• ×
  • تسجيل

الخميس 8 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

النيابة المصرية تطعن في أحكام التبرئة

بواسطة : admin
 0  0  365
النيابة المصرية تطعن في أحكام التبرئة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أصدر النائب العام في مصر المستشار عبد المجيد محمود قرارا بالطعن في الأحكام الصادرة أمس السبت في قضية الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه، في تهم تتعلق بقتل المتظاهرين والفساد المالي.

وحُكم على مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي بالسجن المؤبد، لكن القاضي برأ مساعدي العادلي لعدم كفاية الأدلة، وهو قرار أثار قلق محامي أسر الضحايا من إمكانية تبرئة مبارك لدى الطعن في الحكم في محكمة النقض.

وقال مساعد النائب العام إن المستشار عبد المجيد محمود أمر باستمرار منع مساعدي العادلي من السفر وسرعة اتخاذ إجراءات الطعن على الحكم ضد الضباط.


المحكمة عاقبت مبارك والعادلي بالسجن المؤبد وبرأت نجليه وآخرين
كما قال مصدر قضائي للجزيرة إن اللجنة القضائية لاسترداد الأموال من الخارج تقدمت ببلاغ إلى نيابة أمن الدولة العليا ضد علاء وجمال مبارك نجلي الرئيس المخلوع تتهمهما فيه بغسل الأموال على الأراضي المصرية والسويسرية بملايين الجنيهات.

إعادة المحاكمة
وتسبب الحكم في خروج عشرات آلاف المصريين إلى الشوارع أمس، مطالبين بإعادة المحاكمة والقصاص لقتلة المتظاهرين خلال الانتفاضة التي أطاحت بمبارك في 11 فبراير/شباط 2011.

ولا يزال آلاف المتظاهرين يحتلون اليوم الأحد، ميدان التحرير بوسط القاهرة، بعد أن أمضى عدد منهم ليلتهم في خيام أو على الأرض في الساحة، وأعلنوا دخولهم في اعتصام مفتوح إلى حين تنفيذ باقي مطالب الثورة المصرية، وفي مقدمتها إعادة محاكمة قتلة متظاهري الثورة، ورحيل المجلس الأعلى للقوات المسلحة عن السلطة.

وردد المتظاهرون في ميدان التحرير هتافات منددة بالأحكام الصادرة وبالنائب العام الذي اتهموه بالتقصير في جمع أدلة الاتهام.

كما شهدت محافظات الإسكندرية والسويس وبورسعيد والإسماعيلية وشمال سيناء والأقصر وقنا وأسوان، مظاهرات مماثلة تعبيرا عن رفض ما وصفوها بالأحكام المخففة على مبارك ووزير داخليته.

وكانت كيانات وائتلافات وفعاليات شعبية قد رفضت الأحكام الصادرة بحق قتلة متظاهري الثورة المصرية، واصفة إياها بالمسرحية الهزلية.


المرشحان الخاسران بانتخابات الرئاسة انضما للمتظاهرين بميدان التحرير (الجزيرة)
القوى السياسية
وأعلنت جماعة الإخوان المسلمين نزول أفرادها إلى ميادين مصر وميدان التحرير للمشاركة في المظاهرات احتجاجا على الأحكام التي اعتبرتها "صادمة"، كما تعهد مرشح الجماعة لانتخابات رئاسة الجمهورية محمد مرسي بإعادة محاكمة مبارك ورموز نظامه في حال فوزه بالانتخابات، قبل أن ينضم مساء السبت إلى المتظاهرين في ميدان التحرير.

كما انضم المرشحان الخاسران في انتخابات الرئاسة حمدين صباحي وعبد المنعم أبو الفتوح إلى المتظاهرين بميدان التحرير.

وبدورها رفضت حركة شباب 6 أبريل الأحكام الصادرة عن محكمة جنايات القاهرة جملةً وتفصيلاً، محمِّلة المجلس العسكري مسؤوليتها بسبب "صمته على إتلاف الأدلة وتستره على الحقائق في شهادات المحكمة".

ورأت أن الأحكام جاءت استكمالاً لمسلسل البراءة للجميع من ضباط ولواءات داخلية، ونفض أيديهم من أي مسؤولية عن قتل مئات الأرواح وإصابة الآلاف ممن خرجوا ضد الظلم والقهر.

وعبَّر حزب النور السلفي على لسان الناطق الرسمي باسمه نادر بكار عن الصدمة إزاء تبرئة قتلة متظاهري الثورة المصرية، معرباً عن اعتقاده بأن المحاكمات السياسية كانت الحل الأمثل في التعامل مع قتلة الشهداء منذ البداية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )