• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

حلب تجدد القصف المدفعي على معظم الاحياء

مسؤول أمني سوري يقول إن الجيش والمسلحين المعارضين يستقدمون تعزيزات لحلب، ويتوقع أن تستمر الحرب لوقت طويل

بواسطة : admin
 0  0  365
حلب تجدد القصف المدفعي على معظم الاحياء
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تعرضت أحياء هنانو والشيخ خضر والصاخور وطريق الباب والشعار في مدينة حلب، يوم الأربعاء، للقصف، فيما شهدت أحياء جمعية الزهراء والحمدانية والإذاعة اشتباكات، في وقت تتوارد الأنباء عن إحراز تقدم على الأرض من كلا الطرفين.

وذكرت وكالات، نقلا عن ناشطين، إن "احياء هنانو والشيخ خضر والصاخور وطريق الباب والشعار تعرضت للقصف، فيما شهدت أحياء جمعية الزهراء والحمدانية والإذاعة اشتباكات".

وقالت وكالات إن "أحد المستشفيات في حي الشعار ازدحم بجثث المدنيين وعناصر من الجيش الحر، وعدد كبير من الجرحى، وقد اصيب هؤلاء خلال القصف والاشتباكات".

واضطر نحو مئتي الف من أهالي وسكان حلب من اصل عدد اجمالي من السكان قدره 2,5 مليون نسمة الى النزوح والهرب من منازلهم منذ بدأت المعارك في المدينة في 20 تموز الماضي.

وتأتي هذه الأنباء في وقت تشير تصريحات الواردة من الطرفين إلى إحراز تقدم على الأرض في حلب، حيث أشار رئيس المجلس العسكري للجيش الحر في حلب عبد الجبار العكيدي لوكالة فرانس برس إن "الجيش الحر يسيطر على اكثر من 60 في المئة من مدينة حلب"، مضيفا "كل يوم، نسيطر على احياء اضافية".

بيد أن مسؤولا امنيا في دمشق نفى للوكالة ذلك، قائلا إن "هذا الكلام عار عن الصحة"، مضيفا "الارهابيون لا يحرزون اي تقدم، بل الجيش يتقدم شيئا فشيئا".

كما أوضح مصدر أمني لوكالة فرانس برس ان "الجيش والمسلحين المعارضين يستقدمون تعزيزات الى حلب، متوقعا ان "تستمر الحرب لوقت طويل".

وتشهد أحياء من مدينة حلب منذ أسابيع قصفا، إضافة إلى وقوع اشتباكات بين الجيش ومسلحين معارضين، ما أسفر عن وقوع ضحايا، في ظل تقارير تتحدث عن تدهور الأوضاع الإنسانية مع نقص في المواد الغذائية والطبية.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن "وحدة من قواتنا المسلحة الباسلة اشتبكت مع مجموعة إرهابية مسلحة بالقرب من مؤسسة البريد في سيف الدولة بحلب وقتلت العشرات منهم وعثرت على مشفى ميداني".

وكانت سانا أشارت أمس إلى "ملاحقة الإرهابيين المرتزقة في حي سيف الدولة بمدينة حلب ووصلت إلى منطقة الخزان الأرضي خلف سوق سيف الدولة".

وأوضحت الوكالة أنه "نفذت وحدة من قواتنا المسلحة عملية نوعية في حي الكلاسة استهدفت تجمعا لمتزعمي المجموعات الإرهابية بجانب مدرسة اليرموك، وتمكنت من القضاء على عدد منهم فيما لاذ الباقي بالفرار".

وأضافت أنه "في حي بستان الباشا تصدت وحدة من قواتنا المسلحة بالتعاون مع أهالي الحي لمجموعة إرهابية مسلحة بجانب مشفى زاهي أزرق حاولت اقتحام الحي والتمركز في منازله وقضت على عدد كبير من أفرادها، كذلك لاحقت وحدة من قواتنا المسلحة مجموعة من الإرهابيين المرتزقة في حيي قسطل الحرامي والسيد علي وتمكنت من القضاء على 8 منهم وأصابت عددا آخر".

وأردفت أنه "لاحقت الجهات المختصة مجموعة إرهابية مسلحة في منطقة عوجة الجب بحي السليمانية وقضت على عدد من افرادها، كما نفذت وحدة من قواتنا المسلحة عملية نوعية قرب المركز الثقافي بمنطقة هنانو بحلب أوقعت فيها خسائر في صفوف الإرهابيين وقضت على عدد من متزعميهم".

وأشارت الوكالة إلى أن "القوات المسلحة الباسلة تصدت لمجموعة إرهابية مسلحة عند مفرق كلية العلوم وأوقعت في صفوفها خسائر كبيرة واعتقلت عددا من الارهابيين"، مضيفة أن "وحدة من قواتنا المسلحة قتلت وجرحت عشرات الارهابيين المرتزقة عند طلعة الاذاعة بمدينة حلب".

وفي ريف حلب، قال ناشطون لوكالت إن "بلدات عندان وحريتان وكفرحمرة تعرضت للقصف، كما دارت اشتباكات عنيفة في محيط قاعدة الصواريخ بمنطقة الشيخ سعيد، حيث تم قصف المنطقة المحيطة للقاعدة".

وتشهد العديد من المناطق في ريف حلب انتشارا لمسلحين معارضين، حيث يقول ناشطون إنهم يسيطرون عليها، فيما تحاول القوات الحكومية إعادة السيطرة عليها من خلال العمليات العسكرية.

وشهدت الاشهر الاخيرة تصاعدا للعمليات العسكرية والاشتباكات بين الجيش وعناصر "الجيش الحر" في عدة محافظات سورية, وخاصة دمشق وحلب، حيث اسفرت تلك المواجهات عن سقوط الاف الضحايا.

وتشهد مدن سورية منذ 17 شهرا احتجاجات مناهضة للسلطة, ما لبثت ان تطورت الامور الى مواجهات عسكرية حادة بين الجيش ومعارضين مسلحين اسفرت عن سقوط الاف الضحايا ونزوح مئات الالاف داخل وخارج سورية.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )