• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

الاشتباكات تتسع بحلب وقصف بدمشق

بواسطة : admin
 0  0  415
الاشتباكات تتسع بحلب وقصف بدمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 شهدت أحياء من العاصمة دمشق، يوم الأحد، قصفا واشتباكات، مع استمرار العمليات العسكرية وأعمال العنف، في وقت أعلنت السلطات السيطرة على حي القابون، في حين يقول ناشطون إن الجيش يسيطر على الطرق الرئيسية فقط، بينما لا تزال هناك مواجهات في عدد من حارات الأحياء، مشيرين الى ان عددا كبيرا من المسلحين المعارضين هم من ابناء هذه الحارات، وان هناك عمليات كر وفر مستمرة.




من جهتها، اعلنت السلطات السورية اليوم السيطرة على حي القابون في دمشق و"تطهيره من فلول الارهابيين"، بعد اعلانها الجمعة السيطرة على حي الميدان، الذي شهد قصفا واشتباكات عنيفة.

وأفاد نشطاء "عن تعرض احياء القدم والعسالي بدمشق للقصف، واشتباكات في منطقة اللوان على المتحلق الجنوبي في حي كفرسوسة واخرى في حي ركن الدين".

وأضاف ناشطون أن "الدبابات والجيش حاصرت منطقة بساتين الرازي في حي المزة حيث سقط ثلاثة اشخاص وعشرات الجرحى".

كما تحدث نشطاء عن أن "اقتحام حي برزة في شمال شرق دمشق بعد معارك عنيفة استمرت ثلاثة ايام وقصف استخدمت فيه المروحيات"، فيما تواردت معلومات "عن انسحاب مسلحين معارضين من المنطقة"، و"حالة نزوح كبيرة للاهالي، إضافة إلى سقوط ضحايا".

وأوضح نشطاء أن "العائلات تحاول الفرار من الحي، لكن الامر صعب جدا بسبب عنف المعارك والحصار المفروض على الحي"، هذا وبث ناشطون مقاطع فيديو تظهر اصطفاف سكان دمشق طوابير كبيرة أمام المخابز لشراء الخبز، ومحطات الوقود في ظل نقص شديد بالمحروقات.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" إن "القوات المسلحة أعادت الأمن والأمان إلى حي بساتين الرازي في منطقة المزة وطهرته من فلول المجموعات الارهابية المسلحة التي روعت الأهالي واعتدت عليهم وعلى مساكنهم وعاثت فساداً في أكثر من مكان بالحي".

وأفادت سانا أن "الأجهزة المختصة لاحقت فلول المجموعات الإرهابية المسلحة في حي برزة البلد بدمشق والبساتين المحيطة به وأوقعت خسائر فادحة في صفوفها بين قتيل وجريح وألقت القبض على عدد من الإرهابيين بينما استسلم العشرات منهم وعرف من القتلى الإرهابيان تمام صعب وعهد المغربي"

وتابعت سانا "كما دمرت الأجهزة المختصة في الحي عددا من سيارات الإرهابيين المجهزة بالرشاشات بمن فيها وصادرت كميات كبيرة من الأسلحة بينها بنادق ورشاشات وقواذف آر بي جي وذخائر متنوعة".

وأضافت سانا أن الجهات المختصة لاحقت فلول المجموعات الارهابية المسلحة في الديابية والسيدة زينب بريف دمشق وكبدتهم خسائر فادحة واوقعتهم بين قتيل وجريح فيما رمى عدد من الارهابيين سلاحهم وسلموا أنفسهم".

وذكر مصدر رسمي في المحافظة أن "الجهات المختصة تمكنت من تدمير عدد من السيارات المزودة برشاشات، وصادرت كميات من الاسلحة والذخائر وعثرت على اوكار للمجموعات الارهابية المسلحة تستخدم كمشاف ميدانية واماكن اخرى لتعذيب المواطنين المختطفين".

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية, هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد..

ويتعذر التأكد من المعلومات الميدانية في سوريا من مصادر مستقلة, بسبب القيود المفروضة على وسائل الاعلام، بينما يصعب الحصول على ارقام الضحايا من مصدر مستقل بعد توقف الامم المتحدة عن احصاء الضحايا منذ اذار الماضي.



سيريانيوز


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )