• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

اتهام أميركيين بتصدير حواسيب لإيران

بواسطة : admin
 0  0  447
اتهام أميركيين بتصدير حواسيب لإيران
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قالت وزارة العدل الأميركية إن تهما وجهت لثلاثة أميركيين وشركتين يملكانها بتصدير حواسيب محمولة بطريقة غير شرعية إلى إيران عبر الإمارات، وتقدر قيمة هذه الشحنات بملايين الدولارات.

ويتعلق الأمر بشركة في نيويورك يديرها جينغ شيه (53 سنة) الذي وجهت له 27 تهمة تتصل بشحن معدات دون الحصول على التراخيص الضرورية من وزارة الخزانة الأميركية.

كما وجهت لشركة بكاليفورنيا يملكها مسعود حبيبيون (48 سنة) ومحسن معتمديان (43 سنة) نحو 32 تهمة بالتصدير غير الشرعي لإيران، والإدلاء بتصريحات كاذبة، وعرقلة سير القضاء.

"
وثائق المحققين تشير إلى أن أكثر من ألف حاسوب صدرتها شركة شيه إلى دبي ثم إلى إيران خلال أبريل/ نيسان ومايو/ آيار من العام المنصرم
"
اعترافات موظف
وكشفت تحقيقات السلطات القضائية أن شركة في دبي اشترت الحواسيب المحمولة من الشركتين المتهمتين بغرض تصديرها لإيران، وقالت العدل الأميركية إن موظفا بالشركة المستوردة، لم تحدد هويته، اعترف بهذه الوقائع وبدأ في التعاون مع المحققين.

وقال هذا الموظف إن قيمة مشتريات الشركة من شحنات الحواسيب المحمولة من شركة شيه بلغت سبعمائة ألف دولار شهريا، بينما تشير وثائق حصل عليها المحققون إلى أن أكثر من ألف حاسوب صدرتها شركة شيه إلى دبي ثم إلى إيران خلال أبريل/ نيسان ومايو/ آيار من العام المنصرم.

وتوضح تسجيلات قام بها موظف الشركة الموجودة بدبي لحديث له مع جينغ شيه في فبراير/ شباط كيف استخدم هذا الأخير فواتير مزورة لتصدير الشحنات لإيران.

تصريحات كاذبة
الموظف نفسه صرح للمحققين الأميركيين بأن الشركة التي يعمل فيها اشترت حواسيب محمولة من حبيبيون ومعتمديان بقيمة ثلاثمائة ألف دولار كل شهر، وهما يعرفان أن وجهتها النهائية إيران.

وفي لقاء جمع الموظف بحبيبون في الخامس من يناير/ كانون الثاني المنصرم طلب هذا الأخير من الأول الكذب على موظفين أميركيين فدراليين، بالقول إنه يذهب لإيران لزيارة عائلته وليس لممارسة أي عمل تجاري، وفق وثائق القضية لدى محكمة فدرالية بواشنطن

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )