• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

هجوم بورغاس

بواسطة : admin
 0  0  364
هجوم بورغاس
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 لم تثر عملية تفجيرية قدرا من الحيرة مثل الذي أثارته عملية مطار بورغاس البلغاري يوم 18 يوليو/تموز الجاري، والتي قتل فيها خمسة سياح إسرائيليين وسائق حافلة بلغاري مسلم, إضافة إلى المنفذ.

السلطات البلغارية لا تزال حائرة في تحديد هوية منفذ العملية هل هو السويدي الجزائري الأصل مهدي محمد الغزالي المعتقل السابق في غوانتانامو أم لا، رغم نفي السويد رسميا تورطه في الحادث وموافقة بلغاريا على ذلك.

لكن جهات التحقيق البلغارية أعطت بالمقابل أوصافا مطابقة لغزالي بعد فحص بقايا جثة المنفذ, لجهة الطول ولون العينين والبشرة وتفاصيل أخرى بينها لون الشعر.

وهي لا تزال منخرطة في تحديد هوية مساعدين مفترضين للمنفذ أعطى شهود أوصافا لهم, ولم تعثر صوفيا على أثر لهم, وليس لديها معلومة يقينية بشأن العملية سوى أن المتفجرة المستخدمة فيها صنعت على أراضيها، وأن المنفذ وفد إليها قبل أربعة أيام من العملية.

مقابل ذلك أثار تنظيم قاعدة الجهاد حيرة المراقبين عندما تبنى العملية في بيان منسوب له ورد إلى وكالة النشرة الإخبارية اللبنانية. وقال البيان إن أحد فروع الحركة "تمكن بعد متابعة دقيقة في بلغاريا من تفجير حافلة الركاب للسياح اليهود مغتصبي أرض المقدسات"، وأضاف "أن جهادنا في كل الساحات مفتوح لقتال اليهود والأميركان حتى رحيلهم من أرض الإسلام"، لكنه لم يشر إلى الأهم: هل محمد الغزالي هو منفذ العملية أم لا؟

فيديو الغزالي



بطاقة القيادية الأميركية المزورة
التي عثر عليها في موقع الهجوم (الفرنسية)
بموازاة ذلك ظهر على الإنترنت شريط فيديو يظهر صورا متفرقة للغزالي توحي بنوع من التطابق بين ملامحه وملامح المنفذ المفترض الذي كانت كاميرات المراقبة في مطار بورغاس قد التقطت صورا له قبل التفجير بدقائق. وشملت صور الشريط لقطات للغزالي طفلا وأخرى مع والده. وحمل الفيديو المذكور عنوان "فيديو.. استشهادي بلغاريا مهدي الغزالي: أبو صهيب الجزائري البطل الذي ضرب الصهاينة في قلب أوروبا".
وزاد القيادي السلفي المنفي من بريطانيا والمقيم في طرابلس شمالي لبنان الشيخ عمر بكري على ما ذُكرسابقا، أنه عرف أن الغزالي هو المنفذ من صورته. وكشف في تصريح لفضائية "الجديد" اللبنانية أن الأخير كان يعيش في لندن حيث تكثر القيادات السلفية الجهادية، وأنه -أي الغزالي- تلقى هناك دروسا شرعية في العقيدة السلفية, وأن بعضها كان على يديه شخصيا.

"
كشف القيادي السلفي عمر بكري فضائية لبنانية أن الغزالي كان يعيش في لندن حيث تكثر القيادات السلفية الجهادية، وأنه تلقى هناك دروسا شرعية في العقيدة السلفية, وكان بعضها على يديه شخصيا
"
لكن رغم ذلك كله لم يسبق لتنظيم القاعدة أو أحد فروعه (خلا تلك المحسوبة عليه في غزة) أن هاجم إسرائيليين سواء كانوا سياحا أو جنودا باستثناء الهجوم عام 2002 على فندق "بارادايز" في مومباسا بكينيا، حيث قتل 15 شخصا بينهم ثلاثة إسرائيليين، علما بأن الهجوم ترافق مع آخر فشل في إسقاط طائرة مدنية إسرائيلية في ذات المكان. فهل هجوم بورغاس هو الحلقة الثانية من هجوم مومباسا؟ سؤال لا يزال حتى الساعة يحير المراقبين.

نتنياهو والبنتاغون
الطرفان الوحيدان المتمسكان بيقينهما بشأن هوية منفذي العملية ومدبريها هما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون). فالأول كرر اليوم تصريحاته عن مسؤولية إيران وحزب الله عن الهجوم، وزاد قائلا إن لديه معلومات استخبارية تؤكد تورط الجهتين.
أما في واشنطن فقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جورج ليتل قبل يومين إن التفجير الذي قتل سياحا إسرائيليين في بلغاريا يحمل بصمات نشطاء حزب الله. لكنه تهرب من الإجابة عن سؤال عن تحديد ما يعتبره علامات تدل على أن الهجوم لحزب الله، أو كيف يمكن تمييزه عن هجوم آخر لتنظيم القاعدة.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )