• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

الطائفة البوذية تقوم باالتظاهر لطرد مسلمي ميانمار

بواسطة : admin
 0  0  335
الطائفة البوذية تقوم باالتظاهر لطرد مسلمي ميانمار
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تظاهر مئات الرهبان البوذيين في ميانمار تأييدا لفكرة طرحها الرئيس ثين سين بطرد أبناء أقلية الروهينغا المسلمة من البلاد، أو تجميعهم في مخيمات تديرها الأمم المتحدة.

وسارت طوابير طويلة من الرهبان البوذيين بأثوابهم الحمر التقليدية في شوارع ماندالاي في وسط البلاد الأحد، وانضمت إليهم جموع من المواطنين المؤيدين لطروحاتهم.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب على إحداها "احموا أمنا بورما من خلال دعم الرئيس"، في حين أطلق آخرون هتافات مناهضة للمبعوث الخاص للأمم المتحدة توماس أوجيا كوينتانا الذي يتهمه المتظاهرون بالانحياز للمسلمين.

وأكد الراهب ويراثو الذي قاد المسيرة أن خمسة آلاف راهب على الأقل شاركوا في المظاهرة، وأن الكثير من المواطنين انضموا إليهم. مضيفا أن الهدف منها هو إبلاغ العالم أن الروهينغا ليسوا أبدا جزءا من المجموعات الإثنية في ماينمار.

وتعتبر حكومة ماينمار أبناء أقلية الروهينغا البالغ عددهم حوالي 800 ألف نسمة مهاجرين غير شرعيين وليسوا مواطنين.

وكان الرئيس ثين سين اتهم رهبانا بوذيين ووجهاء في ولاية راخين (أراكان سابقا) بتأجيج مشاعر العداء للروهينغا. ولكنه عاد وأكد أنه "من المستحيل القبول بالروهينغا الذين دخلوا البلاد بشكل غير شرعي والذين ليسوا جزءا من إثنيتنا"، طارحا فكرة ترحيل أبناء هذه الأقلية إلى دولة أخرى، أو تجميعهم في مخيمات تديرها الأمم المتحدة.

وأسفرت أعمال عنف بين سكان من الأغلبية البوذية وآخرين من الأقلية المسلمة في ولاية راخين في غرب البلاد عن سقوط 90 قتيلا على الأقل منذ يونيو/حزيران الماضي، بحسب السلطات. في حين تؤكد منظمات حقوقية أن الحصيلة الحقيقية أكبر بكثير.

وفي مطلع أغسطس/آب الماضي، دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو إلى إرسال بعثة تقصي حقائق إلى ميانمار، للتحقيق في "المذابح والانتهاكات" التي ترتكبها السلطات بحق أقلية الروهينغا المسلمة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )