• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

السعودية تهدد بحجب يوتيوب

بواسطة : admin
 0  0  384
 السعودية تهدد بحجب يوتيوب
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  هددت المملكة العربية السعودية بحجب موقع يوتيوب كليا في البلاد ما لم يمنع الوصول في السعودية إلى الفيلم المسيء للإسلام، وعززت الولايات المتحدة وفرنسا الإجراءات الأمنية لحماية مصالحهما في العالم على خلفية الاحتجاجات التي قد تتزايد مع نشر مجلة فرنسية اليوم الأربعاء رسوما مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم.

وقالت الحكومة السعودية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية في ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء إن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات قامت بمخاطبة غوغل لحجب جميع روابط يوتيوب المحتوية على الفيلم و"في حالة عدم الاستجابة لهذا الطلب ستقوم الهيئة بحجب موقع يوتيوب بالكامل". وذكر البيان أنه طُلب أيضا من مزودي خدمة الإنترنت في السعودية حجب الفيلم.
وكانت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الإمارات قد أكدت أنها حجبت الفيلم وطلبت من مواطنيها الإبلاغ عن أي روابط أخرى تتيح مشاهدته. ومنعت شركة غوغل المالكة لموقع يوتيوب الوصول للفيلم في مصر وليبيا والهند وإندونيسيا بعد احتجاجات في عدة دول، لكنها رفضت طلب البيت الأبيض سحبه من على الموقع.

إجراءات احتياطية
من جانب آخر أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الولايات المتحدة تتخذ "إجراءات حازمة" لحماية سفاراتها في العالم، نافية أن تكون واشنطن علمت مسبقا بالهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي في 11 سبتمبر/أيلول.

وبعد أسبوع من أعمال العنف المناهضة للأميركيين في العالمين العربي والإسلامي، قالت كلينتون التي تشرف على أكبر شبكة دبلوماسية في العالم "إننا بصدد اتخاذ تدابير قوية لحماية موظفي سفاراتنا وقنصلياتنا في العالم أجمع".


موقع مجلة شارلي إبدو تعرض للقرصنة عقب نشرها رسوما مسيئة (الفرنسية)
وحذت فرنسا حذو الولايات المتحدة، وتعززت المخاوف الفرنسية بعدما نشرت أسبوعية شارلي إبدو الساخرة اليوم رسوما كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، تناولت فيها الجدل الذي أثاره فليم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام.

وفيما تعرض موقع المجلة للقرصنة، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن جميع السفارات والقنصليات والمراكز الثقافية والمدارس الفرنسية ستغلق يوم الجمعة في 20 بلدا كإجراء "احترازي" إثر نشر الرسوم كاريكاتورية.

ودعت السفارة الفرنسية في تونس الرعايا الفرنسيين في البلاد إلى الحذر واليقظة، وأعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن تعزيز الأمن في السفارات الفرنسية عبر العالم، وصرح لإذاعة فرانس آنفو "بطبيعة الحال أرسلت تعليمات لاتخاذ احتياطات أمنية خاصة في كل البلدان التي يمكن أن تحصل فيها مشاكل".

وقررت الحكومة الفرنسية حظر تظاهرة مقررة السبت في باريس احتجاجا على الفيلم المسيء، على خلفية الأحداث التي شهدتها تظاهرة خرجت السبت الماضي قرب سفارة الولايات المتحدة في باريس وأوقف خلالها 150 شخصا.

تواصل المظاهرات
من جانب آخر تواصلت التظاهرات الاحتجاجية اليوم في مناطق مختلفة، وأفاد شهود عيان بأن ألف طالب تظاهروا سلميا ضد الفيلم في جلال آباد في شرق أفغانستان على الطريق المؤدية إلى كابل ورددوا "الموت لأميركا" و"الموت لأعداء الإسلام".

كما نظمت احتجاجات مناهضة للفيلم المسيء في عدة مدن باكستانية، فقد قام متظاهرون بمسيرة في المنطقة التي تضم السفارة الأميركية وسفارات أخرى بالعاصمة إسلام آباد، ودفعت الشرطة المتظاهرين إلى التراجع للخلف بعدما تجاوزوا أحد الحواجز.

وفي لاهور ثاني أكبر مدينة في البلاد، حاول المئات من النشطاء من الجناح الطلابي بحزب ديني السير إلى القنصلية الأميركية، ولكن الشرطة سدت الطرق باستخدام حاويات معدنية. ونظمت مظاهرات في بلدات أخرى ولا سيما في المنطقة الشمالية الغربية المضطربة بالبلاد حيث يشكل البشتون المحافظون غالبية السكان.

ودان رئيس الوزراء رجاء برفيز أشرف الفيلم، وأعلن الجمعة عطلة عامة "لإبراز مدى تبجيل المسلمين لنبيهم"، وقال لمجلس الوزراء في الاجتماع الأسبوعي "نعتزم إيصال رسالة إلى العالم بأن مجلس الوزراء الفدرالي الباكستاني يدين بشدة هذا الفيلم التدنيسي الذي أشاع الاضطراب بين المسلمين". ودعا أشرف إلى الهدوء وحث المتظاهرين على "ضبط النفس وعدم إلحاق الضرر بممتلكاتهم".

يذكر أن الفيلم المسيء للإسلام "براءة المسلمين" الذي أنتج في الولايات المتحدة أثار موجة تظاهرات مناهضة للأميركيين في العالم الإسلامي أسفرت عن سقوط أكثر من ثلاثين قتيلا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )