• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

القصف يتجدد على أحياء بحلب

انباء عن اعدامات ميدانية بريف دمشق

بواسطة : admin
 0  0  362
القصف يتجدد على أحياء بحلب
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تجدد القصف، يوم الأحد، على أحياء الاذاعة والصاخور والشعار ومساكن هنانو في حلب، كما تعرضت قرى البريج وام خرزة في ريفها الى قصف عنيف، ما ادى لسقوط جرحى وتدمير عدد من المنازل، وتواردت أنباء نقلا عن نشطاء عن وقوع "مجزرة" في قرية الفان بريف حماة.



وأفاد نشطاء أنه "تم ارتكبت مجزرة في قرية الفان بريف حماة، حيث سقط 35 شخصا على الاقل إثر تعرضهم لإطلاق نار وسط توقعات بارتفاع حصيلة ضحايا المجزرة".

وذكر نشطاء أن "قصفا تجدد اليوم على أحياء الاذاعة والصاخور والشعار ومساكن هنانو في حلب، إضافة إلى قرى البريج وام خرزة في ريفها ما ادى لسقوط جرحى وتدمير عدد من المنازل".

وقال نشطاء إن "امرأة وثلاثة اطفال أصيبوا جراء اصابة منزلهم بقذيفة بسبب القصف المدفعي العنيف على حيي مساكن هنانو والصاخور".

وفي حمص، تحدث نشطاء أن "ضحايا سقطوا اليوم جراء القصف"، فيما قال ناشطون إن "قصف المخبز الثالث والأخير في مدينة القصير التي يسيطر عليها مسلحين معارضين".

وذكر ناشطون ان "عدة احياء ومناطق في مدينة حمص وريفها تتعرض للقصف مما اسفر عن سقوط شخص واحد على الاقل".

وفي ادلب، قال ناشطون إن "ضحايا سقطوا اثر القصف الذي تعرضت له بلدة سرجة بجبل الزاوية التي استهدفت بالطيران، كما تعرضت منازل في مدن وبلدات كفرنبل سراقب وسرمين وسلقين ودركوش وسرجة وخان السبل لقصف عنيف".

وذكر ناشطون أن "اشتباكات تدور بين الجيش ومسلحين معارضين في محيط مطار ابو الظهور العسكري في ادلب".

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" إن "وحدة من القوات المسلحة اشتبكت اليوم مع مجموعة إرهابية مسلحة كانت تعتدي على المواطنين وقوات حفظ النظام في منطقة الفان الشمالي في ريف حماة الشرقي وقضت على جميع أفرادها وصادرت الأسلحة التي كانت بحوزتهم".

ونقل مراسل سانا عن مصدر بالمحافظة قوله إنه "عرف من الإرهابيين القتلى عبد الكريم الدغيم من منطقة جرجناز من ريف إدلب وهمام عبد الهادي محمد وحسان علي الخليف وعبد القادر علي الخليف".

وتشهد مدن سورية منذ أكثر من 17 شهرا احتجاجات مناهضة للحكومة, ما لبثت ان تطورت الامور الى مواجهات عسكرية حادة بين الجيش ومعارضين مسلحين اسفرت عن سقوط ألاف الضحايا ونزوح مئات الالاف داخل وخارج سورية.

تحدثن ناشطون معارضون، يوم الأحد، عن أن هناك أنباء عن وقوع "إعدامات ميدانية" في مناطق من ريف دمشق، بالتزامن مع تواصل القصف على بلدات في الغوطة الشرقية، فيما شهدت أحياء في جنوب دمشق اشتباكات بين الجيش ومسلحين معارضين، كما شهدت قرى في ريف درعا لقصف أسفر عن تدمير عدد من المنازل.



وأفاد ناشطون أن "أشخاصا سقطوا في مناطق من ريف دمشق جراء القصف الذي تعرضت له اليوم"، لافتين إلى أن "العثور على أشخاص أعدموا ميدانيا في بلدتي كفربطنا والضمير بريف دمشق، حيث أطلق النار عليهم النار من مسافة قريبة"، على حد قولهم.

وذكر ناشطون أن "أشخاص قضوا في مجزرة تم اكتشافها في مدينة حزة فيما سقط آخرون جراء تواصل عمليات القصف، كما قضى أشخاص في بلدة عربين مع تواصل القصف".

وقال ناشطون أن "مدينة دوما بريف دمشق تعرضت لقصف أدى إلى نزوح عدد كبير من الاهالي في منطقة العب والشيفونية".

وتحدث نشطاء عن "وقوع اشتباكات في أحياء التضامن والحجر الأسود جنوب دمشق"، لافتين إلى "مشاركة الطيران في إطلاق نار عبر الرشاشات الثقيلة"، على حد تعبيرهم.

وقال ناشطون إن "عدة مدن وقرى في درعا منها بصرى الشام والشيخ مسكين والحراك، إضافة إلى منطقة اللجاة تعرضت لقصف عنيف ما أدى الى انهيار عدد كبير من المنازل".

وفي اللاذقية، ذكر نشطاء أن "اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر والجيش دارت في منطقة القسطل بجبل الاكراد".

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" إن "الجهات المختصة واصلت ملاحقتها لفلول المجموعات الإرهابية المسلحة التي عاثت دماراً وتخريباً وقتلاً وروعت المواطنين الآمنين في محافظة درعا وريفها وقضت على عدد كبير من الإرهابيين المرتزقة".

وذكر مصدر في المحافظة لمراسل سانا أن "الجهات المختصة اشتبكت مع مجموعة إرهابية مسلحة في بلدة قرفا بريف درعا وقضت على عدد كبير من أفرادها المرتزقة عرف منهم الإرهابيان محمد حمزة الغزالة ويحيى محمد الغزالة فيما ألقت القبض على الباقين".

كما اشتبكت الجهات المختصة، بحسب سانا، مع "مجموعة إرهابية مسلحة على أطراف بلدة الحراك في درعا وقتلت عدداً كبيراً من الإرهابيين المرتزقة عرف منهم الإرهابيان عبد الرزاق الزعبي ومحمد الزعبي".

وأضافت انه "تصدت وحدة من قواتنا المسلحة الليلة الماضية لمجموعات إرهابية مسلحة حاولت الإعتداء على المواطنين وقوات حفظ النظام في حي باب هود بمدينة حمص وكبدتها خسائر كبيرة"، مبينة أن "الاشتباك أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من الارهابيين المرتزقة الذين انهارت معنوياتهم جراء الخسائر الكبيرة المتوالية التي يتكبدونها".

وأشارت سانا إلى أنه "في ديرالزور واصلت الجهات المختصة اليوم ملاحقة فلول المجموعات الإرهابية المسلحة التي تعتدي على المواطنين وتقوم بأعمال سرقة وسلب وقطع للطرق في أحياء العمال والحميدية والعرفي، حيث أسفر الاشتباك مع الإرهابيين عن سقوط العشرات منهم بين قتيل وجريح".

وتشهد مدن سورية منذ أكثر من 17 شهرا احتجاجات مناهضة للحكومة, ما لبثت ان تطورت الامور الى مواجهات عسكرية حادة بين الجيش ومعارضين مسلحين اسفرت عن سقوط ألاف الضحايا ونزوح مئات الالاف داخل وخارج سورية.

سيريانيوز





التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )