• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مقتل حسن توركماني ومحمد الشعار وزير الداخلية بتفجير مقر الأمن القومي بدمشق

بواسطة : admin
 0  0  355
مقتل حسن توركماني ومحمد الشعار وزير الداخلية بتفجير مقر الأمن القومي بدمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريانيوز أعلن التلفزيون السوري، يوم الأربعاء "مقتل العماد حسن توركماني معاون نائب رئيس الجمهورية متأثراً بجراحه التي أصيب بها جرّاء التفجير الذي استهدف مبنى الأمن القومي في دمشق".

وكان التلفزيون السوري أعلن، في وقت سابق اليوم ، أن كل من وزير الدفاع العماد داوود عبد الله راجحة ونائب وزير الدفاع العماد آصف شوكت قضوا يوم الأربعاء، في التفجير الذي استهدف مبنى الأمن القومي بدمشق، فيما تناقلت وسائل الإعلام سقوط رئيس خلية الأزمة حسن تركماني، ووزير الداخلية محمد الشعار في التفجير ذاته.

وكانت تفجيرات انتحارية استهدفت في الآونة الأخيرة أشخاصا ومراكز أمنية أودت بحياة العديد من الأشخاص وإصابة آخرين، بالإضافة إلى الأضرار المادية، كما وقعت تفجيرات في مناطق عدة من سوريا، بعضها لقنابل صوتية، لم تلحق أضرارا، وبعضها عبوات ناسفة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتناول فيها أنباء تعرض شخصيات مسؤولة في الدولة لعملية اغتيال، حيث كانت قناة "الجزيرة" الفضائية نقلت أيار الماضي، عن رئيس ما يسمى "المجلس العسكري بدمشق وريفها"، العقيد خالد الحبوس، إعلانه عن عملية اغتيال مسؤولين سوريين كبار، بينهم وزراء، وذلك قبل أن ينفي وزير الداخلية اللواء محمد الشعار ومعاون نائب رئيس الجمهورية العماد حسن توركماني، على التلفزيون السوري، المعلومات حول اغتيال عدد من المسؤولين السياسيين والأمنيين الكبار.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتشهد عدة مدن سورية منذ 16 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )