• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

تواصل قصف أحياء بحلب وأنباء عن مشاركة الطيران الحربي

بواسطة : admin
 0  0  347
تواصل قصف أحياء بحلب وأنباء عن مشاركة الطيران الحربي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أفادت الأنباء ، يوم السبت، عن تواصل قصف أحياء بحلب ما تزال تحت سيطرة مسلحين معارضين، وسط أنباء عن مشاركة الطيران الحربي في القصف، تزامنا مع استمرار الاشتباكات على أطراف هذه الأحياء وأحياء أخرى.

وذكرت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين إن "القصف يتواصل على عدد من الاحياء التي يسيطر عليها المعارضون المسلحون كليا او جزئيا"، مضيفين أن "الطيران الحربي يشارك في ذلك".

وقال ناشطون لوكالات إن "القصف العنيف الذي استهدف عدة أحياء في حلب أدى الى سقوط جرحى وتدمير عدد من المنازل"، مبينين أنه "دارت اشتباكات عنيفة في منطقة السبع بحرات والتلل".

وكانت المصادر الإعلامية السورية أعلنت أن الجيش السوري استعاد أول من أمس عدد من الأحياء في وسط مدينة حلب بعد "تطهيرها" من الإرهابيين.

أما في ريف حلب، فقال ناشطون إن "مدينة اعزاز وبلدة حريتان تعرضتا لقصف اسفر كذلك عن سقوط جرحى وتدمير عدد من المنازل".

وتشهد حلب وريفها منذ نحو شهر مواجهات عنيفة بين الجيش وعناصر "الجيش الحر", حيث اسفرت تلك المواجهات عن سقوط الاف الضحايا, ونزوح الالاف الى الدول المجاورة, في وقت تشهد عدة مناطق ظروف انسانية سيئة.

بالمقابل، قالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن "قواتنا المسلحة الباسلة قضت في عملية نوعية على عدد من الإرهابيين ودمرت سبع سيارات مزودة برشاشات دوشكا وباصا لنقل الإرهابيين واسلحتهم وصادرت رشاش بي كي سي مع ذخيرته وأربعة صناديق ذخيرة وقنابل في كمين بين دوار الجندول والجسر بمدينة حلب".

وأضافت أنه "اشتبكت وحدة من قواتنا المسلحة مع إرهابيين قرب المركز الثقافي بمساكن الفردوس ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد كبير من الإرهابيين".

ولفتت الوكالة إلى أنه "تابعت قواتنا المسلحة تطهير منطقة سيف الدولة من المجموعات الإرهابية المسلحة وقضت على عدد من أفرادها".

إلى ذلك، تحدث ناشطون لوكالات عن "تجدد قصف عدة مدن في ريف ادلب، ما اسفر عن سقوط جرحى وضحايا وتدمير عدد من المنازل"، مبينين أن "مدن وبلدات كنصفرة والبارة وجوزف وبسامس واريحا ومعرة النعمان ومعرة مصرين وقرى جبل الزاوية وخان شيخون وسرمين في ريف ادلب تعرضت لقصف".

أما في دير الزور، فقد أوضح ناشطون إن "العشرات سقطوا بين جرحى وضحايا، بينهم ثماني سيدات قضوا امس في قصف لمبنيين سكنيين في مدينة الميادين بريف دير الزور".

وأضافوا أن "أحد المبنيين دمر كلياً في حين دمر الثاني جزئياً، وان هناك أشخاص ما زالوا تحت الأنقاض، كما أدى القصف على المدينة إلى إصابة العشرات بجروح"، ولفتوا إلى أن أحياء في المدينة تشهد اشتباكات عنيفة".

بالمقابل، قالت سانا إنه "اشتبكت الجهات المختصة اليوم مع مجموعة إرهابية مسلحة في حي دير العتيق كانت تقوم بترويع المواطنين وبأعمال تخريب وأوقعت أفرادها بين قتيل وجريح".

وأضافت أن "الجهات المختصة داهمت أيضا وكرا للإرهابيين في شارع الوادي بحي الجورة واشتبكت مع مجموعة إرهابية ما أدى إلى مقتل الإرهابي يوسف دروج وإلقاء القبض على خمسة آخرين ومصادرة أسلحتهم التي تضمنت بنادق الية وقاذف /ار بي جي/ وعددا من الحشوات وأجهزة اتصال".

وشهدت الاشهر الاخيرة تصاعدا للعمليات العسكرية والاشتباكات بين الجيش وعناصر "الجيش الحر" في عدة محافظات سورية, وخاصة دمشق وحلب.

وتشهد مدن سورية منذ 17 شهرا احتجاجات مناهضة للسلطة, ما لبثت ان تطورت الامور الى مواجهات عسكرية حادة بين الجيش ومعارضين مسلحين اسفرت عن سقوط الاف الضحايا ونزوح مئات الالاف داخل وخارج سورية.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )