• ×
  • تسجيل

الجمعة 2 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

معارك حاسمة بحلب وانسحاب الحر من صلاح الدين

بواسطة : admin
 0  0  406
معارك حاسمة بحلب وانسحاب الحر من صلاح الدين
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 

شهدت مدينة حلب مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية و الجيش السوري الحر الذي يقوم بعمليات كر وفر لاعادة السيطرة على حي صلاح الدين الذي كان انسحب منه، فيما تواصل القصف الحكومي على أنحاء مختلفة من سوريا.

وقال مراسل الجزيرة في حلب أحمد زيدان إن الجيش الحر يحاول استعادة السيطرة على حي صلاح الدين بعد اضطراره للانسحاب تكتيكيا وانتشاره في الأحياء المجاورة إثر نفاد الذخيرة، مضيفا أن قادة الكتائب المقاتلة في حلب عقدوا اليوم اجتماعا لتحديد إستراتيجية جديدة لم يكشف عن تفاصيلها، لكنها تتضمن التحضير لعمليات نوعية ضد القوات الحكومية.

وأفاد مراسلنا بأن لواء التوحيد التابع للجيش الحر شن هجوما مباغتا على كتيبة الدفاع الجوي قرب مطار حلب الدولي وقتل وأصاب عددا من عناصر الأمن، كما استولى على مركبات محملة بالأسلحة المضادة للطيران مع ذخيرتها قبل أن ينسحب من الموقع.

خريطة الأحياء والمعارك في حلب (الفرنسية)
للتكبير اضغط هنا

وأوضح أن المقاتلين اشتبكوا اليوم مع قوات النظام في منطقة السبع بحرات، ونجحوا في تدمير سبع مركبات للجيش النظامي، مؤكدا أن أكثر من نصف أحياء المدينة بما فيها منطقة حلب القديمة ما زالت في قبضة الجيش الحر.

وتشهد أحياء الصاخور وطريق الباب والشعار ومساكن هنانو وصلاح الدين والقاطرجي قصفا متواصلا من مدفعية وطيران قوات النظام، في حين يتخوف الأهالي من تعرضهم لأعمال انتقام واسعة على غرار ما حدث في حي بابا عمرو بحمص.

ويقول مراسل الجزيرة إن قادة الجيش الحر ينكرون ما قيل عن تلقيهم أسلحة متطورة تتضمن صواريخ "سام" المضادة للطيران، مضيفا أنهم يحمّلون المجتمع الدولي مسؤولية ما تتعرض له أحياء حلب من تدمير بسبب عدم توفر الصواريخ الحرارية التي تمكنهم من مواجهة طائرات النظام.

ورغم تعرض مدينة تل رفعت في ريف حلب للقصف الجوي، تشهد قرى المنطقة حالة استنفار لإمداد الجيش الحر في المدينة بالمقاتلين للمشاركة في المعركة التي يعتبرونها حاسمة ضد النظام.

قصف عنيف
وفي الأثناء، يتواصل القصف في معظم أنحاء البلاد، ففي دمشق دمرت عدة منازل في حيي العسالي والقدم جراء القصف، كما سقط قتلى وجرحى نتيجة القصف على مدن داريا والتل ومعضمية الشام في ريف دمشق، وفقا لشبكة شام الإخبارية.

وفي درعا، تعاني بلدات نصيب ونامر والغارية وخربة غزالة من القصف المكثف للطيران المروحي، وكذلك الأمر في مصيف سلمى والقرى المحيطة به في ريف اللاذقية.

ويتواصل القصف أيضا على مدن كفرنبل وأريحا وكفرومة وسرجة ومعربليت في ريف إدلب، وكذلك في بلدات حاس وكفرزيبا وكفرحايا بجبل الزاوية، وأيضا على أحياء بابا عمرو والسلطانية في حمص، بينما حلقت أربع طائرات مروحية وطائرة "ميغ 23" في سماء مدينة الرستن لتساند القصف المدفعي.

وشهدت مدينة دير الزور قصفا مدفعيا في أحياء الصناعة والجبيلة والعرفي، كما تواصل القصف على بلدتي موحسن وخشام، بينما شن جيش النظام حملة دهم واعتقالات في حي غويران بمدينة الحسكة وفي حي الأربعين بحماة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )