• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

شكوك تربط بين مقتل داغر ومقتل أصدقائه الثلاثة..صور من موقع الجريمة

بواسطة : admin
 1  0  898
شكوك تربط بين مقتل داغر ومقتل أصدقائه الثلاثة..صور من موقع الجريمة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 علامات استفهام عديدة تحيط بظروف مقتل مصمم الأزياء المصري محمد داغر، وقد ربط البعض بين الحادث وثلاثة حوادث متفرقة قُتل فيها ثلاثة من أصدقائه، هم مصمم الأزياء اللبناني سامر إلياس، الذي لقي حتفه متأثراً بحقنة لتكبير العضلات، وحادث موت المخرج اللبناني محمود المقداد، الذي عثر عليه مقتولاً ومكمم الأنف ومطعوناً، وحادث موت المخرج اللبناني يحيى سعادة الذي صعق كهربائياً في محطة قطار تركية أثناء تصويره أغنية للفنانة مايا دياب. الحوادث الأربعة كان القاسم المشترك بينها أن الضحايا أصدقاء، والوفيات جاءت بشكل مثير، ولم يكن بينها فاصل زمني كبير. وطرحت «لها» السؤال: هل القاتل واحد؟ وهل هناك رابط بين حادث مقتل داغر والحوادث الثلاثة الأخرى؟

أكد مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة رئيس فريق البحث في حادث داغر اللواء كمال الدالي أنه لا ارتباط بين هذه الحوادث، لأن ملفات قضية قاتل محمد داغر واعترافاته أمام النيابة تؤكد خصوصية هذه الجريمة، وأن هذا الحادث منفصل عن بقية الحوادث. وبعيداً عن تأكيدات مدير المباحث فإن ملف القضية يرصد تفاصيلها.

قتلوا أخي

البداية كانت بلاغاً مثيراً من ماجدة عبد الله مصطفى داغر (47 سنة)، «مديرة أتيليه داغر» لتصميم الأزياء في الدقي، ومقيمة في حدائق القبة بالقاهرة. وأشار البلاغ إلى مقتل شقيقها محمد (39 سنة)، مصمم أزياء ومالك الأتيليه، وذلك داخل شقته، الكائنة في العقار 5 شارع البطل أحمد عبد العزيز دائرة القسم.

وعلى الفور انتقل رجال الشرطة إلى مسرح الجريمة، وأشارت المعاينة المبدئية إلى العثور على جثة مصمم الأزياء الشهير محمد داغر ملقاة على ظهرها في أرض المطبخ بملابسه، وفيها جرح بالعنق، وآخر قطعي أعلى الحاجب الأيسر، وجرحان سطحيان في الناحية اليسرى للعنق، وآثار دماء في أرض الشقة، مع وجود آلة حادة في غرفة النوم، وبقايا زجاج مكسور، إضافة إلى العثور على بنطال وجوارب وحذاء ملوثة بالدماء، وبقايا وجبتين من أحد المحلات الشهيرة أعلى منضدة في مدخل الشقة.

وأضافت التحقيقات المبدئية أنه تم التوصل إلى معلومات، كان من أهمها مشاهدة أحد الأشخاص برفقة المجني عليه قبل الحادث مباشرة، وصعوده معه إلى الشقة محل الواقعة، وأنه مرتكب الحادث. وبتكثيف جهود البحث تمكن ضباط الشرطة من تحديد المتهم الذي يدعى محمد عبد المنعم فرج إبراهيم (22 سنة) فرد أمن سابق وبدون عمل حالياً، ومقيم 6 شارع صلاح الدين من شارع البطل أحمد عبد العزيز دائرة قسم الجيزة. وفي أحد المكامن تم التعرف على الشاهد والقبض عليه. لكن ماذا قال القاتل بعد القبض عليه.

اعتراف

لم ينكر المتهم جريمته، وتوالت اعترافاته المثيرة، قال: «اسمي محمد عبد المنعم فرج إبراهيم، عمري 22 عاماً، كنت أعمل فرد أمن في إحدى الشركات الخاصة، وحالياً عاطل عن العمل. تعرفت على محمد داغر منذ خمسة شهور، التقيته داخل كافيه بأحد المراكز التجارية في شارع الهرم، وبصراحة التقيته مراراً خلال هذه الفترة. أحياناً كنت ألتقيه في الكافيه، وأحياناً كان يدعوني إلى منزله للقاء. وكانت الأمور تسير بيننا بشكل عادي جداً.

لكن في يوم الحادث طلب مني مرافقته إلى شقته لتناول العشاء، وطلب وجبتين من أحد المطاعم، وكان وقتها داغر يشرب الخمر بشكل جنوني، وبعدها فوجئت به يفتعل معي مشاجرة، وطلب مني طلباً «غير أخلاقي»، وعندما رفضت فوجئت به يتعدى عليَّ، ويهددني بأنه سوف يقوم بإيذائي وإبلاغ الشرطة عني، واتهامي بأنني لص».

وأضاف المتهم: «تعدى عليَّ داغر بزجاجة خمر، وضربني في كتفي، وهو ما أدى إلى كسر زجاجة الخمر، بعدها بغلق باب الشقة من الداخل، ثم احتفظ بالمفتاح داخل ملابسه، وأصابني بجروح».

دفاع شرعي

ويكمل المتهم اعترافاته قائلاً: «حاولت الدفاع عن نفسي، خاصة بعدما فوجئت بداغر يذهب إلى المطبخ ويأتي بسكين ويحاول قتلي. وقتها اعتديت عليه بقطعة الزجاج المكسورة وأصبته في رقبته، وفوجئت بموته. شعرت بالخوف الشديد، وكأن حبل المشنقة يلتف حول رقبتي، خاصة أن دم داغر كان على ملابسي، فقررت أن أهرب.

غيّرت ملابسي، واستبدلتها بملابس كانت في دولاب داغر، ثم استوليت على هاتفه المحمول واتصلت بصديق لي لكي يأتي، وحصلت على مفاتيحه ونزلت إلى الشارع، وجعلت صديقي يقود سيارة داغر لأن أعصابي وقتها لم تتحمل القيادة.

وعندما وصلت إلى بيت صديقي استبدلت ملابسي عنده مرة أخرى، ثم ألقيت بملابس داغر في إحدى الترع، حتى أخفي أي آثار للجريمة. كنت أظن أنني هربت من رجال الشرطة، إلا أنني فوجئت بعد ذلك برجال الشرطة يلقون القبض عليَّ أثناء مروري بأحد المكامن. وهنا اعترفت لهم بجريمتي، بعدما واجهوني بأكثر من شاهد رآني مع داغر يوم الجريمة، ثم كررت اعترافاتي أمام رجال النيابة الذين قادوني إلى مسرح الجريمة لأقوم بتمثيلها مرة أخرى».

وعن صديقه، الذي هرب فور القبض عليه، قال القاتل: «صديقي هو محمد بيومي، كنت أسكن معه في الشقة التي يعيش بها، لكن بعد علمه بالقبض عليَّ، ذهب رجال الشرطة لإلقاء القبض عليه لأنه يعتبر متستراً عليَّ، وحاول أن يراوغهم، وبذلك تم اتهامه بأنه أخفى الحقيقة وتستر على مجرم». جدد قاضي المعارضات حبس الشاب القاتل، على أن يحال خلال أيام على محكمة الجنايات.

التعليقات

التعليقات ( 1 )

  • #1
    بواسطة : بحر الشوق
    05-03-2011 12:05 صباحًا
    يسلمو الك على نقل الخبر
التعليقات ( 1 )

  • #1
    بواسطة : بحر الشوق
    05-03-2011 12:05 صباحًا
    يسلمو الك على نقل الخبر