• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

الجيش الحر يستهدف المطارات في هجماته

بواسطة : admin
 0  0  390
الجيش الحر يستهدف المطارات في هجماته
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 شهد حي التضامن بدمشق يوم الخميس اشتباكات عنيفة بين الجيش ومعارضين مسلحين, كما تحدث ناشطون عن اشتباكات حول مقر امني في حرستا بريف دمشق, فيما تضاربت الانباء حول اسقاط طائرة حربية فوق جبل الزاوية بادلب, في وقت اعلنت سانا ان وحدات من الجيش دخلت زملكا بناء على طلب الاهالي.


وقال ناشطون, بحسب وكالات انباء, ان "اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري وعناصر من "الجيش الحر" اندلعت في حي التضامن في جنوب دمشق".
وشهدت الاحياء الجنوبية في دمشق ومنها القدم والحجر الاسود والعسالي والتضامن في الايام الماضية اشتباكات بين الجيش ومعارضين مسلحين.
وفي ريف دمشق, قال ناشطون ان "اشتباكات بين القوى المعارضة المسلحة الجيش النظامي وقعت في محيط مبنى المخابرات الجوية في حرستا في ريف دمشق صباح اليوم", لافتين الى تعرض مدينة عربين الى القصف".
من جهتها, قالت سانا ان "وحدات من الجيش دخلت بناء على طلب الاهالي الى مدينة زملكا بريف دمشق لتخليصها من المجموعات الارهابية المسلحة التي عاثت فيها فسادا وتخريبا".
وتابعت سانا ان "قوة من الجيش اشتبكت خلال قيامها بعمليات تفتيش وتمشيط مع مجموعة إرهابية مسلحة في منطقة عين ترما", لافتة الى ان "الاشتباك أدى لمقتل عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين.
وفي دير الزور, افاد ناشطون عن اشتباكات عنيفة "بين الجيش ومسلحين معارضين في مناطق جسر الجورة وبالقرب من مقر الامن العسكري فيما تعرضت احياء الجبيلة والبعاجين الى قصف عنيف من قبل الجيش".
واضاف ناشطون ان "عناصر مسلحة من المعارضة قامت بقصف مقر الامن العسكري في مدينة البوكمال" الواقعة عند الحدود مع العراق بقذائف الهاون".
وفي ادلب, تضاربت التصريحات حول اسقاط طائرة حربية سورية فوق جبل الزاوية, حيث قال نشطاء ان الجيش الحر تمكن من اسقاط طائرة ميغ فوق جبل الزاوية بريف ادلب, فيما نفى مصدر رسمي هذه الانباء.
وقال ناشطون ان بلدة التفتناز بريف ادلب تعرضت للقصف من قبل الجيش النظامي".
بالمقابل, قالت سانا ان "وحدة من الجيش نفذت في إطار تطهير أريحا من المجموعات الإرهابية المسلحة عملية نوعية في المدينة أسفرت عن العثور على وكر كان يستخدمه الإرهابيون ومقتل وجرح عدد كبير منهم".
وتشهد مدن سورية عدة منذ 17 شهرا احتجاجات مناهضة للحكومة تطورات الى مواجهات عسكرية بين الجيش ومسلحين من المعارضة ادت الى سقوط الاف الضحايا ونزوح عشرات الالاف الى داخل البلاد وخارجها.


ال ناشطون سوريون إن مقاتلين من الجيش السوري الحر تمكنوا في إدلب من إسقاط طائرة ميغ تابعة لقوات النظام، ودمروا مروحيات عسكرية في هجومين على مطارين في المحافظة نفسها، في وقت استمرت فيه عمليات القصف والاشتباكات في عدد من المحافظات بينها دمشق وحلب وحمص، في يوم سجل سقوط عشرات الضحايا، بينهم عشرة أعدموا ميدانيا في درعا حسب ناشطين.

وقال مراسل الجزيرة في حلب إن مقاتلين من الثوار تمكنوا من إسقاط طائرة طراز ميغ 23 في جبل الزاوية في ريف إدلب، في ثالث هجوم من نوعه هذا الصيف.

ويأتي إسقاط طائرة الميغ بعد أيام فقط من حديث الجيش الحر عن إسقاط طائرة ميغ في إدلب ومروحية عسكرية في دمشق، أقرت السلطات السورية بوقوعها، دون أن تحدد الملابسات.

استهداف مطارات
من جهة أخرى تحدث ناشطون عن هجومين شُنا على مطارين عسكريين في إدلب، دمرت خلالهما مروحيات عسكرية.

وتحدثت كتائب المجلس الثوري العسكري في إدلب عن هجوم على مطار "أبو الظهور" جنوبيْ المدينة دمرت خلاله عشر طائرات.

وتبنت هذا الهجوم مجموعة تطلق على نفسها "كتائب شهداء الزاوية"، فيما أظهرت صور خاصة بالجزيرة مقاتلين من "كتائب أحرار الشام" يحاصرون مطار تفتناز العسكري ويقصفونه، مما نتج عنه تدمير وإعطاب مروحيات ودبابات.

وأقر التلفزيون السوري الرسمي باستهداف مطار تفتناز، لكنه قال إن "الإرهابيين" أجبروا على الفرار، بعد أن تكبدوا خسائر فادحة.

قصف واشتباكات
وقد شهدت مدينة حلب اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي في حي بستان الباشا الذي حاولت القوات النظامية عبوره، فيما استهدفت المدفعية وقذائف الطائرات حييْ هنانو وسيف الدولة.

وجاءت الهجمات على المطارات العسكرية كتطور نوعي في عمليات الجيش الحر، في يوم شهد مقتل ما لا يقل عن 142 شخصا حسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان، معظمهم سقط في حمص وإدلب ودمشق، التي استمرت الاشتباكات في ريفها وفي أحيائها الداخلية.

وكان بين قتلى أمس حسب مجلس قيادة الثورة في دمشق 15 شخصا سقطوا في حي جوبر في عملية عسكرية مستمرة لليوم الثاني.

كما سجلت إعدامات ميدانية اليوم، حيث قال ناشطون إن عشرة قتلهم الأمن السوري قرب ملعب في درعا، في حين أشارت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى مقتل 16 شخصا بنيران قوات النظام في أنحاء سوريا اليوم.

وقد تحدثت شبكة شام الإخبارية عن رتل من الدبابات اقتحم شارع الثلاثين في مخيم اليرموك في دمشق فجرا استعدادا على ما يبدو لاقتحام حييْ التضامن والحجر الأسود.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره لندن- إن اشتباكات اندلعت بين القوات النظامية والمعارضين المسلحين بأطراف حي القابون شمالي شرقي دمشق.

أما في مدينة دير الزور شرقا، فتدور حسب المرصد اشتباكات عنيفة بين "مقاتلين من الكتائب المقاتلة الثائرة" والقوات النظامية في مناطق جسر الجورة وقرب مقر الأمن العسكري.

وتحدث المرصد عن قصف عنيف شنه الجيش النظامي على أحياء الجبيلة والبعاجين، وعن قصف بالهاون استهدف مقر الأمن العسكري في مدينة البوكمال على الحدود مع العراق.

أما وكالة الأنباء السورية فتحدثت من جهتها عن عمليات نوعية قام بها الأمن السوري أسفرت عن مصرع ثلاثين "إرهابيا" في حمص.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )