• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

وفاة رئيس الوزراء الإثيوبي

بواسطة : admin
 0  0  398
وفاة رئيس الوزراء الإثيوبي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 توفي رئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي مساء الاثنين بسبب "عدوى مفاجئة" بينما كان يتعافى من مرض في مستشفى خارج البلاد، بحسب ما أعلنه متحدث باسم الحكومة. ويتوقع خبراء أن تترتب على غيابه عواقب كبيرة في منطقة القرن الأفريقي التي تشهد اضطرابات.

وقال المتحدث بركات سيمون إن زيناوي "كان يتعافى جيدا لكن فجأة حصل شيء ما ونقل على إثره إلى وحدة العناية الفائقة حيث لم يتمكنوا من إنعاشه". ولم يعط المتحدث تفاصيل حول المرض الذي كان يعاني منه زيناوي.

وأوضح المتحدث أن رئيس الوزراء الإثيوبي كان في "الخارج" عند وفاته بدون إعطاء المزيد من التفاصيل.

ولم يظهر زيناوي علنا منذ يونيو/حزيران الماضي، ولم يشارك في قمة الاتحاد الأفريقي التي عقدت في عاصمة بلاده أديس أبابا التي تستضيف مقر الاتحاد- الشهر الماضي، في حين سرت عدة شائعات بخصوص وضعه الصحي.

وفي يوليو/تموز، أفادت مصادر دبلوماسية في العاصمة البلجيكية بروكسل لوكالة الصحافة الفرنسية بأن ميليس زيناوي أدخل إلى المستشفى هناك، وأنه كان في حالة حرجة.

وقال الخبير في شؤون القرن الأفريقي محمد طه توكل إن غياب زيناوي حدث كبير لأنه كان يمسك بأوراق اللعبة في عدة ملفات هامة بمنطقة القرن الأفريقي، وكان سفيرا لأفريقيا لدى الدول الثماني الكبرى.

وميليس زيناوي بن أمليص من مواليد مايو/أيار عام 1955، ويشغل منصب رئيس وزراء إثيوبيا
منذ أغسطس/آب 1995، وكان يشغل قبل ذلك منصب الرئيس بدءا من مايو/أيار 1991.

وبحسب الدستور الإثيوبي، فإن هاليماريام ديسالغن نائب رئيس الوزراء سيتولى منصب رئيس الوزراء.

وزيناوي -الذي يعتبر من أبرز القادة الأفارقة- كان يحكم إثيوبيا بقبضة من حديد منذ 1991. وكان يتولى السلطة في بلاده متمثلة في شخصه فقط.

والدستور الإثيوبي لا يتضمن أي بند في ما يتعلق بإقالة رئيس الحكومة أو كونه في إجازة، ولا بشأن الإجراءات الواجب اتباعها لاختيار خلف له.

وتنص المادة 75 فقط على أن نائب رئيس الوزراء "يعمل باسم رئيس الوزراء في غيابه"، لكن بدون أي توضيحات أخرى، لا سيما بشأن مدة ذلك.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )