• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

تجدد الاشتباكات والعمليات العسكرية في احياء بدمشق وانباء عن نزوح اهالي

القاء القبض على منفذ تفجير دمشق

بواسطة : admin
 0  0  550
تجدد الاشتباكات والعمليات العسكرية في احياء بدمشق وانباء عن نزوح اهالي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريانيوز جددت اليوم الخميس الاشتباكات والعمليات العسكرية في عدد من الاحياء الجنوبية لدمشق, كما شهدت منطقة كفرسوسة اشتباكات بين الجيش ومعارضين مسلحين, في وقت اشارت فيه سانا ان عشرات المسلحين القوا سلاحهم وسلموا انفسهم.

وقال ناشطون, بحسب وكالات انباء, ان "اشتباكات جرت في منطقة كفرسوسة بدمشق بين الجيش ومعارضين مسلحين, كما شهدت احياء القابون وتشرين عمليات عسكرية وقصف حتى صباح اليوم", مشيرين الى ان "الجيش يفرض حصارا على منطقة بساتين المزة حيث دارت فجرًا اشتباكات بين مسلحين معارضين والجيش".

واشار ناشطون الى وجود حركة نزوح من عدد من احياء دمشق الى مناطق اكثر امانا.

وفي ريف دمشق, قال ناشطون ان "القصف العنيف بالقذائف والاسلحة الثقيلة لا يزال مستمرا منذ البارحة على مدينة داريا فيما سجل اطلاق نار كثيف من أسلحة ثقيلة ومتوسطة في مدينة كفر بطنا اثر اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش ومعارضين مسلحين".

وفي حمص, قال ناشطون ان الجيش جدد قصفه المدفعي والمروحي العنيف على حي الخالدية في مدينة حمص".

وفي دير الزور, افاد ناشطون عن "سقوط عدد من الجرحى معظمهم في حالة خطرة اثر قصف عنيف استهدف بلدة الخريطة فيما هز انفجار عنيف شارع السبعين في مدينة البوكمال تبعه اطلاق نار كثيف من الاسلحة الثقيلة".

بدورها, قالت وكالة الانباء الرسمية سانا ان "عشرات الارهابيين القوا السلاح واستسلموا في مناطق سورية عدة لرجال قواتنا المسلحة الذين يواصلون مهامهم الوطنية بكل اقتدار رغم استمرار القنوات المعادية في بث أخبارها الكاذبة في محاولات يائسة لرفع معنويات فلول الإرهابيين".

واضافت سانا ان "مسلحين في التضامن والميدان والقاعة ونهر عيشة قاموا بارتداء بدلات عسكرية عليها شارات قوات الحرس الجمهوري ما يؤكد أنهم يخططون لارتكاب اعتداءات وجرائم مستغلين ثقة المواطنين بقواتنا المسلحة الباسلة".

كما اشارات سانا إلى ان "الجهات المختصة احبطت ليل أمس محاولة تسلل لمجموعات ارهابية مسلحة من لبنان الى الاراضي السورية", لافتة الى ان الجهات المختصة اشتبكت معها وأوقعت في صفوفها خسائر كبيرة فيما لاذ باقي الارهابيين بالفرار الى داخل الاراضي اللبنانية".

كما اشارت سانا الى ان "الجهات المختصة تصدت لاعتداءات مجموعات ارهابية مسلحة على المواطنين وحفظ النظام في منطقتي تلكلخ والقصير ما اسفر عن الحاق خسائر كبيرة بالإرهابيين".

وتتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار البلاد, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين.

ويتعذر التأكد من المعلومات الميدانية في سوريا من مصادر مستقلة, بسبب القيود المفروضة على وسائل الاعلام، بينما يصعب الحصول على ارقام الضحايا من مصدر مستقل بعد توقف الامم المتحدة عن احصاء الضحايا منذ اذار الماضي.

وتشهد عدة مدن سورية منذ 16 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.



سيريانيوز


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )