• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مداهمات واعتقالات بأحياء بدمشق واشتباكات بريفها

قصف على مناطق بدرعا ودير الزور والجيش الحر يستعيد مواقعه بحي صلاح الدين

بواسطة : admin
 0  0  385
مداهمات واعتقالات بأحياء بدمشق واشتباكات بريفها
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 

شهدت أحياء بدمشق صباح الأحد مداهمات واعتقالات، فيما وقعت اشتباكات في عدة بلدات بريفها، بينما تعرضت مناطق في ريفي درعا ودير الزور والرستن بحمص إلى قصف، أسفر عن سقوط ضحايا.



وقال ناشطون بحسب وكالت إنه "تم تنفيذ حملة مداهمات واعتقالات في منطقة الشويكة وشارع خالد بن الوليد وباب السريجة"، فيما لم يتسن التحقق من مصدر مستقل.

وأضاف الناشطون إن "اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش ومعارضين مسلحين في مدينتي حمورية وخان الشيح في ريف دمشق، كما تم اقتحام مدينة البلالية وسط إطلاق نار كثيف".

بالمقابل، قالت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن "الجهات المختصة وبناء على المعلومات المتوفرة وبالتعاون مع الاهالي داهمت وكرا للمجموعات الارهابية المسلحة في منشية خان الشيح بريف دمشق وقضت على عدد من الارهابيين وصادرت كمية من الاسلحة المتنوعة".

وشملت الأسلحة المصادرة "قواذف ار بي جي وبنادق إسرائيلية الصنع وحشوات متفجرة وأجهزة اتصال متطورة"، بحسب الوكالة.

كما تحدثت الوكالة عن "مقتل إرهابي بارز من جبهة النصرة في دمشق، حيث أنه بعد الرصد والمتابعة والتعاون المثمر مع الأهالي تمكنت الأجهزة الأمنية من قتل العضو البارز في جبهة النصرة الإرهابي وائل محمد المجدلاوي وذلك في عملية نوعية في دمشق أمس".

وشهدت مدينة دمشق منذ فترة عدة معارك بين الجيش و"الجيش الحر" كانت الأعنف قبل أن يعلن "الجيش الحر" انسحابه منها، فيما استمرت أحداث إطلاق نار متواترة في عدة مناطق من المدينة.

وتأتي هذه الأنباء في وقت تستمر فيه العمليات العسكرية وأعمال العنف على مناطق بأطراف العاصمة وبريفها، حيث أدت إلى سقوط ضحايا وحركة نزوح للأهالي.

إلى ذلك، قال ناشطون لوكالات إنه "في درعا تعرضت عدة مدن منها بصرى الشام وطفس وداعل وخربة غزالة لقصف ترافق مع اشتباكات ما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى، وسط أنباء عن حركة نزوح للأهالي".

أما سانا فقد تحدثت عن أن "الجهات المختصة لاحقت أمس فلول المجموعات الإرهابية المسلحة في مخيم النازحين بدرعا وأسفرت الاشتباكات عن سقوط عدد من الإرهابيين بين قتيل وجريح".

كما أوضح ناشطون أن "بلدة العشارة في دير الزور تشهد قصفا من الطيران ما أدى لسقوط جرحى وسط حركة نزوح لأهالي البلد"، مضيفين أن عدد من الشهداء "قضوا جراء قصف استهدف مدينة الرستن في ريف حمص، وسط ونداءات استغاثة من الاهالي لفك الحصار عن المدينة التي تعاني انقطاع كافة سبل الحياة من ماء وكهرباء وغذاء".

من جهتها، أشارت سانا إلى أن "الجهات المختصة تصدت لمحاولة اعتداء مجموعات ارهابية مسلحة على قوات حفظ النظام في بلدتي ربلة والنيزارية بريف القصير وكبدتها خسائر فادحة، حيث أوقعت عددا من القتلى والإصابات في صفوف الإرهابيين".

ولفتت الوكالة إلى أن "الجهات المختصة نفذت وبناء على المعلومات المتوفرة كمينا لمجموعة ارهابية مسلحة على جسر المشفى الوطني بالقصير بريف حمص وكبدتها خسائر فادحة، حيث قضت على عدد من الارهابيين واصابت اخرين وصادرت ما بحوزتهم من اسلحة رشاشة واجهزة اتصال واسلحة بيضاء".

وأوضحت سانا أن "مجموعة إرهابية مسلحة استهدفت مكروباصا يقل ركابا مدنيين بحي الشماس في مدينة حمص ما أدى إلى استشهاد ثلاثة أشخاص بينهم طفلتان وإصابة ثمانية آخرين".

وكان "المجلس الوطني السوري" المعارض، اتهم في بيان أصدره فجر الأحد، قوات السلطات السورية "بإعدام عشرة شبان" في حي الشماس جنوب مدينة حمص، وذلك بعد اقتحامه عقب ساعات من القصف وإطلاق النار والاشتباكات.

بالمقابل، قالت سانا، نقلا عن مصدر في المحافظة، لم تسمه، إن "الجهات المختصة واصلت ملاحقتها لمجموعات إرهابية مسلحة في حي الشماس بالمدينة كانت تقوم بالاعتداء على المواطنين واسفر الاشتباك عن مقتل عدد من الإرهابيين وإصابة آخرين".

وتتعرض احياء عدة في مدينة حمص منذ اشهر لقصف واشتباكات مسلحة، حيث يقول ناشطون إن هذه الأحياء تقع تحت سيطرة معارضين مسلحين، ويحاول الجيش السوري استعادة السيطرة عليها، مثلما استعاد السيطرة على حي بابا عمرو مطلع آذار الماضي، بعد معارك وقصف راح ضحيته المئات من الضحايا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )