• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

شهداء في عدة مدن سورية واستمرار الاشتباكات في الحفة باللاذقية والقصف بريف دمشق وحمص

مجزرة في قرية في ريف حماة يذهب ضحيتها العشرات

بواسطة : admin
 0  0  528
شهداء في عدة مدن سورية واستمرار الاشتباكات في الحفة باللاذقية والقصف بريف دمشق وحمص
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريا نيوز قضى عدد من الشهداء في عدة مدن، يوم الأربعاء، مع ورود أنباء عن ارتفاع وتيرة العنف والعمليات العسكرية، في بعض المناطق، كما شهدت مناطق مختلفة خروج مظاهرات مناهضة للسلطة، فيما وقعت اشتباكات في قرى الحفة باللاذقية لليوم الثاني على التوالي، وعمليات قصف وإطلاق نار في حمص وريفي دمشق وادلب، بحسب تقارير.

وأفادت وكالات أنباء، نقلا عن ناشطين، أن شهداء "سقطوا في اللاذقية وحمص ودير الزور وحماه وادلب ودرعا جراء ارتفاع وتيرة العنف والقصف العنيف إضافة إلى سقوط عشرات الجرحى".

وذكر ناشطون لوكالات أن "اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحي المعارضة تدور في بلدة الحفة في اللاذقية ترافقت مع قصف وإطلاق نار من الرشاشات الثقيلة والهاون وسط أنباء عن سقوط" شهداء وجرحى.

ولفت ناشطون، بحسب وكالات، إلى أن "قلعة الحصن وأحياء الخالدية والبياضة والقصير في حمص تعرضت كذلك لقصف ترافق مع انفجارات عنيفة وإطلاق نار تزامنا مع زيارة قامت بها لجنة المراقبين الدوليين إلى قلعة الحصن حيث لم يتمكن الناشطون في المنطقة من اطلاع اللجنة على آثار الدمار والمظاهر المسلحة".

وفي ادلب، ذكرت وكالات، أن ناشطين "رصدوا تحليقا للطيران المروحي في قرية معرة النعمان تلاه قصف بالصواريخ والرشاشات ما أدى إلى احتراق محاصيل قمح وشعير في المنطقة".

وفي مدينة جسر الشغور في ادلب، أفاد ناشطون أن "المدينة تعرضت لإطلاق نار وقصف من الطيران العامودي استهدف قرى، الكندة وكباني وعكو، ومعظم قرى جبل الأكراد تزامنا مع زيارة قام بها المراقبون الدوليون إلى قرية اورم الجوز في جبل الزاوية حيث استقبلهم الأهالي بمظاهرات مناهضة للسلطة".

وأضاف ناشطون أن "شخصين في بلدة اريحا بادلب جرحا، حيث كانا يستقلان سيارة مدنية برصاص القناصين المنتشرين على أسطح المباني في قرية البارة".

وقالت وكالات إن "مدن الغوطة الشرقية، سقبا وحمورية وعربين وحمورية، في ريف دمشق تعرضت لإطلاق نار سمع بعده دوي انفجار ضخم كما تعرضت بلدة دوما لقصف تسبب في سقوط عشرات الجرحى ونزوح عشرات العائلات في ظل نقص في الأدوات الطبية والدم والإسعافات".

وفي سهل الغاب بحماه، قال ناشطون لوكالات إن "قرية التويني اقتحمت ونفذ بها حملة اعتقالات فيما تعرض الريف الغربي لقصف من الدبابات والرشاشات الثقيلة والمتوسطة استهدف كلا من جريجس ومعرزاف وخربة التويم وخربة الكبير، وسط أنباء عن سقوط العديد من الجرحى".

وتحدث الناشطون عن "وقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش ومسلحين من المعارضة تدور في دير الزور ترافقت مع دوي انفجارين هزا المدينة".

وأفادت وكالات أن "مدن وبلدات في سورية شهدت تظاهرات مناهضة للسلطة، وتم تفريقها بالقوة حيث تعرضت لإطلاق الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع وتنفيذ حملة اعتقالات واسعة في صفوفها".

وتأتي هذه الأحداث في ظل وجود نحو 300 مراقباً دوليا و71 موظفاً مدنيا، بموجب قرارين لمجلس الأمن الدولي, يقومون بزيارة عدد من المحافظات السورية, لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد.

من جهتها، أعلنت وكالة الأنباء السورية "سانا" الرسمية استشهاد "العميد أحمد عبدو مرهج بانفجار عبوة ناسفة بريف دمشق إضافة لعنصرين آخرين، في حين جرح ضابط برتبة ملازم مجند وأربعة عناصر آخرين".

وذكرت سانا أن "مجموعة إرهابية مسلحة فجرت صباح اليوم عبوة ناسفة بالقرب من مدرسة البنين المختلطة في جديدة عرطوز بريف دمشق مستهدفة قوات حفظ النظام التي تقوم بحراسة المدرسة خلال أداء الطلاب الامتحانات".

وزار وفد من المراقبين الدوليين جديدة عرطوز وقطنا بمحافظة ريف دمشق واطلع على موقع تفجير العبوة الناسفة قرب مدرسة البنين المختلطة في جديدة عرطوز، بحسب الوكالة.

وذكرت سانا أن "طفلة استشهدت وأصيب مواطنان مدنيان في انفجار عبوة ناسفة ظهر اليوم أثناء إعدادها في بناء قيد الإنشاء بمنطقة البويضة بريف دمشق تستخدمه المجموعات الإرهابية المسلحة لتصنيع العبوات الناسفة".

ونقل مراسل سانا عن مصدر في قيادة الشرطة أن "الانفجار الذي وقع في البناء الذي تعود ملكيته للإرهابي طلال مروان ابو رمضان المطلوب بعدة جرائم قتل وتخريب أدى إلى استشهاد الطفلة عفراء حسام اذان وإصابة مدنيين اثنين وجميعهم من الجوار إضافة إلى تضرر عدد من المنازل القريبة من المكان".

وأضاف المصدر أن "الجهات المختصة التي توجهت إلى مكان الانفجار عثرت في أحد أقسام المبنى على العشرات من العبوات الناسفة التي يستخدمها الإرهابيون بجرائمهم".

كما أعلنت سانا عن استشهاد "عنصرين من قوات حفظ النظام اليوم وأصابت ضابطان برتبة نقيب وعدد من العناصر بنيران مجموعة إرهابية مسلحة بمدينة الحفة بريف اللاذقية".

وقال مصدر بالمحافظة لوكالة إن "المجموعة الإرهابية المسلحة أطلقت النار على قوات حفظ النظام بمدينة الحفة ما أدى إلى استشهاد المساعد علاء فريد الزوباري والعنصر يوسف عايد الجنيد وإصابة ضابطين برتبة نقيب وعدد من العناصر".

وبحسب سانا "تصدت الجهات المختصة للمجموعة الإرهابية المسلحة وتمكنت من قتل وإصابة عدد من أفرادها".

كما ذكرت سانا أن "مواطن أصيب بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في منزل يستخدم لتصنيع العبوات الناسفة في حي الشيخ خالد بركن الدين".

وقال مصدر في شرطة المحافظة للوكالة إن "الانفجار وقع في منزل الإرهابي موسى الرفاعي ما أدى إلى إصابة مواطن من الجوار وتضرر عدد من المنازل المجاورة".

وأضاف المصدر أن "عناصر الهندسة والجهات المختصة الذين حضروا إلى المكان عثروا لدى التفتيش في المنزل على مواد متفجرة ومعدات تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة وأجهزة التفجير عن بعد".

وتحدثت سانا عن "عثور الجهات المختصة في منطقة الشراي قرب قرية العوض على طريق عام الشدادي دير الزور الشرقي على تسع عبوات ناسفة تتراوح زنة كل عبوة بين 35 و65 كيلوغراما معدة ومجهزة للتفجير".

واستطاعت وحدات الهندسة، بحسب سانا، "إبطال هذه العبوات وتفكيكها وتبين أن تلك العبوات معدة من قبل خبراء فنيين عملوا على تجهيزها للانفجار في حال قطع أي سلك موصول بها عن طريق الخطأ أو أثناء تفكيكها وهي موصولة على التسلسل بحيث تنفجر جميعها دفعة واحدة".

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر منذ نحو 14 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، حيث تقدر الأمم المتحدة عدد الضحايا بأنه تجاوز الـ9000 شخصا في آخر إحصائية أصدرتها بنهاية آذار الماضي، فيما تقول مصادر رسمية سورية أن عدد ضحايا الأحداث أكثر من 6 آلاف منهم 2500 شخص من الأمن والجيش ، وتحمل "جماعات مسلحة" مسؤولية ذلك.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )