• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

قصف باعزاز بحلب واشتباكات وانفجارات بدمشق

80 قتيل في قصف جوي على أعزاز بريف حلب

بواسطة : admin
 0  0  397
قصف باعزاز بحلب واشتباكات وانفجارات بدمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أفادت أنباء عن سقوط أكثر من 20 شخص في قصف استهدف بلدة اعزاز، وأظهرت تسجيلات مصورة انتشال جثث من تحت أنقاض منازل تهدمت نتيجة القصف، فيما أشارت وسائل إعلام تركية إلى نقل جرحى من المدينة إلى مستشفيات تركية.



وقال ناشطون لوكالات، إن "عشرات الاشخاص قضوا، حيث تم العثور على 30 جثة على الأقل وان الناشطين مازالوا يفتشون الأنقاض بحثا عن مزيد من الجثث، فيما جرح العشرات".

وأظهرت تسجيلات مصورة بثها ناشطون على مواقع الانترنت سكانا يصرخون ويكبرون وهم ينتشلون جثثا من تحت الأنقاض ويحملونها بعيدا عن المباني المهدمة، ولم يتسن على الفور التحقق من مصداقية اللقطات من مصدر مستقل.

وبحسب ناشطين، فإن "طائرة مقاتلة فوق البلدة وقصفت شارع وانهارت عدة مبان"، متوقعين أن "يقفز عدد الضحايا مع مواصلة البحث في الأنقاض".

في السياق ذاته، ذكرت وكالة أنباء "الاناضول" التركية أن "عدد كبير من الجرحى الذين أصيبوا في هجمات استهدفت بلدة إعزاز إلى المستشفيات التركية لتلقي العلاج".

وأردفت أن "سيارات الإسعاف أقلت بعضا منهم إلى المستشفى الحكومي بمدينة كلس الواقعة على مقربة من الحدود التركية السورية"، مضيفة أن "مستشفيات غازي عنتب استقبلت المصابين بإصابات خطيرة .

وتشهد العديد من المناطق في ريف حلب انتشارا لمسلحين معارضين، حيث يقول ناشطون إنهم يسيطرون عليها، فيما تحاول القوات الحكومية إعادة السيطرة عليها من خلال العمليات العسكرية.

وتصاعدت حدة المواجهات في منذ نحو شهر بين الجيش وعناصر "الجيش الحر", حيث شهدت دمشق معارك قوية, فيما تشهد حلب منذ نحو اسبوعين مواجهات دامية للسيطرة على المدينة، حيث اسفرت تلك المواجهات عن سقوط الاف الضحايا, ونزوح عشرات الالاف الى الدول المجاورة, في وقت تشهد عدة مناطق ظروف انسانية سيئة.

ترددت في دمشق، ، أصوات انفجارات إطلاق نار، إضافة إلى تحليق مروحي، فيما أفادت مصادر عن انفجارات اشتباكات في حي التضامن، فيما شوهدت أعمدة دخان في برزة بعد أنباء عن قصف، في وقت تحدث ناشطون عن "إعدامات ميدانية" في بساتين المزة بدمشق.



وقال مصدر خاص لسيريانيوز إن "اشتباكات وقعت قرب حي التضامن عند شارع فلسطين بالقرب من مخيم فلسطين، فيما سمعت أصوات انفجارت إضافة إلى رشقات من الرصاص في المنطقة".

كما تم سماع دوي انفجار قوي بالقرب من منطقة عقربا في ريف دمشق، حيث أفاد سكان أن "أصوات إطلاق رصاص تلا صوت الانفجار".

إلى ذلك، تحدث مصدر من الأهالي في برزة لسيريانيوز عن "ارتفاع سحب الدخان في منطقة برزة البلد جراء القصف وتحليق طيران مروحي في سماء المنطقة"، فيما أشار ناشطون إلى "سقوط ضحايا جراء القصف".

كما ترددت مساء اليوم في دمشق أصوات انفجارات متتالية، في وقت قال سكان إن "انفجارات وقعت في بساتين المحيطة بمنطقة جديدة عرطوز".

إلى ذلك، قال ناشطون لوكالت إن "11 شخصا بينهم امرأة اعدموا ميدانيا في بساتين حي المزة وسط العاصمة دمشق"، مضيفين أنه "تم إعدام ستة أشخاص في مدينة دوما بريف دمشق ولا تزال جثثهم ملقية على الشوارع".

وأردف ناشطون إن "مدينتي الضمير والزبداني في ريف دمشق تعرضتا للقصف بالطيران"، مضيفين أن "حي دير بعلبة في حمص شهد قصفا واشتباكات ما أدى إلى سقوط ضحايا، وكذلك في حي الربيع العربي، كما سقط ضحايا في قصف على مدينة الرستن بريف حمص".

وأشارت وكالات إلى أن عدد من الشهداء "قضوا في قصف استهدف مدينة هجين في دير الزور، وذلك في وقت شهدت معظم قرى اللجاة بدرعا قصفا".

من جهتها، قالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إنه "في دمشق داهمت الجهات المختصة اليوم بعد رصد وتحر وبالتعاون مع الاهالي وكرا لمجموعة إرهابية مسلحة خلف بساتين الرازي".

وذكر مصدر رسمي لسانا أنه "خلال مداهمة الوكر اشتبكت الجهات المختصة مع الإرهابيين وأوقعت في صفوفهم عددا من القتلى والجرحى والقت القبض على عدد آخر، حيث تم مصادرة الأسلحة التي كانت بحوزة الإرهابيين داخل الوكر".

وتابعت الوكالة أن "قواتنا المسلحة الباسلة دمرت مقر قيادة المجموعات الإرهابية المسلحة في التل بريف دمشق وقضت على أعداد من متزعمي هذه المجموعات الإرهابية".

وأوضحت سانا أن "وحدات من قواتنا المسلحة الباسلة لاحقت فلول الإرهابيين المرتزقة في طفس بريف درعا واستكملت تفتيش المزارع المحيطة بها وألقت القبض على أعداد كبيرة منهم وقضت على أعداد أخرى وفككت أربع عبوات ناسفة زنة الواحدة منها 150 كيلوغراما".

وأضافت أنه "في بصرى الشام بريف درعا اشتبكت الجهات المختصة مع مجموعة إرهابية مسلحة في الجهير وقضت على عدد من أفرادها، كما قامت الجهات المختصة بتمشيط الأراضي الوعرة المحيطة بناحية المسمية في ريف درعا وصولا إلى قرية معرة البيضا ولاحقت فلول الإرهابيين فيها".

وتشهد مدن سورية منذ 17 شهرا احتجاجات مناهضة للحكومة, ما لبثت ان تطورت الامور الى مواجهات عسكرية حادة بين الجيش ومعارضين مسلحين اسفرت عن سقوط الاف الضحايا ونزوح عشرات الالاف داخل وخارج سورية.

سيريانيوز




التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )