• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

تواصل المظاهرات ضد الاساءة للاسلام

المتظاهرون في مدينة كانو النيجيرية هتفوا بشعارات تنادي "بالموت لأميركا"

بواسطة : admin
 0  0  359
تواصل المظاهرات ضد الاساءة للاسلام
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تواصلت المظاهرات المنددة بالإساءة للإسلام عبر الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم والرسوم الكاريكاتيرية التي نشرتها صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية، وتعالت المطالب باللجوء إلى خيار المقاطعة الاقتصادية والدبلوماسية.
ففي نيجيريا تظاهر عشرات الآلاف اليوم السبت في شوارع كانو ثاني أكبر مدن البلاد، وسار المتظاهرون عدة كيلومترات داخل المدينة هاتفين "الموت لأميركا، الموت لإسرائيل، الموت لأعداء الإسلام".

ونظمت المظاهرة الحركة الإسلامية في نيجيريا، وقال محمد توري العضو بالحركة وأحد متزعمي المظاهرة إن نزولهم الشارع كان من أجل التعبير عن غضبهم ورفضهم للفيلم المسيء، وأكد أن المظاهرة جاءت أيضا لمطالبة الحكومة الأميركية بوقف مثل هذه الأعمال المسيئة للإسلام".

وشهدت مدينة دورتموند غربي ألمانيا اليوم مظاهرة ضمت نحو مائتي شخص احتجاجا على الفيلم الأميركي المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وحمل المتظاهرون لافتات مكتوبا عليها "لا للعنف نعم للتسامح" و"نحن نحب رسولنا". وشهدت ألمانيا أمس الجمعة أولى الحركات الاحتجاجية ضد اعتزام حزبين ينتميان لليمين المتطرف عرض الفيلم المسيء في ألمانيا واتسمت تلك الاحتجاجات بالطابع السلمي.

وطالب وزير التنمية الألماني ديرك نيبل بحظر عرض الفيلم بألمانيا، وفي مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم قال نيبل -المنتمي الحزب الديمقراطي الحر الشريك لالائتلاف الحاكم- إن "مثل هذا الفيلم لا ينبغي عرضه إذ أنه لا ينبغي علينا سكب المزيد من الزيت على النار". وأكد أنه من أنصار حرية الرأي لكنه يعرف "أن لهذه الحرية حدودا"، وأوضح أن من يرون أن حرية الرأي لا حدود لها لا يدركون مدى الصراعات التي يمكن أن تثيرها مواقفهم.


مظاهرات باكستان أوقعت أمس الجمعة 23 قتيلا ومائتي جريح (الفرنسية)
حالة تأهب
وفي باكستان، قالت السلطات إنها في حالة تأهب قصوى اليوم السبت غداة مظاهرات أطلق عليها اسم "يوم في حب النبي" أمس الجمعة أوقعت 23 قتيلا ومائتي جريح، وقال المفتش العام بشرطة إسلام آباد بن يامين لوكالة الأنباء الألمانية "إننا على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي مشكلة اليوم بعد الحماية الناجحة للمنطقة الحمراء (التي تضم العديد من السفارات ومبنى الحكومة الرئيسي) أمس في إسلام آباد".

ودعت منظمات إسلامية في بنغلاديش لإضراب عام في جميع أنحاء البلاد وذلك بعد أن اشتبك متظاهرون مع الشرطة وسط العاصمة داكا بسبب الفيلم المسيء للإسلام، وأعلن تحالف يضم 12 حزبا إسلامياً بمؤتمر صحفي توقفهم عن العمل لمدة يوم كامل غدا بعد أن اعتقلت الشرطة العشرات من المتظاهرين الذين كانوا يحتجون أمس على فيلم "براءة المسلمين" الذي أنتج بالولايات المتحدة وتم بثه على الإنترنت، وكذلك على رسوم كاريكاتيرية تسخر من النبي محمد صلى الله عليه وسلم نشرت في فرنسا.

ومن الأردن دعا علماء الشريعة الإسلامية في حزب جبهة العمل الاسلامي، المسلمين بالعالم إلى اللجوء إلى خيار المقاطعة الاقتصادية والدبلوماسية والسياحية وغيرها "لكل من ينال من دين الإسلام".

وقالت اللجنة المركزية لعلماء الشريعة الاسلامية في بيان نشره الموقع الإلكتروني للحزب إن "الأمة المسلمة لا يمكن أن تسكت على النيل من رسولها ورمز وجودها" مشيرة إلى أن "الإسلام لا يرضى من حكام المسلمين أن يكتفوا بالشجب والإنكار لما يحدث من اعتداء على النبي".

حجب الفيلم
وأعلن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني عاطف التل أن بلاده طلبت من محرك البحث غوغل إلغاء كافة الروابط الموصلة إلى فيلم "براءة المسلمين"، ونقلت صحيفة الدستور عن الوزير قوله إن "شركة غوغل حجبت جميع روابط موقع يوتيوب التي تعرض مقاطع من الفيلم المسيء عن المتصفحين في الأردن اعتبارا من يوم أمس (الجمعة) وذلك استجابة لطلب الحكومة الأردنية من الشركة بحجب هذه الروابط".

وحجب يوتيوب خلال الأسبوع الماضي مشاهدة الفيلم بمصر وليبيا، وقامت دول أخرى بنفسها مثل باكستان وأفغانستان والسودان بحجب مشاهدة الفيلم، كما أمرت السعودية والإمارات والبحرين واليمن بمنع الدخول إلى كل المواقع التي تعرض الفيديو.

وفي فرنسا ألقت الشرطة القبض بمدينة لاروشيل بالساحل الأطلسي على رجل دعا إلى قطع رأس المحرر المسؤول عن نشر رسوم مسيئة للرسول الأكرم بصحيفة شارلي إيبدو.

من جانب آخر كشفت نتائج استطلاع للرأي عن وجود انقسام بين الفرنسيين حول موقفهم من نشر الصحيفة للرسوم الكاريكاتيرية، وأظهرت النتائج التي نشرت اليوم بصحيفة "زود كويست" الفرنسية أن 51% من الفرنسيين يؤيدون نشر هذه الرسوم بينما أعرب 47% عن اعتقادهم أن النشر يمكن أن يؤدي إلى توترات جديدة في ظل الموقف الراهن.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )