• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

جريمة مروعة ضحيتها عائلة عراقية في فرنسا

مذبحه لعائلة عراقية في فرنسا ونجاة طفلة

بواسطة : admin
 0  0  400
جريمة مروعة ضحيتها عائلة عراقية في فرنسا
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 عثر على طفلة تبلغ من العمر اربعة اعوام بعد ان قضت ثماني ساعات وهي تقبع خائفة اسفل واحدة من جثث ثلاثة اشخاص بالغين يعتقد انهم ابويها وجدتها بعد قتلهم بالرصاص في سيارة طراز (بي.ام.دبليو) بالجزء الواقع من جبال الألب في فرنسا.

وعثرت الشرطة على الطفلة سالمة قبل منتصف ليل الاربعاء وقد تكومت على ارضية السيارة خلف المقاعد الأمامية واسفل قدمي احدى المرأتين وتنورتها، وعثر في وقت سابق على طفلة أخرى في الثامنة من عمرها تقريبا وبها اصابات بالغة بعد ان اصيبت بالرصاص في كتفها وضربت بشدة على رأسها.

وعثر ايضا على راكب دراجة من السكان المحليين مقتولا بموقع الحادث على طريق جبلي قرب قرية شيفالين القريبة من بحيرة انيسي والحدود السويسرية. وقال المسؤولون ان الرجل "تصادف مروره بالدراجة" وقت وقوع الهجوم، وقال المدعي العام المحلي اريك مايو في مؤتمر صحفي ببلدة انيسي جنوب شرق فرنسا "لا اقول على هذا انه من عمل اشخاص محترفين. اقول انه عمل همجي بشع". وقال ان الشرطة ليست لديها تصور عن الدافع وراء الحادث، وقال مصدر قريب من التحقيقات لرويترز ان صاحب السيارة المسجلة في بريطانيا والذي عثر عليه مقتولا بالرصاص في مقعد القيادة هو بريطاني من اصل عراقي يدعى سعد الحلي من ساري في جنوب انجلترا.

وقال مسؤولون ان سائق الدراجة هو أب شاب يدعى سيلفان مولييه، ووصلت الشرطة الى الموقع نحو الساعة الرابعة مساء امس الاربعاء بعد وقت قليل من وقوع الحادث بعد ان ابلغ سائق دراجة اخر عن الامر عند مروره أمام السيارة والتي كان محركها لا يزال يعمل واندفعت الفتاة الكبيرة من خلفها بخطوات متعثرة ثم انهارت عند قدميه.

ولم يلحظ أحد الطفلة الصغيرة طوال ثماني ساعات والتي دفعها خوفها الشديد الى عدم التحرك او اصدار اي صوت بعد المذبحة لان المحققين لم يفتحوا ابواب السيارة حتى لا يعبثوا باي دليل قبل وصول خبراء الطب الشرعي من باريس، وفتحوا السيارة أخيرا بعد ان نبههم رجل كان التقى بالمجموعة في موقع قضاء عطلتها الى انه كانت هناك فتاة أخرى ضمن المجموعة.

وقال مايو "بدأت تبتسم وتتحدث الانجليزية فور ان حملها رجل شرطة، بين ذراعيه وأخرجها من السيارة" وقال مايو ان سائق الدراجة واثنين من البالغين في السيارة قتلوا رميا بالرصاص في الرأس. وأضاف انه عثر على نحو 15 مظروفا فارغا في موقع الحادث وان السلاح المستخدم ربما يكون بندقية الية، والطفلتان الان في مستشفى في جرينوبل تحت حماية الشرطة، وتنتظر الفتاة الكبيرة الخضوع لجراحة ثانية بعد ان اجريت لها جراحة طارئة ليلة امس.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )