• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الأولى على فلسطين سارة الشويكي

سارة زكريا الشويكي الأولى على مستوى الوطن بمعدل 99.8

بواسطة : admin
 0  0  846
الأولى على فلسطين   سارة الشويكي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 
رأت سارة حلمها بأن تكون "ملكة بيضاء" يتحقق، فقد حطت رحالها في المرتبة الأولى على مستوى الوطن بمعدل 99.8 في الفرع العلمي، لتخطو نحو الحلم الأكبر وهو دراسة الطب البشري.

وعزمت سارة زكريا الشويكي منذ بداية العام على انتزاع التفوق، فارتدت ثوب الهمة، وبثقة بدأت تواظب على الدراسة بالليل والنهار، حتى انتهى العام وكانت الثمرة.

وتقول : "كان كل همي أن أوصل رسالة التميز الفلسطينية إلى كل العالم، أردت أن أؤكد على قدرة الفلسطيني على صنع المعجزات وتحدي الاحتلال وانتزاع التفوق تحت كل الظروف".

ولم تفت سياط الاحتلال التي تضرب الخليل والمداهمات المتكررة والتعديات المتوالية، وهجمات المستوطنين، في عضد الطالبة الواعدة، وإصرارها على التحدي، لتكون نتيجتها رسالة تحدّ للطلبة الفلسطينيين الذي يعيشون تحت الاحتلال ومدينة الخليل خصوصًا.

وتضيف " لم أكن أتوقع في البداية هذه النتيجة خاصة حصولي على هذا المعدل، لكن وبحمد الله تأكدت أنني الأولى على الفرع العلمي"، موجهة شكرها لعائلتها وذويها الذي وفروا لها كافة الظروف لتتمكن من الحصول على هذه النتيجة.

وتأمل من السلطة الفلسطينية والجهات المعنية بضرورة مكافأتها وبقية المتفوقين بتقديم منح دراسية تعينهم على الدراسة وتحقيق أحلامهم في دراسة التخصصات التي يرغبونها.

ودعت الطلبة إلى مزيد من الجدّ والاجتهاد واستغلال الفرص والأوقات، لتحقيق أعلى المعدلات، وترسيخ التميز للطالب الفلسطيني في كل مكان.

والدة الطالبة الشويكي لم تملك سبيلا للتعبير عن فرحتها سوى إطلاق الزغاريد والفرح والابتهاج والقدوم سريعا إلى باحة مدرسة وداد ناصر الدين بالخليل لمعانقة ابنتها والاحتفاء بها، حاملة معها الحلوى التي وزعتها على الحاضرين.

وتلفت الوالدة إلى أن مشاعر الفرحة التي تنتابها لا يمكن أن يصفها أحد، عادّة هذه الفرحة الأكبر التي تعيشها في حياتها، وهي مصدر فخر كبير للعائلة ولأهالي الخليل بعد تخرجها الأولى على الفرع العلمي.

وتبين أنَّ العائلة بالكامل هيأت كافة الظروف والإمكانيات لابنتها، من أجل تمكينها من النجاح وتحقيق التفوق، لتحصد هذه النتيجة.

ولفتت إلى أنَّ هذه النتيجة أكبر ترجمة لإخلاص وحب سارة لعائلتها، خاصة وأن النتيجة سلّطت كافة الأضواء على العائلة، جعلت منها نموذجا للتميز والبحث عن التفوق الذي يحتذى به.

الوالد من جانبه، يشير إلى أنه توقع حصول ابنته على معدل مرتفع بنتيجة الثانوية العامة، لكنه لم يكن متوقعا أن تحصل على هذا المعدل وهذا القدر، لافتا إلى أن ابنته كانت مجتهدة منذ الصف الأول في دراستها.

ويقول أنه لمس الكثير من الجد والاجتهاد لابنته خلال الفترة الماضية وخاصة تلك التي سبقت فترة الامتحانات، معربا عن فرحته ومباركته الكبيرة لابنته بهذا النتيجة.

من جانبها، تشير مدير مدرسة وداد ناصر الدين وفاء الكركي إلى أن هذه النتيجة مصدر فخر لمدرستها وهيئتها التدريسية، لافتة إلى أن ست طالبات أخريات تخطين في معدلاتهن درجة الـ99 %.

وتلفت إلى أن هذه النتيجة هي مؤشر للجد والاجتهاد لدى الطالبات في المدرسة، ومدى انعكاس لكفاءة وقدرة الهيئة التدريسية في مدرستها على تقديم العلم والمعرفة للطلبة، مشيدة بجد واجتهاد الطالبة الشويكي.

وتبيّن أيضا أنّ هذه النتائج لا تعد الأولى من نوعها على مستوى المدرسة، موضحة بأنه في كل عام تحصل المدرسة على نسب مرتفعة من المعدلات المتقدمة، وترسخ المدرسة في كل عام موقعها كصرح علمي هام في الخليل.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )