• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

تفجير في جرمانا وتجدد القصف على بلدات بريف دمشق

هدم منازل ببساتين كفرسوسة بدمشق .. وطائرة حربية توزع مناشير تدعو المسلحين لتسليم أنفسهم

بواسطة : admin
 0  0  457
تفجير في جرمانا وتجدد القصف على بلدات بريف دمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 وقع انفجار، يوم الثلاثاء، في جرمانا بريف دمشق أثناء جنازة ، سقطا ليل الاثنين، ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى،


وذكرت مصادر إن "تفجيرا وقع في منطقة التربة بجرمانا أدى لسقوط عدد من الشهداء"، وذلك بعد وقت قليل من وقع تفجير ناتج عن عبوة ناسفة في جرمانا أيضا.

فيما قال التلفزوين السوري إن "تفجيرا إرهابيا بسيارة مفخخة أثناء تشييع شهيدين قضيا أمس بتفجير إرهابي بجرمانا بريف دمشق، والأنباء الأولية تشير إلى سقوط عدد من الشهداء في صفوف المدنيين".

وكانت أنباء تحدثت عن انفجار وقع صباح اليوم في ساحة الرئيس في جرمانا أدت لجرح طفلتين، فيما أدى انفجارين وقعا يوم الاثنين لسقوط شهيدين.

ونقلت وكالات عن شهود إن "عددا كبيرا من الضحايا والجرحى سقطوا جراء الانفجار، وأن صوت الانفجار هز المدينة بكاملها، وأن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان الذي فرضت قوات الأمن طوقا حوله".

ونشر ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي صورا لما قالوا إنه مكان الانفجار، حيث تظهر الصور دخانا متصاعدا وأبنية متضررة إضافة إلى وجود الكثير من الناس في المكان.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" قالت إنه "انفجرت عبوة ناسفة الليلة الماضية زرعتها مجموعة ارهابية مسلحة بسيارة في منطقة جرمانا بريف دمشق، وأدى الانفجار أدى إلى استشهاد سائق السيارة".

وشهدت العديد من المدن السورية تفجيرات اوقعت شهداء مدنيين وعسكريين، وذلك يأتي وسط تصاعد العمليات العسكرية واعمال العنف في الشهور الأخيرة في عدة مدن سورية, ما اضطر الكثير من السكان إلى النزوح من ديارهم إلى الدول المجاورة هربا من أعمال العنف والظروف الإنسانية السيئة التي شهدتها بلادهم.

أفادت أنباء واردة من أهالي في منطقة بساتين كفرسوسة بدمشق، يوم الثلاثاء، إنه تم هدم عدد من البيوت في المنطقة باستخدام الجرافات، في وقت وزعت طائرة مناشير تدعو مسلحين معارضين إلى رمي السلاح وتسليم أنفسهم.



وقال أحد الأهالي لسيريانيوز إن "نحو 7 منازل في المنطقة هدمت باستخدام التركسات والنقارات، وذلك بحجة أن المسلحين يختبئون وراء البيوت"، مبينا أن "الحملة تمت أمس واليوم لم يتم هدم أي شيء".

ونشر ناشطون على الانترنت صورا لبيوت مهدمة قالوا إنها أنقاض البيوت التي تم هدمها في منطقة بساتين كفرسوسة، متهمين السلطات بأنها وراء ذلك، دون توضيح الأسباب.

ولم يتسن التأكد من صحة الاتهامات أو حقيقة الأوضاع التي أدت إلى الهدم من مصادر رسمية.

وسبق أن تم نشر صورا على الانترنت لآليات مدنية تجرف بساتين صبارة في كفرسوسة.

في سياق متصل، أوضح المصدر إن "طائرة حربية قامت برمي ونشر مناشير تدعو المسلحين إلى رمي سلاحهم وتسليم أنفسهم".

ووضع ناشطون على صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صورا لخمسة منشورات قالوا إن الطائرة قامت بنشرها وهي مذيلة بتوقيع القيادة العامة للجيش أو قوات حفظ النظام تحض على رمي السلاح وتسمح بـ "المرور الآمن" لحامليها.

وشهدت منطقة بساتين كفرسوسة في الآونة الأخيرة قصفا واشتباكات بين الجيش ومسلحين معارضين، أدت إلى سقوط ضحايا وجرحى، كما شهدت المنطقة حركة نزوح للأهالي نتيجة ذلك.

سيريانيوز


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )