• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

تجدد اشتباكات طرابلس

الاشتباكات تجددت اليوم الجمعة في المدينة رغم انتشار الجيش اللبناني فيها

بواسطة : admin
 0  0  403
 تجدد اشتباكات طرابلس
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قتل شيخ سني شاب في معارك عنيفة اندلعت مجددا في طرابلس كبرى مدن شمال لبنان صباح اليوم الجمعة بين مسلحين من السنة وآخرين علويين على خلفية النزاع في سوريا.

وقتل الشيخ خالد البرادعي (28 عاما) في هذه المواجهات العنيفة التي بدأت عند الفجر بعد وقف إطلاق نار هش بين حي جبل محسن العلوي وحي القبة السني.

وتسببت المعارك التي دارت بالأسلحة الأوتوماتيكية وقاذفات الصواريخ في اندلاع حرائق كبيرة في الحيين الواقعين شرقي المدينة الساحلية.

وسقط حتى الآن 13 قتيلا وأصيب أكثر من مائة بجروح في المعارك التي اندلعت الاثنين الماضي بين مجموعات علوية من جبل محسن مناصرة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، وأخرى سنية مناهضة له في حي باب التبانة السني القريب من حي القبة.

وكان الهدوء الحذر قد ساد مدينة طرابلس أمس الخميس بعد خرق لإطلاق النار صباحا، في حين طالب ممثلو عدد من القوى السياسية والمدنية الجيش بفرض الأمن في المدينة، واعتقال كل من تورط في إطلاق النار.


مسلحون بباب التبانة يشاركون في القتال(الفرنسية)
انتشار الجيش
وكان الجيش اللبناني قد نشر قواته ودباباته في الشوارع صباح الخميس لتهدئة الأوضاع، حيث انحسرت الاشتباكات في أغلب المناطق.

من جهة أخرى، ترأس رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي اجتماعا أمنيا في طرابلس لمتابعة التطورات الراهنة فيها، ضم وزراء الدفاع فايز غصن، والداخلية مروان شربل، والمالية محمد الصفدي، والدولة أحمد كرامي، والاقتصاد نقولا نحاس، إضافة إلى نواب مدينة طرابلس، والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، والمسؤولين الأمنيين في المدينة.

وقال مصدر رسمي إن المجتمعين بحثوا "كيفية إيجاد حل جذري لهذه المعضلة (الاشتباكات التي اندلعت في طرابلس) التي أصبحت تشكل تهديدا للسلم الأهلي في طرابلس وكل لبنان".

وأوضح المصدر أن المجتمعين أعلنوا "إبقاء اجتماعاتهم مفتوحة"، كما ثمنوا "دور الجيش والقيادات الأمنية، وطلبوا منها العمل على فرض الأمن بكل الوسائل وتوقيف مطلقي النار".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )