• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

اشتباكات في احياء صلاح الدين والحمدانية والانصاري بحلب

بواسطة : admin
 0  0  423
اشتباكات في احياء صلاح الدين والحمدانية والانصاري بحلب
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تتواصل اليوم الاحد العمليات العسكرية والاشتباكات بين الجيش ومعارضين مسلحين في احياء صلاح الدين والحمدانية والسكري والانصاري, بالتزامن مع عمليات عسكرية واشتباكات تشهدها بلدة القصير بريف حمص.

وافاد ناشطون, بحسب وكالات انباء, ان حي صلاح الدين الذي يتحصن به معارضون مسلحون تعرض للقصف من قبل الجيش, كما شهد اشتباكات بين الجانبين", لافتين الى ان "اشتباكات في احياء الحمدانية السكري والانصاري والزهراء, اسفرت عن سقوط ضحايا".

واضاف ناشطون ان حي الميرديان قرب ادارة الهجرة والجوازات, شهد اشتباكات فجر الاحد, كما سقطت قذائف على حي مساكن هنانو".

وفي حمص, افاد ناشطون عن تعرض مدينة القصير "لقصف عنيف من قبل الجيش النظامي".

وفي ادلب, قال ناشطون ان بلدات وقرى حنتوتين وكفر سجنة والركايا ومدايا ومعر دبسة واسقاط واريحا تعرضت لقصف عنيف من قبل الجيش فجر اليوم, اسفر عن سقوط ضحايا".

من جهتها, قالت وكالة الانباء الرسمية سانا ان "الجيش والجهات المختصة لاحقت واشتبكت السبت مع مجموعات إرهابية مسلحة كانت تقوم بترويع المواطنين وارتكاب أعمال قتل وتخريب في أحياء الحمدانية والسكري وصلاح الدين والصاخور وباب النيرب وسيف الدولة والفرقان والكلاسة بحلب", مشيرة الى ان الاشتباكات اسفرت عن مقتل عدد من الارهابيين واعتقال اخرين".

واضافت سانا أن "العديد من الإرهابيين هم من جنسيات عربية وأجنبية كانوا في صفوف من تم قتلهم وإلقاء القبض عليهم".

وبنفس السياق, قال مصدر رسمي في محافظة حلب لسانا أن "المعلومات التي تبثها بعض القنوات المغرضة عن سيطرة الإرهابيين على المركز الإذاعي والتلفزيوني عارية عن الصحة".

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية, هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتصاعدت حدة المواجهات في منذ نحو شهر بين الجيش النظامي و"الجيش الحر", حيث شهدت دمشق معارك قوية, فيما تشهد حلب منذ نحو اسبوعين مواجهات دامية للسيطرة على المدينة.



سيريانيوز



التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )