• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

قمة طهران ابومازن لن يشارك وهنية يستجيب

بواسطة : admin
 0  0  378
قمة طهران ابومازن لن يشارك وهنية يستجيب
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قال وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني الدكتور رياض المالكي، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن لن يشارك في قمة عدم الانحياز في طهران في حال وجود أي مشاركة فلسطينية غير رسمية، ملمحا بذلك إلى إعلان رئيس الحكومة المقالة اسماعيل هنية، تلبية دعوة إيران والمشاركة في قمة عدم الانحياز نهاية هذا الشهر .

وقال المالكي إن الموقف الرسمي لطهران مازال ينفي توجيه دعوة للمشاركة في قمة عدم الانحياز، لاسماعيل هنية او لحركة حماس، معتبرا أن توجيه اية دعوة لطرف فلسطيني للمشاركة بشكل غير رسمي يعتبر تدخلا في الشان الداخلي الفلسطيني .

ويحدث هذا في وقت أعلن اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة أنه سيلبي دعوة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بالمشاركة في قمة دول عدم الانحياز المقررة في العاصمة الإيرانية طهران نهاية الشهر الجاري. وجاء ذلك في تصريح مقتضب، بثّه طاهر النونو الناطق باسم حكومة غزة اليوم السبت 25 أغسطس/آب.

وقبل ذلك، استهجن رئيس الوزراء الفلسطيني، د. سلام فياض، الدعوة التي وجهها الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، لرئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة، إسماعيل هنية، للمشاركة في أعمال قمة دول عدم الانحياز المزمع عقدها في طهران، معتبراً أن هذه الدعوة تمثل ضربة لوحدة الفلسطينيين، وتصعيداً خطيراً في موقف إيران المناوئ لوحدة الأرض الفلسطينية المحتلة ولدور السلطة الوطنية الفلسطينية في رعاية مصالح الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية.

واعتبر فياض في بيان أن "استجابة الاخ إسماعيل هنية لهذه الدعوة الإيرانية المغرضة، إن حصل ذلك.. لن تكون إلا طعنة في خاصرة المشروع الوطني الفلسطيني، ولن تعود لذلك إلا بالضرر الفادح على سعي شعبنا لنيل حريته واستقلاله في كنف دولة مستقلة".

وناشد فياض، هنية أن "يغلِّب فلسطينيته ووطنيته على أية اعتبارات أخرى"، واعتبر أن "مبادرته لرفض دعوة الرئيس الإيراني ستُسجل له كموقف تاريخي يضعه في موقف القائد المسؤول والغيور على المصالح العليا لشعبنا".

وكانت الرئاسة الفلسطينية قد عملت جاهدة لإنجاح زيارة وصفت بالتاريخية للرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إلى طهران لحضور قمة دول عدم الانحياز نهاية شهرأغسطس/آب الجاري، وذلك بعد أن تلقت ضمانات من طهران بأن الرئاسة الفلسطينية هي الجهة الوحيدة المدعوة باسم فلسطين، وأنه لن تُوجه أي دعوة لأية جهة فلسطينية أخرى تحت أي مسمى ممكن.

وفي مفاجأة، وجهت طهران دعوة مماثلة لرئيس وزراء الحكومة المقالة في غزة، هنية، والذي لم يصرح بقبول أو رفض الدعوة حتى الآن.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )