• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

تعيين العماد فهد جاسم الفريج وزيرا للدفاع السوري

بواسطة : admin
 0  0  501
تعيين العماد فهد جاسم الفريج وزيرا للدفاع السوري
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 اصدر الرئيس بشار الأسد، يوم الأربعاء، مرسومين يقضيان بتعيين العماد فهد جاسم الفريج نائبا للقائد العام للجيش والقوات المسلحة وزيرا للدفاع.

وتضمن المرسوم رقم (275) تعيين العماد فهد جاسم الفريج نائباً للقائد العام للجيش والقوات المسلحة اعتبارا من تاريخ 18-7-2012.

كما تضمن المرسوم رقم (276) القاضي بتعيين العماد الفريج وزيراً للدفاع.

وجاء تعين العماد فهد جاسم الفريج وزيرا للدفاع,بعد إعلان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة، في وقت سابق اليوم, استشهاد وزير الدفاع داوود راجحة ونائبه آصف شوكت وإصابة عدد آخر في تفجير إرهابي في مبنى الأمن القومي بدمشق .

وكان التلفزيون السوري أعلن في وقت سابق، أن كل من راجحة وشوكت استشهدا يوم الأربعاء، ووقعت إصابات بعضها خطيرة في صفوف وزراء وعدد من قادة الأجهزة المختصة في التفجير الإرهابي الذي استهدف مبنى الأمن القومي بدمشق ، أثناء اجتماع هذه الشخصيات.

قال بيان لوزارة الدفاع إن من يظن باستهداف بعض القادة يستطيع لي ذراع سورية هو واهم لأن سورية جيشا وقيادة وشعبا اليوم أكثر تصميما للتصدي للإرهاب وبتر يد كل من يفكر بالمساس بأمنها، مضيفا "نؤكد إصرارنا على القضاء المبرم على عصابات القتل والإجرام وملاحقتهم أينما فروا وتطهير الوطن من شرورهم".

وكانت تفجيرات انتحارية استهدفت في الآونة الأخيرة أشخاصا ومراكز أمنية أودت بحياة العديد من الأشخاص وإصابة آخرين، بالإضافة إلى الأضرار المادية، كما وقعت تفجيرات في مناطق عدة من سوريا، بعضها لقنابل صوتية، لم تلحق أضرارا، وبعضها عبوات ناسفة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتناول فيها أنباء تعرض شخصيات مسؤولة في الدولة لعملية اغتيال، حيث كانت قناة "الجزيرة" الفضائية نقلت أيار الماضي، عن رئيس ما يسمى "المجلس العسكري بدمشق وريفها"، العقيد خالد الحبوس، إعلانه عن عملية اغتيال مسؤولين سوريين كبار، بينهم وزراء، وذلك قبل أن ينفي وزير الداخلية اللواء محمد الشعار ومعاون نائب رئيس الجمهورية العماد حسن توركماني، على التلفزيون السوري، المعلومات حول اغتيال عدد من المسؤولين السياسيين والأمنيين الكبار.

والعماد راجحة يبلغ من العمر 65 عاما شغل منصب رئيس الاركان, ثم منصب وزير الدفاع في 8 اب 2011 في حكومة عادل سفر خلفا للعماد علي حبيب, ثم اعيد تعينه بمنصبه في حكومة رياض حجاب.

والعماد اصف شوكت يبلغ من العمر 62 عاما شغل منصب رئيس شعبة المخابرات العامة عام 2005, ثم عين بمنصب نائبا لرئيس الاركان في تموز 2009, ثم عين بمنصب نائب وزير الدفاع 2011.

وتشهد عدة مدن سورية منذ 16 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.

سيريانيوز

اقرأ أيضا:

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )