• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

تفجير محطة تلفزيونية بضواحي دمشق الإخبارية السورية

تواصل العمليات العسكرية في عدد من المناطق.. واستشهاد إعلاميين وعاملين في الإخبارية السورية

بواسطة : admin
 0  0  440
تفجير محطة تلفزيونية بضواحي دمشق  الإخبارية السورية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريا نيوز سمعت في دمشق أصوات انفجارات متقطعة, فيما أفاد ناشطون عن تواصل عمليات القصف والاشتباكات بين الجيش ومسلحين من المعارضة في عدد من المناطق, في حين استشهد 7 أشخاص بينهم إعلاميون في هجوم مسلح على قناة سورية الإخبارية.




وأفاد عدد من الأهالي لسيريانيوز عن سماع أصوات انفجارات متقطعة بدأت من 11 ليل الاثنين واستمرت لساعتين".
كما أشار أهالي إلى انفجار عبوة ناسفة في سيارة لضابط متقاعد في مساكن برزة صباح الاربعاء", دون إيراد أيه تفاصيل عن وقوع ضحايا.
وشهد محيط دمشق يوم الثلاثاء انفجارات عنيفة, كما شهدت مناطق بريف دمشق كالهامة وقدسيا وغيرها عمليات عسكرية عنيفة.
بدورهم, أفاد ناشطون عن تجدد عمليات القصف على بلدة خان السبل في ريف ادلب والتي تشهد اشتباكات بين الجيش ومسلحين معارضين منذ يوم أمس", لافتين إلى تنفيذ حملة اعتقالات ومداهمات في البلدة.
وفي حلب, أفاد ناشطون عن تعرض بلدات في ريف حلب لقصف من الجيش, فيما هاجم مسلحون من المعارضة نقاطا للحراسة في محيط مطار منغ العسكري".
وفي حمص, أفاد ناشطون عن "مواصلة الجيش قصفه لحيي جورة الشياح والقرابيص".
وكان ناشطون افادو يوم الثلاثاء عن وقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحين من المعارضة على اطراف حي بابا عمر ترافقت مع دوي انفجارات قوية هزت المنطقة.
بالمقابل, استشهد 3 اعلاميين و4 حراس في قناة سورية الاخبارية الفضائية فجر الاربعاء, وذلك بهجوم مسلح استهدف مبنى القناة في دروشا بريف دمشق.
واوضحت وزارة الإعلام في بيان لها انه "في فجر يوم الاربعاء نفذت مجموعات ارهابية مسلحة هجوما على مقر ومباني قناة الاخبارية السورية بريف دمشق واغتالت عددا من الصحفيين والاعلاميين والفنيين في القناة وعناصر الحراسة الخاصة بها وزرعت عبوات ناسفة في استديو الأخبار ومباني الادارة المختلفة وغرف التجهيزات الفنية ودمرتها بالكامل ثم اشعلت النار فيما تبقى وقامت بتقييد عدد من العاملين في القناة ثم اغتالتهم بإطلاق النار عليهم مباشرة واختطفت عددا آخر منهم".
وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.
وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من 15 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.

سيريانيوز

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )