• ×
  • تسجيل

الأربعاء 7 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

حريق كبير في بيت المال بالجزائر

حريق مهول يأتي على "بيت مال" الجزائريين ليلة العيد تقارير ترجح فرضية العمل الإجرامي وأخرى ترجعه إلى شرارة كهربائية أو إهمال

بواسطة : admin
 0  0  413
حريق كبير في بيت المال بالجزائر
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 عاشت الجزائر العاصمة ليلة الأحد إلى الاثنين، حالة استنفار قصوى في أعقاب اندلاع حريق مهول بدار النقود بالمطبعة الرسمية لبنك الجزائر، أو "بيت مال" الجزائريين، كما تعرف.

وأتلف الحريق المهول كمية كبيرة من الورق المستعمل في طباعة النقود، وجوازات السفر البيومترية والطوابع الضريبية وكذا شهادة الميلاد ''خ 12 ''.

ونجت لحسن الحظ آلات طبع النقود من الحريق، وإلا كان البلد في مواجهة كارثة بكل المقاييس، برأي مراقبين، وحسب تقارير إخبارية فقد تم استدعاء مدير دار النقود والحراس للتحقيق معهم في أسباب الحريق.

واندلع الحريق في حدود الساعة التاسعة والنصف من مساء الأحد، حيث شاهد السكان دخانا كثيفا ينبعث من دار النقود المتواجدة بمنطقة "الرويسو" في العاصمة، أعقبه انفجار مدوٍ، قبل أن تتدخل مصالح الحماية المدنية في حدود الساعة التاسعة و48 دقيقة، وكانت لحظتها ألسنة اللهب قد امتدت بسرعة إلى جميع أرجاء المطبعة.

ودامت عملية الإطفاء أكثر من أربع ساعات، وجندت الحماية المدنية أكثر من 200 من أفرادها و28 شاحنة إطفاء و3 سلالم هوائية و5 سيارات إسعاف، بهدف محاصرة النيران.

وأتى الحريق على مقر الإدارة المتكون من طابقين، وامتد إلى المستودع حيث يتم تخزين المواد الأولية، ما تسبب في إتلاف حزمات الأوراق الخاصة المستعملة في النقود وورق جوازات السفر.
أسباب الحريق

ولم تسجل أي خسائر بشرية باستثناء إصابة 6 من أفراد الحماية المدنية بجروح طفيفة، نظرا لحجم الحريق المهول الذي جندت له كافة الإمكانات المادية والبشرية.

وأوردت صحيفة ''الخبر'' أن عمالا بدار النقود أبلغوا قبل أسبوع عن وجود رائحة حريق في الطابق الأول، ليندلع بعدها بيوم واحد حريق في أحد المكيفات الهوائية، غير أنه تم التحكم فيه بسرعة وقتها.

أما صحيفة "الشروق"، فأوردت نقلا عن مصادر أمنية أن الحريق شب بعد نصف ساعة من وصول حمولة الأوراق الموجهة لصناعة الأوراق النقدية، وهو ما يرجح فرضية الفعل الإجرامي.

وذكرت صحيفة "النهار" من جهتها، أن الحريق تسبّبت فيه شرارة كهربائية على مستوى مستودع مخصّص لتخزين المواد الأولية المستخدمة في طباعة الأموال على غرار الحبر ومختلف السوائل الكيمياوية؛ إلى جانب الورق المخصّص للطباعة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )