• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

استقالة القائم باعمال السفارة السورية بلندن

الخارجية البريطانية: استقالة القائم باعمال السفارة السورية بلندن لعدم رغبته بتمثيل نظام يرتكب اعمال عنف وقمع ضد شعبه

بواسطة : admin
 0  0  374
استقالة القائم باعمال السفارة السورية بلندن
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أفادت وزارة الخارجية البريطانية، يوم الاثنين، ان القائم باعمال السفارة السورية في لندن خالد الايوبي استقال من منصبه, لعدم رغبته بـ "تمثيل نظام يرتكب أعمال عنف وقمع ضد شعبه".




ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن متحدث باسم الوزارة قوله ان "الايوبي ابلغنا انه لم يعد مستعدا لتمثيل نظام يرتكب اعمال عنف وقمع ضد شعبه، وبالتالي فانه غير قادر على الاستمرار في منصبه".

وطردت بريطانيا القائم بالأعمال السوري السابق غسان دلة ودبلوماسيين 2 في شهر ايار الماضي, كما سحبت سورية سفيرها من لندن في وقت سابق.

وبين المتحدث البريطاني ان "الايوبي هو ارفع دبلوماسي سوري في لندن، ويعد تركه منصبه ضربة اخرى للنظام السوري"، وأضاف ان استقالة الايوبي "تظهر مشاعر الاشمئزاز واليأس التي تثيرها افعال النظام في نفوس السوريين على اختلاف مشاربهم داخل البلاد وخارجها".

وبيّن المتحدث "لا توجد معلومات بشان ما اذا كان الأيوبي سيتحول الى دعم الثوار السوريين", لافتا إلى أنه "يقيم حاليا في مكان امن في السعودية ويجري اتصالات بمسؤولين بريطانيين".

وتاتي استقالة الايوبي بعد انشقاقات لمسؤولين سوريين كبار في الأسابيع الأخيرة من بينهم دبلوماسيون في العديد من الدول إضافة الى عدد من ضباط الجيش.

ولا تزال أعمال العنف والعمليات العسكرية تتواصل في عدة مدن سورية, وخاصة في دمشق وحلب, ادت لسقوط الكثير من الضحايا, حيث تتبادل السلطة والمعارضة الاتهامات حول المسؤولية عن وقوع أعمال العنف.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من 16 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.

سيريانيوز


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )