقعا بالقرب من هيئة الأركان العامة في ساحة الأمويين بدمشق", مشيراً الى "نشوب حريق في مكان الإنفجار".



ولم يذكر التلفزيون السوري معلومات حول وقوع ضحايا أو اصابات نتيجة الحادث, فيما أشارت بعض مواقع الكترونية إلى أنه تواردت أنباء عن سقوط عشرات بين مدنيين وعسكريين, فضلا عن حدوث اشتباكات في المنطقة، التي تم إغلاقها بشكل كامل، وان أصوات الرصاص تعلو في مكان التفجيرين.

ووقع تفجير ناجم عن عبوتين ناسفتين، في وقت سابق من الشهر الجاري، قرب كتيبة الحراسة في مبنى هيئة الاركان العامة في شارع المهدي بن بركة في حي ابو رمانة بدمشق, حيث أسفر عن اصابة أربع أشخاص بجروح.

وفي سياق متصل، قال وزير الإعلام عمران الزعبي إن "التفجيرين ناجمين عن عبوتين ناسفتين وأن الأضرار اقتصرت على الماديات فقط"، كما نفى ما تداولته وسائل إعلام حول "سقوط عسكريين وإعلاميين بانفجاري دمشق", قائلا إنه "لا صحة لما تروجه بعض القنوات الفضائية والمواقع الالكترونية.. جميع القادة العسكريين والإعلاميين بخير".

ولفت الزعبي إلى أن "الأجهزة الأمنية تلاحق مجموعة إرهابية مسلحة في محيط المنطقة التي حصل فيها التفجيران الإرهابيان".

كما نفى الزعبي ما تداولته بعض المواقع الالكترونية والفضائيات حول "اصابة وزير الدفاع او اي من القادة العسكريين, وهي اخبار تعبر عن مدى افلاس هذه المنابر الاعلامية"، وأوضح أنه "لم تتعرض اي مؤسسة حكومية او مجلس الوزراء لاي عمل إرهابي والأخبار التي توردها بعض المواقع تصب في اطار الحرب النفسية اليائسة على الشعب السوري".

ويأتي التفجيرين بعد يوم من سقوط ان 7 جرحى جراء تفجير عبوتين ناسفتين في مدارس أبناء الشهداء بمنطقة الصناعة في دمشق.

وشهدت العديد من المدن السورية تفجيرات أوقعت شهداء مدنيين وعسكريين، وذلك يأتي وسط تصاعد العمليات العسكرية واعمال العنف في الشهور الأخيرة في عدة مدن سورية, ما اضطر الكثير من السكان إلى النزوح من ديارهم إلى الدول المجاورة هربا من أعمال العنف والظروف الإنسانية السيئة التي شهدتها بلادهم.

وتشهد سوريا منذ 15 آذار العام الماضي مظاهرات احتجاجية، تحولت إلى صراع مسلح بين الجيش السوري ومسلحين معارضين، أسفر عن سقوط الآلاف من الضحايا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )